الإمارات

قمة استشراف المستقبل

نجحت القمة العالمية للحكومات، وعلى مدار خمس دورات سابقة، في أن تكون واحدة من أهم المنصات في العالم التي تنجح في تغيير مفهوم العمل الحكومي التقليدي بالمنطقة، ورفع وتيرة التنمية نحو آفاق المستقبل والعمل الدؤوب، لتحقيق الرفاهية، والاستعداد للمتغيرات الحياتية المتسارعة التي يشهدها العالم.
وبعد هذا النجاح الكبير الذي جاء بتوجيهات القيادة الحكيمة، تنطلق اليوم الفعاليات الرسمية للدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات، تحت شعار: «بناء تصور عالمي مشترك لحكومة المستقبل». ويعكس هذا الشعار حجم التأثير الذي باتت تشكله القمة على الصعيد العالمي، حتى باتت حكومات العالم المتقدم الأكثر حرصاً على المشاركة في فعالياتها، للاستفادة من التجارب والنماذج المطروحة خلالها.
وستركز هذه القمة على قطاعات مستقبلية حيوية، تشمل الذكاء الاصطناعي، والفضاء، والشباب، والسعادة، إضافة إلى محور التغير المناخي، وجميعها يمثل نقاط ارتكاز مهمة لحكومات العالم وليس لدول المنطقة فحسب. لقد أصبحت القمة العالمية للحكومات، حاضنة مهمة للمستقبل واستشراف معالمه، ومحفزة لتشكيل توجهات العالم، والعمل على تحقيق مستقبل مستدام أفضل للأجيال.

الاتحاد