الإمارات

المحولات الكهربائية مصايد للموت في رأس الخيمة




رأس الخيمة- مريم الشميلي:
تشكل المحولات الكهربائية في المناطق السكنية خطراً شديداً على حياة الناس خاصة إذا افتقدت هذه المحولات معايير الأمان التي تتطلبها لتأمين حياة الناس·
وفي رأس الخيمة باتت ظاهرة المحولات المكشوفة والكابلات التي تخرج من الأرض بشكل سطحي في العديد من المناطق خطراً مفتعلاً يمكن أن يسبب مأساة في أية لحظة·
ففي مناطق عديدة مثل جلفار ودهان وشمل ومناطق أخرى تظل هذه المحولات وهذه الكابلات القاتلة شاهداً يؤكد مدى الاستهانة بحياة البشر، فقد تقدم مئات الأشخاص خلال الفترة الماضية بشكاوى عديدة ومتنوعة لهيئة الكهرباء والماء برأس الخيمة تؤكد وجود محولات كهربائية غير مسورة وغير معزولة منذ أكثر من خمس سنوات·
فكيف يعيش الإنسان في مأمن من مخاطر الكهرباء وما زالت هناك محولات كهربائية داخل كتل سكنية بدون غرف عزل حولها أو صيانة لها، مع وجود عدد من ''الفيوزات'' متروكة مفتوحة في الشوارع·
والسؤال هنا من المسؤول عن صيانة هذه الأعمدة والمحولات لحماية أرواح الناس حيث أن التردد الكبير الذي تصدره تلك المحولات يمكنه أن يقتل عن بعد وتزيد المخاطر مع سقوط مياه الأمطار خلال فصل الشتاء؟·
ويعلق أحد مهندسي الكهرباء عن مخاطر تلك المحولات غير المسورة وكابلات الكهرباء غير المعزولة أنها من أكثر الحوادث البشرية الخطيرة خاصة وأن عدداً من العاملين لا يلتزم بمعايير السلامة والأمان في إحكام غلق الصناديق مما يؤدي الى ترك مفاتيح الكهرباء بالمحلات أثناء إجراء الصيانة مفتوحة وبالتالي يتعرض الأطفال أو الماشية للمخاطر·
الى جانب ذلك لا تراعي شركات التصنيع المعايير العالمية للجودة والسلامة في المحولات·
لذا لابد من التأكيد على أمور عديدة في تلك الناحية من خلال وضع صناديق الأكياس ''المصهرات'' ولوحات التوزيع لمفاتيح الكهرباء- خارج الغرف التي تحتوي على أبخرة أو أتربة أو مواد أو غازات قابلة للاشتعال، وبالتالي يسور المحول الكهربائي بغرفة خاصة ومعزولة· ويجب عند تركيب أي محولات أو مفاتيح كهربائية وتابلوهات كهربائية في أي مكان أن تكون هذه الأجهزة في حالة آمنة وكذلك يجب منع أي احتمال للمس المفاجئ للموصلات الحاملة للتيار وعدم القيام بأعمال حفر في أي مكان إلا بعد التأكد من عدم وجود كابلات كهربائية في هذا المكان من خلال الخرائط والرسومات الهندسية ويجب أن تكون المفاتيح المستخدمة داخل مخارن المواد الكيميائية من النوع المميت للشرر·
تسوير 250 محولاً منذ سنتين
وقال محمد جكه المنصوري مدير إدارة الكهرباء والمياه بالمنطقة الشمالية: إن الهيئة تقوم منذ بداية العام بحصر المحولات الكهربائية غير المسورة ووضعها في غرف خاصة ومعزولة ومنذ سنتين قامت الهيئة بتسوير 250 محولاً بالإمارة·
وأضاف أن أولوية التسوير في البداية للأحياء السكنية والتجمعات الإنشائية، وتأتي تلك الإجراءات استكمالاً للمشروعات التي تقوم بها الوزارة منذ سنوات لوضع معايير السلامة والأمان في الأحياء السكنية·
وأضاف أن أعمال الصيانة والتصليحات تكثر في فترة الشتاء·
وقال أحد المواطنين القاطنين في أحد التجمعات السكنية التي تجاورها محولات كهربائية: إنه يمتلك قطيع ماشية تعرض للتماس الكهربائي بسبب عدم وجود غرفة خاصة بالمحول وعدم إحكام غلق باب المحول وأدى بالتالي الى نفوق عدد من ماشيته·
وأضاف لقد تقدمت بالشكوى لدى الهيئة لتدارك الموضوع ولكن الموضوع على ما هو عليه دون تغيير بحجة أن الأولوية للتكتلات السكنية·