دنيا

عاصي الحلاني: أحب الكشك وطعام زوجتي


بيروت - سليمان اصفهاني:



يفضل عاصي الحلاني، ان تتركز اهتمامات الاعلام، على شؤونه الفنية التي يعتبرها اساس تلاقيه مع الآخرين، بعيداً عن خصوصياته، وحياته العائلية، التي يتعامل معها انطلاقاً من رؤية خاصة، ويخشى عليها من تطفل بعض هواة رمي الفتنة الذين يهدفون للعبث في ذلك الاطار، وهو يقول عن هذه الناحية: ليس من شأن بعض الاقلام والاذهان التسلل الى حرمة منزلي التي من المفترض ان تكون بعيدة عن نشاطاتي الفنية، فهذا الأمر مرفوض، لأن الناس يهمهم فني، وليس اموري الخاصة والعائلية·
أمام ذلك ولأول مرة قرر عاصي الحلاني الافصاح عن ترتيب يومياته فقال: مثلي مثل كل الناس ابدأ يومي بفنجان قهوة او ''نسكافيه''، وبعدها اتناول طعام الفطور مع زوجتي، عندما يكون الاولاد في المدرسة، وبعدها ادخل الى غرفة الرياضة في منزلي فأمارس المشي على الآلات الرياضية، اضافة الى التمارين السويدية الى جانب حمل الأوزان الحديدية·
وتابع الحلاني: بعد الرياضة، اذهب الى مكتبي وهو يقع في الطابق السفلي في نفس المبنى الذي اقطن فيه، واتابع من هناك نشاطاتي الفنية واهم وآخر المشاريع التي اود القيام بها·

اوقات الفراغ

واضاف عاصي الحلاني: في حال كنت املك مساحة من الفراغ انتظر عودة الاولاد من المدرسة، واتناول معهم طعام الغداء، قبل ان احظى بقيلولة صغيرة· في المساء، اما أن استقبل الاصدقاء في المنزل، او اخرج معهم الى مقهى او مطعم او سينما، وفي اكثر الاحيان التقي مع اخوتي واهلي في منازلهم، وافضل ان تبقى تحركاتي اجتماعية، كوني نادراً ما البي الدعوات الفنية العامة، خصوصاً اذا كنت في فترة راحة، لأنني أمر في مراحل عمل طويلة ومتعبة وفي بعض الاحيان تمتد لأشهر·

ركوب الخيل

وعن هواياته يقول الحلاني: اهوى الرياضة واعشق ركوب الخيل، وهي الهواية التي ورثتها عن عائلتي، ولذلك انشأت في مزرعتي اسطبلاً للخيول العربية الاصيلة، وقد اطلقت على احد الاحصنة اسم اميرة البقاع· وكذلك لدي شغف في مشاهدة الافلام السينمائية الاجنبية والعربية·
وللطعام اولوية ايضاً في حياة الفنان الذي قال ضاحكاً: ''بحب بطني كثير'' واهوى الاطعمة المنزلية الشرقية، وكذلك اتناول السمك واللحوم بانتظام، وايضاً اخصص مساحة دائمة لأكلة ''الكشك'' البقاعية التي احبها مع اللحم المفروم· كذلك احب الطعام الذي تقوم زوجتي بطهيه، وهو نفس الحال بالنسبة لوالدتي التي تجيد طهي الملوخية بمهارة·
وتابع قائلاً: رغم انني احب الطعام، الا ان ذلك لا يدفعني الى تناول الاطعمة كثيرة الدسم، التي احاول ان اتجنبها قدر المستطاع، فيما اسارع بعد المائدة الى الركض او الرياضة، حتى احرق الســــعرات الحرارية التي اكتسبتها·
وفي الختام يفصح عاصي الحلاني عن المكان الذي يشعر فيه بالامان والراحة ويقول: مزرعتي في قريتي الحلانية هي الملجأ الذي اجد راحتي فيه، لأنها قريبة من بيئتي واصدقائي واقربائي، وكذلك في منزلي ببيروت·