الإمارات

إمبيريال كوليدج و مؤسسة الإمارات تطلقان حملة لرعاية مرضى السكري




خديجة الكثيري:

أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، أن مؤسسة الإمارات تعمل على دعم حملة الرعاية الصحية حول مرض السكري
الرامية إلى تحسين جودة الحياة في المجتمع الإماراتي وذلك من خلال تعزيز التعاون مع مركز إمبيريال كوليدج لندن للسكري، مشيراً إلى أن رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تمثل رسالة قوية إلى مختلف شرائح وفئات المجتمع للمشاركة في هذه الحملة والجهود الرامية إلى مكافحة هذا المرض·
وأضاف في كلمته بمناسبة إعلان مؤسسة الإمارات بالتعاون مع مركز إمبيريال كوليدج لندن للسكري في أبوظبي ، عن إطلاق حملة للرعاية الصحية حول مرض السكري تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ورئيسة الاتحاد النسائي العام والتي ألقاها نيابة عن سموه السيد أحمد علي الصايغ العضو المنتدب لمؤسسة الإمارات، أنه بالرغم من حقيقة وجود مرض السكري كأحد أهم الأمراض التي تسبب الوفاة في الوقت الحالي، فإن هناك في المقابل حقائق أخرى تدعو للتفاؤل، وتتعلق بوجود الحلول والنظم الصحية القادرة على منع انتشار هذا المرض والوقاية منه·
وقد كشفت البحوث الطبية أن حالات الإصابة بمرض السكري في دولة الإمارات العربية المتحدة تتزايد بمعدلات عالية، حيث تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة حالياً الدولة الثانية في العالم بعد جزيرة ''نارو'' في المحيط الهادي من حيث معدلات الإصابة بهذا المرض (وذلك حسب معلومات المنظمة الدولية للسكري)·
وتهدف هذه الحملة التي جاءت بعنوان ''السكري، معرفة، مبادرة'' إلى تعزيز الوعي العام حول مرض السكري، ونشر المعرفة حول أعراض المرض، وطرق الوقاية منه، والممارسات الصحية الضرورية لتقليل الإصابة من المرض، والأنشطة المساندة التي توفر الحماية منه، وتوفير الظروف الصحية المناسبة، إضافةً إلى تشجيع إجراء الفحوص المبكرة للكشف المبكر عن المرض·
وقد شهد إطلاق الحملة صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا أمير ويلز، وصاحبة السمو الملكي كاميلا دوقة كورنول، كما شهد الانطلاقة والاستقبال معالي خلدون خليفة المبارك، ومعالي مريم محمد خلفان الرومي، وزيرة الشؤون الاجتماعية رئيسة بعثة الشرف المرافقة، ومعالي علي سالم الكعبي مدير مكتب سمو وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة التنمية الأسرية، وسعادة أحمد الصايغ، وسعادة السفير البريطاني لدى الدولة، إضافة إلى عدد من المسؤولين من شركة مبادلة للتنمية ومؤسسة الإمارات ومؤسسة التنمية الأسرية·
وتمثل هذه الحملة مبادرة تقوم على الشراكة بين مؤسسة الإمارات ومركز ''إمبيريال كوليدج لندن للسكري'' في أبوظبي·
تجسيد الرؤية
وأكد معالي خلدون خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة مبادلة للتنمية، ورئيس مركز أمبيريال كوليدج لندن للسكري: أن مركز ''إمبيريال كوليدج لندن للسكري'' والحملة التي يقوم بها بالتعاون مع مؤسسة الإمارات تمثل خطوة رئيسية لتجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة الهادفة إلى تحقيق رفاهية المجتمع، وتوفير المرافق الصحية اللازمة وفقاً لأرقى المعايير العالمية''·
وأضاف معاليه: أن كل فرد من أفراد المجتمع في الدولة لديه قريب أو صديق يعاني من الإصابة بهذا المرض، مشيراً إلى أن افتتاح مركز ''أمبيريال كوليدج لندن للسكري'' السنة الماضية يعتبر خطوة أولى نحو مواجهة هذا المرض، والوقاية منه أو تقليل فرص الإصابة به، لافتاً إلى عزم مؤسسة الإمارات على التعاون مع هذه الحملة لنشر رسالة الحملة وتحقيق أهدافها في التوعية حول هذا المرض·
مبادرة هادفة
وقالت الدكتورة مها تيسير بركات، مديرة البحوث والدراسات الطبية والمخبرية في مركز أمبيريال كوليدج لندن للسكري '' إن إتباع النظم الصحية المتوازنة يساعد ليس فقط في السيطرة على المرض والتعايش معه، وإنما في الوقاية منه·
وأضافت إن الإصابة بمرض السكري تؤدي إلى خلق العديد من التعقيدات التي تهدد حياة المريض، خاصة إذا لم يتم التعامل مع المرض بصورة مناسبة، لافتةً إلى إمكانية تجنب هذه التعقيدات، والحيلولة دون وقوعها إذا تم الكشف عن المرض خلال المراحل المبكرة للإصابة به، ومشيرةً إلى هدف هذه الحملة ورسالتها في تأمين حياة صحية سليمة لشعب الإمارات العربية المتحدة·
وأشارت إلى أن هذه الحملة تقوم على دعم الأنشطة المجتمعية مثل الدوري العالمي لرجال الأعمال في بريطانيا الذين يلعبون ضد لاعبي كرة القدم المحترفين، ولاعبي المنتخب الوطني الإماراتي مع أعضاء من قطاع الأعمال الإماراتي، إضافةً إلى حملة '' أنا آكل بصورة صحيحة '' الموجهة نحو الأطفال والأمهات والمربيات·
أهداف المركز
ويعتبر مركز أمبيريال كوليدج لندن للسكري في أبوظبي أحد أهم المراكز والمرافق الصحية البارزة في الدولة والمتخصصة في معالجة مرض السكري، وقد تم إطلاق هذا المركز في أغسطس الماضي تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويهدف المركز إلى إجراء البحوث والدراسات المتعلقة بالمرض، والحلول الكفيلة بعلاجه والوقاية من الإصابة به·
ويعتبر مركز ''امبيريال كوليدج لندن للسكري'' في أبوظبي مملوكاً بالكامل من قبل شركة مبادلة للتنمية·