عربي ودولي

ميركل تؤكد التزام بلادها بالمسؤولية عن الهولوكوست

أ ف ب

أكدت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، على الذنب التاريخي الذي تتحمله بلادها حيال معسكرات الإبادة النازية (الهولوكوست).

يأتي ذلك على خلفية الخلاف البولندي الإسرائيلي بسبب قانون أقرته الحكومة البولندية مؤخراً، وينص على توقيع غرامة مالية أو عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاثة أعوام في حالة إلقاء مسؤولية المحرقة التي ارتكبها النازيون أثناء الحرب العالمية الثانية، على الشعب البولندي أو الدولة البولندية.

وفي كلمتها الأسبوعية المتلفزة عبر الإنترنت، قالت ميركل اليوم السبت: «نحن كألمان مسؤولون عن الأمور التي حدثت أثناء الهولوكوست والمحرقة اليهودية إبان الحقبة النازية».

وأضافت ميركل أن هذه المسؤولية مستمرة وكل حكومة ألمانية ستضلع بها.

يذكر أن رئيس الوزراء البولندي، ماتيوش مورافيتسكي، سيقوم بأول زيارة رسمية له لألمانيا يوم الجمعة المقبل.

وعن التصديق على قانون الهولوكوست المثير للجدل، قالت ميركل إنها لا ترغب في التدخل بشكل مباشر في التشريع في بولندا المجاورة.

ويتخوف منتقدون من أن القانون يمكن إساءة استخدامه في إنكار مسؤولية مواطنين بولنديين عن جرائم بحق يهود.

وتروج الحكومة البولندية القومية المحافظة في الوقت الراهن لمزيد من التفهم نظراً للماضي البولندي، ونشر مكتب مورافيتسكي أمس الجمعة على تويتر، لمقطع ناطق بالإنجليزية عن الهولوكوست واحتلال ألمانيا النازية لبولندا.

وجاء في المقطع القول إن «اليهود والبولنديين عانوا معاً، وقد فعلنا الكثير لإنقاذ اليهود، كدولة وكمواطنين، وكأصدقاء. واليوم نحن ما نزال نقف دائماً إلى جانب الحقيقة».

وحمل الموقع هاشتاج «معسكرات الموت الألمانية».

كان وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل أكد قبل أسبوع، المسؤولية التاريخية لبلاده عن الهولوكوست، وقال:«ليس هناك أدنى شك عمن هو مسؤول عن معسكرات الإبادة، فقد أداروها وقتلوا هناك ملايين اليهود الأوروبيين، وأعني بذلك الألمان».