عربي ودولي

«قسد»: اعتقال اثنين بخلية الإعدام «الداعشية»

عواصم (وكالات)

أكد ريدور خليل، مسؤول مكتب العلاقات العامة في قوات سوريا الديمقراطية أمس، اعتقال الإرهابي في تنظيم «داعش» البريطاني الكسندا كوتي في يناير الماضي أثناء فراره إلى تركيا، موضحاً بالقول، «اعتقلنا مسؤولين كباراً، بينهم البريطاني كوتي».
وأوضح خليل «تم اعتقال (الداعشي) البريطاني الكسندا كوتي على يد وحدة مكافحة الإرهاب بريف الرقة في يناير»، مشيراً إلى أنه «كان يحاول الهرب إلى...داخل تركيا، بالتنسيق مع أصدقاء ومعارف في الجانب التركي». وسيطرت قوات سوريا الديمقراطية المعروفة اختصاراً بـ«قسد»، وفصائل كردية وعربية، بدعم من التحالف الدولي، في أكتوبر الماضي، على مدينة الرقة، معقل «داعش» سابقاً في سوريا، بعدما طردت الإرهابيين من مناطق واسعة شمال وشمال شرق البلاد.
وأمس الأول، أعلن مسؤول عسكري أميركي، أن قوات «قسد» اعتقلت كوتي وإرهابي آخر يدعى الشافعي الشيخ، وينتمي الاثنان إلى «خليّة الإعدام» في تنظيم الإرهابي والمعروفة بـ«ذا بيتلز».
وأوضح خليل أن كوتي حالياً «قيد التحقيق»، ولم تتوافر لديه أي معلومات عن الشيخ. وقال المسؤول الأميركي، «يعتقد أن الاثنين متورطان في أخذ أجانب رهائن لدى التنظيم الإرهابي، ولهما علاقات مع محمد إموازي، الإرهابي البريطاني المعروف بـ«الإرهابي جون»، الذي قتل في غارة للتحالف عام 2015. وكوتي مدرج على لائحة الإرهابيين الدوليين التابعة للخارجية الأميركية التي تتهمه بأنه شارك على الأرجح، في تنفيذ عمليات إعدام، كما اعتمد أساليب تعذيب قاسية.
من جهتها، أفادت شبكة «سي ان ان»، نقلاً عن مصادرها، أن مسلحي «داعش» اللذين اعتقلتهما القوات الديمقراطية، كشفا عن مدافن محتملة لضحايا السفاح إموازي.
وذكرت هذه المصادر أن الإرهابيين الاثنين، قدما معلومات لقسد حول مواقع دفن محتملة لعدد من المختطفين الغربيين ممن قتلوا على يد إموازي، المسؤول عن تنفيذ عمليات قطع رؤوس 27 رهينة كان بينهم أميركيون.