الإمارات

زيــارة مصــابي الحـــوادث المرورية بمستشفى المـفـرق



عبدالرحيم عسكر:

في إطار الحملة الوطنية للسلامة المرورية التي انطلقت برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس الاتحاد النسائي العام واصلت الحملة الوطنية للسلامة المرورية برامجها الهادفة إلى التوعية بمخاطر الحوادث المرورية وذلك من خلال الزيارات الميدانية لمصابي الحوادث المرورية في المستشفيات·
وفي هذا السياق التقت ''الاتحاد'' بعدد من المصابين بحوادث السير في مستشفى المفرق بأبوظبي ضمن البرنامج التوعوي الذي تنظمه القيادة العامة لشرطة أبوظبي لمصابي الحوادث المرورية في المستشفيات وفي عنبر الجراحة بالمستشفى التقينا مع محمد عارف المنصوري وهو طالب في المرحلة الثانوية ويبلغ من العمر 16 عاماً تعرض لحادث دهس وهو يقود دراجته النارية من قبل أحد السائقين المتهورين الذي لاذ بالفرار بعد ما ألحق به إصابات بليغه في يده ورجله وأجزاء من جسمه ولكن رجال المرور كانوا له بالمرصاد فتم القبض عليه وإحالته إلى النيابة للتحقيق بالحادث·
وأوضح محمد عارف خطورة الحادث الذي تعرض له وأنه لن يعود إلى ركوب الدراجة النارية مرة أخرى وذلك لخطورة قيادتها في الطرقات العامة ولعدم وجود عامل الأمن والسلامة بها والذي قد يودي بحياة من يستهتر في استخدامها·
نصيحة
وقال محمد عارف: انصح الشباب ممن يقودون الدراجات النارية أن يأخذوا الحيطه والحذر وأن يستخدموها في الأماكن الآمنه المخصصه لذلك لكي لا يتعرض أحد لحادث ينتج عنه نتائج لا تحمد عقباها· وعبر عارف صالح المنصوري ''والد محمد'' عن أسفه وألمه لما تعرض له ابنه من كسور ورضوض وحروق في أنحاء جسمه وحمد الله أن ابنه لم يفقد حياته جراء هذا الحادث الأليم وأوضح أن لقيادة الدراجة النارية مخاطر كبيرة فعلى أولياء الأمور نصح أبنائهم ومراقبتهم وعدم شراء الدراجات لأبناهم فهي آلة خطيرة قد تودي بحياة قائدها إن لم يحسن استخدامها، مشيراً الى أن على إدارات المرور والترخيص مراقبة محلات بيع الدراجات النارية وإلزامها بعدم بيع الدراجات النارية إلا بموافقه ولي الأمر وأن يتم ترخيص هذه الدراجات والتأكد من مستخدميها· وقال عارف المنصوري يجب على السائقين أخذ الحيطه والحذر عند قيادة المركبة خصوصاً في الأحياء السكنية المأهولة بالسكان وعدم تعريض حياتهم وحياة أطفال للخطر·
السرعة الجنونية
أبرياء للخطر· بعد ذلك انتقلنا إلى عنبر العظام والتقينا معتصم مرعي الذي تعرض لحادث اصطدام من قبل أحد المتهورين الذي كان يقود سيارته بسرعه جنونية على أحد التقاطعات في مدينة أبوظبي مما أدى إلى إصابته بكسر في الفقره الثانية بالعمود الفقري·
وقال معتصم كنت بمرافقه السائق في السيارة فتوقفنا عند إحدى الإشارات الضوئية بمدينة أبوظبي فتفاجأنا بسيارة أخرى تصدمنا من الخلف لنصطدم بالسيارة التي أمامنا ما أدى إلى إصابتي ببعض الكسور وتم نقلي إلى المستشفى لتلقي العلاج· وأضاف معتصم أن للحوادث المرورية أثاراً كبيرة فهي تنقل الإنسان من حياة إلى حياة أخرى خلال دقائق وانصح قائدي المركبات بتوخي الحيطه والحذر على الطرقات وبضرورة استخدام حزام الأمان لما له من أثر في التخفيف من حدة الإصابات في الحوادث المرورية منوهاً إلى ضرورة تكثيف الدوريات المرورية على التقاطعات والطرق الرئيسية في الإمارة لضبط كل من تسول له نفسه بتعريض حياة الناس للخطر·
وأشار علي الشوبكي ''أحد أقرباء معتصم'' إلى أن حياة الإنسان غالية فيجب الحرص على عدم إلقاء الأنفس بالتهلكة وعدم التهور في قيادة المركبه سواء على الطرق الداخلية أو الخارجية منوهاً الى أن للتوعية المرورية دوراً كبيراً في الحد من الحوادث المرورية التي تودي بحياة الكثيرين·
وأضاف الشوبكي أن التشديد في تنفيذ العقوبات على المتهورين يكون رادعاً لهم بعدم تكرار المخالفات المرورية وهذا ما نرجوه من إدارات المرور في الدولة لينعم كل مواطن ومقيم على أرض دولة الإمارات بالأمن والأمان·
تصادم وضحايا
بعدها انتقلنا إلى الغرفة المجاورة لمعتصم لنلتقي براشد حمدان راشد البالغ من العمر 37 عاماً وقد تعرض لحادث تصادم على طريق مطار أبوظبي الدولي منذ عشرة أيام وأصيب جراء ذلك بكسر بالفك وشرخ بالعمود الفقري وخلع بالكتف ولا زال يتلقى العلاج في مستشفى المفرق· وقال راشد حمدان كنت أقود سيارتي على طريق المطار الدولي وعند تجاوزي لإحدى السيارات تفاجأت بسيارة كانت تسير خلفي بسرعة كبيرة فاصطدمت بسيارتي لتنحرف بي السيارة وتصطدم في الحاجز الحديدي ومن ثم قاعدة عمود الإنارة وعلى إثر ذلك تم نقلي إلى مستشفى المفرق في حاله يرثى لها وبدأت استرد عافيتي يوماً بعد يوم ولكن بعد معاناة كبيرة إثر ما تعرضت له من كسور ورضوض بعد الحادث· وأضاف راشد لقد تأثرت كثيراً بعد الحادث لأنني قد أفقد وظيفتي بسبب الحادث كوني أعمل في شركة خاصة وطبيعة وظيفتي تتطلب أن أكون لائقاً صحياً هذا بالإضافة إلى وجودي في المستشفى لمدة طويلة، وانصح الجميع بالانتباه أثناء قيادة المركبة لكي لا يتلوعوا ألم الإصابات الناتجه عن الحوادث المرورية· وعبر سعيد حمدان ''شقيق راشد'' عن أسفه لما أصاب شقيقه من كسور ورضوض وقال لقد كانت الصدمه كبيرة على جميع أفراد الأسرة عند سماع خبر الحادث فانصح الجميع بالالتزام بقواعد السير والمرور حفاظاً على سلامتهم وسلامة الآخرين·
تدهور ونزيف
وفي عنبر العظام نفسه التقينا بحارب محبوب مفتاح يبلغ من العمر 27 عاماً تعرض لحادث تدهور على طريق العين منذ شهر ونصف وأصيب بنزيف بالطحال وكسر بالساق اليسرى ولا زال يتلقى العلاج إلى اليوم في مستشفى المفرق· وقال حارب: إن السبب الرئيسي في الحادث الذي تعرضت له هو التعب والإرهاق فليلة الحادث لم أنم طوال الليل إلى أن طلع الصبح فتوجهت إلى عملي في أبوظبي ففي الطريق شعرت بالنعاس وواصلت المسير إلى أن نمت وأنا أقود السيارة فنحرفت بي السيارة لتصطدم بعمود الإنارة بوسط الطريق وتتدهور وأصبت على أثرها بكسور·
وأشار حارب لقد تندمت كثيراً لأني كنت أقود سيارتي بسرعة على الطريق ولكن بعد فوات الأوان وأعاهد نفسي بعد اليوم أن ألتزم بالسرعة المحددة على الطريق لكي لا أعرض نفسي وأعرض غيري للخطر موضحاً عندما يتعرض الإنسان لحادث يدرك خطورة فعلته فأتمنى من الجميع اتقاء شر الحوادث المرورية لأنها تقلب حياة الإنسان رأساً على عقب وتستنزف طاقات تذهب ضحايا للحوادث المرورية·