الاقتصادي

مؤتمر التمويل والتأمين الإسلامي بأبوظبي الاثنين المقبل




العين - فاطمة المطوع:

تعقد كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة الإمارات بالعين بالتعاون مع قطاع شؤون البحث العلمي بالجامعة مؤتمر التمويل والتأمين الإسلامي الذي يستضيف جلساته مصرف الإمارات المركزي في أبوظبي يومي الاثنين والثلاثاء 5 و 6 مارس وذلك تحت رعاية معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات·
وقال البروفيسور ديفيد جراف، عميد كلية الإدارة والاقتصاد بالجامعة، في مؤتمر صحفي عقد بالعين أمس: تشهد صناعة التمويل والتأمين الإسلامي نموا سريعا في منطقة الخليج خاصة وعلى مستوى العالم بشكل عام وقد عقد العديد من المؤتمرات في هذا الشأن ولكن هذه هي المرة الأولى التي تتبنى فيها واحدة من أهم الجامعات الخليجية عقد مثل هذا المؤتمر الذي تشارك فيه جامعة عالمية مثل جامعة هارفارد·
وأضاف أن هذا المؤتمر الدولي سيكون فريدا من نوعه في أنه يجمع الأكاديميين بالممارسين مما ينتج عنه ظهور فرص جديدة للتعاون والتنمية على الجانبين·
ويشارك في المؤتمر خبراء من كلية القانون ومركز التمويل الإسلامي بجامعة هارفارد الأميركية عن موضوعات تهم الممارسين والأكاديميين المهتمين بالتأمين والتمويل الإسلامي·
ويهدف المؤتمر إلى توثيق التعاون في مجال البحث العلمي بين الجامعة والمؤسسات المختلفة بالدولة وإظهار الوعي المتزايد لأهمية الاستفادة من مخرجات البحث العلمي في مجالي التمويل والتأمين الإسلاميين ومناقشة أهم معطيات التمويل والتأمين الإسلاميين والمشاكل التي تواجه هذا العمل واحتمالات التطور المستقبلي باعتبار التمويل الإسلامي من المحركات الرئيسية للأنشطة الاقتصادية في الدولة·
كما يركز المؤتمر خلال جلساته على مساهمة قطاع التمويل الإسلامي في التنمية الاقتصادية والتأمين الإسلامي ودوره في إدارة المخاطر·
ويعد التمويل الإسلامي ميدانا سريع النمو في مجالات الدراسات البحثية والأكاديمية وفي فرص الاستثمار والتوظف أيضا فطبقا لمعهد الدراسات البنكية الإسلامية في لندن بالمملكة المتحدة فإن إجمالي الأصول المستثمرة في مائتين من المؤسسات المالية التي تعرض خدمات التمويل الإسلامي في العالم قد وصل إلى مائتي مليار دولار أميركي وبمعدل نمو سنوي 15 بالمئة كما أن عددا متناميا من المؤسسات المالية الدولية قد بدأت بالفعل فتح فروع خاصة بخدمات التمويل الإسلامي كما بدأت هيئات التشريع القانوني في التخطيط لاستصدار قوانين تشجع على تنمية خدمات التمويل الإسلامي في أميركا وبريطانيا·
وفيما يتعلق بالشرق الأوسط فإن فرص التمويل الإسلامي متنامية بسرعة وهناك فرص كامنة كبيرة في مجال التأمين الإسلامي ''التكافل'' ويقدر المختصون أن منطقة الشرق الأوسط بها فائض سيولة نقدية مملوكة للقطاع الخاص يتعدى 5ر1 تريليون دولار أميركي في انتظار فرص استثمارية في مجال التمويل الإسلامي وقد استطاعت مؤسسات الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي في العام الماضي أن تجمع مبلغا وصل إلى 20 مليار دولار أميركي من خلال إصدار السندات الإسلامية ''الصكوك''· وأكد محمد راكان الراشدي، نائب رئيس أول ومدير منطقة العين ببنك دبي الإسلامي: أن مشاركة دبي الإسلامي في المؤتمر تأتي انطلاقا من إيمان القائمين عليه بأهمية الأهداف التي يناقشها المؤتمر خاصة أن المصارف الإسلامية والخدمات المالية الإسلامية قد تمكنت من مواصلة النجاح وتعزيز موقعها على قائمة الخدمات المصرفية والمالية ليس في المنطقة فحسب بل وفي العالم اجمع· وأشار إلى أن بنك دبي الإسلامي يلتزم منذ تأسيسه بدعم كافة المبادرات التي تندرج في إطار تنمية وتطوير الاقتصاد الإسلامي الإماراتي·
من جهته قال إبراهيم المرزوقي، مدير العلاقات العامة بدار زايد للثقافة الاسـلامية: إن المسؤولين في الدار أكدوا حرصهم على تمويل المشاريع الاستثمارية للدار والمتوقع طرحها وفق الطرق والنظم الإسلامية سعيا وحرصا منهم على ابراز الدور الريادي للدار والتي تعتبر من ضمن المؤسســـات الحكوميـــة المستقلة بذاتها·