الإمارات

سلطان القاسمي: التميز العلمي يعزز نهضة الدولة

سلطان القاسمي خلال ترؤسه الاجتماع (وام)

سلطان القاسمي خلال ترؤسه الاجتماع (وام)

(الشارقة) - أعرب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس ومؤسس جامعة الشارقة، عن سعادته بما تحققه الجامعة من إنجازات على المستوى الأكاديمي، مؤكداً سموه أن التميز العلمي يعزز مجتمع المعرفة اقتصاديا وثقافياً واجتماعياً، ويسهم في الارتقاء بمنظومة النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة على الصعد كافة.
وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى أن الجامعة أنجزت حزمة من المحاور الأساسية لخطتها الاستراتيجية الخمسية المنتهية في عام 2014 قبل موعدها، لافتاً إلى أن ذلك يجسد ما حققته الجامعة من إنجازات علمية وأكاديمية.
وأضاف صاحب السمو حاكم الشارقة خلال ترؤس سموه الاجتماع رقم 34 لمجلس أمناء الجامعة الذي عقد أمس بمقر الجامعة، أن إنجاز الجامعة لـ 34 معهداً ومركزاً للتدريب والتعليم والاستشارات والبحوث العلمية، والتي تم اتخاذ قرار بإنشائها في اجتماع مجلس الأمناء السابق، ستحقق تقدماً كبيراً لجامعة الشارقة، من شأنه أن يميزها عن كثير من الجامعات، لما تقدمه من خدمات معرفية وعلمية وتعليمية وتدريبية للمجتمع، مشيراً سموه إلى معهد تدريب القيادات الأكاديمية الذي تفضل سموه بافتتاحه أمس الأول بمقر الكليات الطبية والعلوم الصحية بجامعة الشارقة كمثل على ذلك.
وأعرب صاحب السمو حاكم الشارقة، عن تقديره لإدارة الجامعة وجميع العاملين فيها من أعضاء الهيئات الأكاديمية والإدارية والفنية للجهود المبذولة من قبلهم وتفانيهم في هذه الجهود والتي قال إنها جاءت بهذه النتائج، وأسهمت بشكل فعّال في تحقيق هذا التقدم للجامعة، مشيداً بتطور برامج الجامعة الدراسية والبحثية.
وناقش المجلس برئاسة صاحب السمو حاكم الشارقة، خلال الاجتماع عدداً من القضايا المرتبطة بعمل اللجنة الأكاديمية تتصدرها القضايا المتعلقة بترقية عدد من أعضاء الهيئة التدريسية للدرجة الأكاديمية الأعلى، ووافق على طرح عدد من البرامج الأكاديمية التي اقترحتها اللجنة، منها برنامج البكالوريوس في التربية الرياضية، وبرنامج الماجستير في الإدارة الرياضية، وبرنامج الماجستير في إدارة التحقيقات الجنائية، بالإضافة إلى برنامجي الدبلوم والماجستير في الحفاظ المعماري والعمراني والتخطيط، و برامج جديدة على مستوى الدبلوم تطرحها كلية المجتمع.
وصادق الاجتماع على قرار اللجنة التنفيذية بتخريج الطلبة الذين أنهوا متطلبات تخرجهم لدرجتي الماجستير والدبلوم العالي في نهاية الفصل الدراسي الصيفي 2011-2012، وعلى قرار اللجنة التنفيذية لطلاب الدراسات العليا الذين أكملوا متطلبات التخرج لدرجة البكالوريوس في نهاية الفصل الدراسي الصيفي 2011-2012.
وخلال الاجتماع، تلا الدكتور سامي محمود مدير الجامعة تقريرا عن نشاطها منوها بأن العام الدراسي 2013/2012 يشكل العام الأكثر نجاحا، وتحققت فيه أهداف عديدة من الخطة الاستراتيجية الخمسية 2009-2014، خاصة في معدلات الالتحاق بالجامعة على المستويين البكالوريوس والدراسات العليا، وأن ذلك لا يزال ينمو بوتيرة محكمة، وبتحسن ملحوظ في نوعية الطلبة المقبولين.
واستعرض مدير الجامعة الأنشطة اللاصفية التي تقدم تجربة التعلم لاستكمال التعليم المثالي، ونمو التسجيل في برامج الدراسات العليا التي نمت بنسبة 37 في المائة مقارنة بالعام السابق، مشيراً إلى أن التقرير جاء فيه أن جميع البرامج الأكاديمية معتمدة، وأن عددا من البرامج المقترحة حديثا في طريقها للحصول على الاعتماد الأولي، وهذا يشمل برنامج الماجستير في الإدارة الهندسية والابتكار، وبرنامج الماجستير في إدارة الإنشاءات، وبرنامج الدكتوراه في الإدارة الهندسية والابتكار، وتحدث عن البرامج التي حصلت على الاعتماد من المنظمات الدولية المتخصصة كالهندسة الصناعية والإدارة الهندسية
وأشار إلى أنه تم تقييم برنامج بكالوريوس في الكيمياء لغرض الحصول على اعتراف من الجمعية البريطانية للكيمياء، وأن الجامعة في المرحلة الثانية من عملية الاعتماد للرابطة الجنوبية للكليات والمدارس (SACS) من الولايات المتحدة في أعقاب إعداد تقرير الترشيح، كما تم استعراض برنامج الجامعة في الطب والجراحة من قبل المجلس الوطني للامتحانات الطبية (USA (NBMA)، بعد زيارات ميدانية قام بها للكليات الطبية، وأنه جاء في تقرير المجلس الذي أصدره الفريق الزائر من NBMA اعترافاً هاماً بنوعية هذه البرامج في مجال الطب واقترح إنشاء مبادرات هامة للتعاون مع جامعة الشارقة.
وتناول التقرير الحاجة لطرح برامج أكاديمية جديدة، كدرجة الماجستير في إدارة التحقيقات الجنائية، ودرجة البكالوريوس في الرياضة والتربية البدنية، ودرجة الماجستير في الإدارة الرياضية، بالإضافة إلى دبلوم الدراسات العليا ودرجة الماجستير في ترميم التراث الثقافي والمعماري.
واستمع المجلس لتقرير اللجنة المالية بمجلس الأمناء، وتقرير الإدارة المالية بجامعة الشارقة، والذي اشتمل على البيانات المالية، وتقرير مدققي الحسابات المستقلين عن السنة المالية المنتهية بتاريخ 31 أغسطس من العام الأكاديمي 2012، وكذلك الملخص التنفيذي لتقرير السنة المنتهية بالتاريخ نفسه.
حضر الاجتماع، عبد الرحمن بن علي الجروان المستشار الخاص لصاحب السمو بالديوان الأميري، ومعالي الدكتور عبدالله عمران تريم رئيس مجلس إدارة دار الخليج للصحافة والطباعة والنشر، وأحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ومحمد حسن النومان، والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور كيث أتكنسون نائب مدير أول جامعة إكستر بالمملكة المتحدة، والدكتور مروان كمال رئيس جامعة فلاديلفيا، والدكتور جورج خليل النجار الوكيل الأكاديمي للجامعة اللبنانية الأميركية ومحمد عبدالله الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي.
كما حضر الاجتماع الدكتور سامي محمود مدير جامعة الشارقة، والدكتور محمد إسماعيل محمد محمد نائب مدير الجامعة للشؤون المالية والإدارية.