الإمارات

بلدية رأس الخيمة تحذر مرتادي البر من قطع الأشجار والتخييم الدائم

صبحي بحيري (رأس الخيمة) - حذرت بلدية رأس الخيمة من قطع أشجار البر، مشددة على ضرورة تطبيق القانون بشأن تجريم ومنع قطع أي نوع من أشجار في البر، وقالت، إن القانون يطبق بشكل كامل على كل من يرتكب مخالفة من هذا النوع، لافتة إلى أن التخييم في البر تحكمه قوانين الملكية العامة، وأنه لا يجوز لأحد التخييم في أرض مملوكة للغير دون الحصول على موافقة المالك.
وقال المهندس محمد صقر الأصم مدير عام البلدية، إن قانوناً صدر قبل سنوات، يجرم قطع أشجار البر مهما كان السبب، وأن البلدية تعمل على المحافظة على الأشجار التي تمتاز بقوة تحملها لكافة الظروف التي تحيط بالبيئة الصحراوية، عن طريق زيادة مساحات زراعتها خاصة في الحدائق والطرق وغيرها.
وأضاف، أن غالبية الأهالي يلتزمون بالقانون، وقال: «لم نتلق أية شكاوى أو مخالفات بهذا الشأن، ونعتبر أشجار البر ثروة قومية، وتساهم في الحفاظ علي البيئة، وهناك قانون يحكم التعامل معها ولا يجوز قطعها لأي سبب». وأوضح الأصم، أن التخييم الدائم بالبر وإقامة عزب دائمة ممنوع ويستوجب الحصول على التصريح اللازم قبل الشروع في مثل هذه الأعمال، كما أن التخييم المؤقت الذي يقوم من خلاله شباب وعائلات بنصب خيام في البر لمدة يوم أو أكثر لا مشكلة فيه لكن إذا كانت هذه الخيام في أراضي مملوكة للغير فمن حق صاحب الأرض الموافقة أو الرفض، مؤكداً أن إقامة العزب الدائمة ممنوع. من جانبهم، أكد مواطنون، أن طريق الإمارات الذي يربط رأس الخيمة بالإمارات الأخرى، شهد خلال الفترة الماضية قطع عدد من الأشجار وتقليم عدد آخر بطريقة عشوائية، وقال محمد الزعابي: أسافر على طريق الإمارات عدة مرات أسبوعيا، ولاحظت تراجع أعداد الأشجار على جانبي الطريق، وبالبحث تأكدت أن أصحاب المزارع والعزب القريبة من الطريق بدأوا خلال الشهر الماضي قطع العديد منها وتقليمها بطريقة عشوائية، ما قد يتسبب في جفافها.
ورجح محمد زيد أن تكون زيادة الطلب على خشب التدفئة خلال فصل الشتاء وراء قطع هذه الأشجار.