الرياضي

محمد فاضل الهاملي: فوز العرياني بذهبية الآسيـاد أول الغيث



أسامة أحمد:

أشاد محمد محمد فاضل الهاملي- نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصر أمين عام المؤسسة رئيس مجلس الأولمبياد الخاص الإماراتي- باهتمام ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بفعاليات الحملة الوطنية للإعاقة، وزيارة سموها لمراكز المعاقين·
وقال في تصريح خاص لـ''الاتحاد الرياضي'': إن الدعم غير المحدود من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لنادي العين لذوي الاحتياجات الخاصة كان وراء النقلة النوعية التي يشهدها النادي، مشيرا إلى أن مكرمة سموه بإقامة استاد لألعاب القوى ومدرج مع صالة متعددة الأغراض ومبنى للإدارة بمواصفات دولية حديثة أسعدت فرسان الإرادة، حيث تضاعف من مسؤولية الجميع لدفع عجلة القلعة البنفسجية إلى الأمام، خاصة أن النادي يشهد نقلة نوعية وصولا إلى الأهداف المنشودة·
وقال: إن افتتاح المنشآت الحديثة لنادي العين سيكون بعد سنة ونصف السنة، مشيرا إلى أن الارتقاء بالقلعة البنفسجية يسير وفق النهج المرسوم·
وردا على سؤال حول أي اتجاه لتغييرات في نادي العين؟ أوضح الهاملي أنه تم اعتماد الهيكل التنظيمي بعد تفعيله، مشيرا إلى أنه لا اتجاه لأي تغييرات·
وحول ملتقى العين الدولي 2007 للكراسي المتحركة الذي استضافه النادي مؤخرا، قال الهاملي: إن الملتقى حقق معظم أهدافه، خاصة أنه الحدث الأول الذي يقام بالدولة، مشيرا إلى أن إبهار مدينة العين لايفان رئيس الاتحاد الأوروبي للكراسي المتحركة وإشادته بالحدث يعد شهادة نجاح لملتقى العين، خاصة أن رئيس الاتحاد الأوربي أكد أن العين تملك مقومات استضافة بطولات عالمية، حيث تم تصنيف لأبطالنا واستخدام تكنيكات جديدة بديلة للكراسي المتحركة تم تجريبها في ألمانيا، كلها مكاسب تصب في مصلحة الارتقاء بحركة المعاقين،
وكشف الهاملي أن السنة المقبلة ستشهد الدورة الدولية للكراسي المتحركة في جميع المناشط، بعد أن حقق ملتقى العين نجاحا منقطع النظير·
ومضى الهاملي في حديثه قائلا: إن عدم تفاعل الشركات والمؤسسات الوطنية مع فعاليات المعاقين أدى إلى غياب التسويق عن معظم البطولات التي تم تنظيمها، حيث نتطلع إلى تفاعل أكبر من هذه المؤسسات، خاصة أن المعاق أضحى بحاجة إلى المشاركة وليس ''الفلوس'' في أعقاب الاهتمام الكبير من قيادتنا الرشيدة بهذه الشريحة، وقال: إن الشركات خارج الدولة تتسابق من اجل المشاركة في أحداث المعاقين بعيدا عن الربح أوالخسارة·
نقطة نظام
وقد وجَّه الهاملي صوت لوم إلى اتحاد الإمارات للمعاقين في عدم وضع مسابقات مدروسة للموسم، حيث نتطلع لإقامة بطولات تنشيطية خدمة لهذه الشريحة القادرة على إفراز العديد من الأبطال بغية المحافظة على المكتسبات التي حققها المعاقون خلال مشاركاتهم في كافة المحافل الدولية بعد نجاحهم في رسم صورة طيبة عن المعاق الإماراتي·
وردا على سؤال حول جديد نادي العين؟ قال الهاملي: إن المرحلة المقبلة ستشهد إدخال بعض الألعاب خدمة لهذه الفئة، حيث سيفتح النادي أبوابه لكل المعاقين لإبراز مواهبهم وشغل أوقات فراغهم، ويعد من الفرق الجيدة التي كانت لها بصمة في خماسيات كرة القدم، محققا مركزا متقدما في بطولة البحرين، وقال: إن مشاركة العنصر النسائي لأول مرة ومضمار الرماية ستكونان جديد النادي خلال المرحلة المقبلة التي تتطلب جهدا مضاعفا بغية المحافظة على المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية·
وكشف الهاملي عن مساع جادة مع هيئة أبوظبي للسياحة لتفعيل البطولات الدولية التي سيستضيفها النادي خلال الفترة المقبلة وخاصة بعد نجاح ملتقى العين 2007 للكراسي المتحركة·
واختتم الهاملي حديثه بقوله: إن الإنجاز الذي حققه عبدالله العرياني- بفوزه بذهبية الآسياد في الرماية والتي أقيمت بماليزيا، وزملاؤه بقية الأبطال- أكبر مؤشر على أن نجوم العين يسيرون على الطريق الصحيح، حيث نألوا جهدا في تكثيف المشاركات الخارجية وتنظيم البطولات، حيث نسعى لإقامة بطولة لدول مجلس التعاون الخليجي خلال المرحلة المقبلة، كما نتطلع لتأهيل عدد من لاعبي النادي للمشاركة في أولمبياد بكين بالتنسيق مع اتحاد المعاقين·
مشاركات خارجية بالجملة
وضع النادي خطة طموحاً للمشاركات الخارجية المقبلة، وعلى رأسها البطولات المفتوحة للحصول على أرقام تأهيلية في أم الألعاب لاولمبياد بكين ،2008 وبطولة كوريا للرماية التي ستقام في مايو المقبل، وبطولة أوروبا المفتوحة للرماية التي ستستضيفها ألمانيا في يوليو المقبل، وبطولة مراكش لألعاب القوى في السابع والعشرين من أبريل، إضافة إلى معسكر لمدة شهر بتونس بعد الانتهاء من بطولة مراكش، إضافة إلى المشاركة في معسكر مشترك في فرنسا بين العين وفرنسا لمدة أسبوعين بغية خوض غمار لاعبي البنفسجي بطولة النخبة·