الرياضي

تراوري يخطف الأضواء من مشاهير «السمراء»

تراوري نجم منتخب بوركينا فاسو (أ ف ب)

تراوري نجم منتخب بوركينا فاسو (أ ف ب)

محمد حامد (دبي) - نجح النجم البوركيني ألان تراوري في خطف الأضواء من أشهر نجوم القارة السمراء، وبدلاً من أن تظل الأنظار معلقة بالنجم الإيفواري ديديه دروجبا، أو قائد غانا أسامواه جيان، أو النجم التونسي الموهوب يوسف المساكني، بدأ عشاق الكرة الأفريقية ممن يتابعون مباريات البطولة القارية التي تقام حالياً في جنوب أفريقيا في توجيه أنظارهم نحو نجم فرض نفسه على الجميع، ويمكن القول إنه من مواليد نهائيات كأس الأمم الأفريقية في جنوب أفريقيا، ومثلما يولد المنتخب البطل أثناء البطولة ضارباً بالتوقعات المسبقة عرض الحائط، أكد تراوري أن نجم وهداف البطولة يولد هو الآخر أثناء إقامتها، وقد يتفوق على مشاهير النجوم.
ويتصدر تراوري قائمة الهدافين في البطولة الحالية برصيد 3 أهداف، حيث كانت البداية مع بالهدف الذي هز شباك نيجيريا في الدقيقة 90، ليمنح منتخب بلاده تعادلاً مستحقاً، ثم تألقه في المباراة الثانية أمام إثيوبيا وسجل ثنائية ليقود فريقه للفوز برباعية نظيفة، ليقترب «خيول» بوركينا من التأهل إلى الدور الثاني، في ظل تصدر المجموعة الثالثة برصيد 4 نقاط.
بالعودة إلى السيرة الكروية للنجم البوركيني، فهو من عائلة كروية، حيث كان الأب تراوري إيساي لاعباً دولياً في صفوف المنتخب البوركيني، كما أن شقيقه الأصغر برتراند إبن الـ 17 عاماً، هو أصغر لاعب يمثل بوركينا دولياً، كما سبق له التدريب في أكاديمية تشيلسي قبل أن يرحل إلى الدوري الفرنسي.
وكانت بداية تراوري في دوري بلاده، قبل أن يتألق في كأس العالم للناشئين تحت 17 عاماً، وبعدها قرر أليكس فيرجسون المدير الفني للمان يونايتد ضمه إلى صفوف شباب يونايتد، ونجح اللاعب الشاب في إقناع فيرجسون بقدراته خلال التجربة التدريبية التي خاضها مع الشياطين الحمر، لكن مشكلات تتعلق باستخراج تصريح العمل في إنجلترا حالت دون انضمامه للفريق الإنجليزي.
وعقب تعثر مفاوضات الانتقال لليونايتد قرر تراوري شد الرحال صوب الدوري الفرنسي ليحترف في صفوف أوكسير حتى عام 2009، وأعير إلى ستاد بريست، ثم انتقل إلى فريقه الحالي لوريان في عام 2012، ولكن مسيرته لم تتوقف عند هذا الحد، فقد أبدى ليفربول اهتماماً بالنجم البوركيني، ووصلت المفاوضات إلى مراحل متقدمة خلال الأيام القليلة الماضية.
ويحتل تراوري المركز الثاني في قائمة الهدافين بمنتخب بوركينا فاسو المشارك حالياً في البطولة القارية، حيث يملك في رصيده الدولي 13 هدفاً سجلها في 27 مباراة، ولا يتفوق عليه سوى المهاجم المخضرم داجانو هداف السيلية القطري، والذي سجل 24 هدفاً مع منتخب بلاده في 59 مباراة، وهو القائد الحالي للمنتخب البوركيني.
يذكر أن المنتخب البوركيني يخوض البطولة الحالية بقائمة كاملة من اللاعبين المحترفين خارجياً «23 لاعباً»، ولا يوجد أي لاعب في الدوري المحلي، ومن بين الـ 23 لاعباً ينشط 5 في الدوري الفرنسي، و4 في الدوريات العربية وتحديداً في الإمارات، حيث يلعب ويلفريد لفريق الزيد، فضلاً عن العناصر المحترفة في مصر وقطر.