الرياضي

مليون دولار جائزة بطل سباق أبوظبي للدراجات



صدقي عبد العزيز:

يعقد في العاشرة صباح اليوم مؤتمر صحفي في قصر الإمارات بأبوظبي للإعلان عن سباق أبوظبي الدولي للدراجات الذي يعد أكبر سباق في العالم من حيث جوائزه المالية البالغة أكثر من مليون دولار أميركي، والمقرر اقامته في العاصمة أبوظبي والعين خلال الفترة (6-9) نوفمبر المقبل بمشاركة (18) فريقا من المحترفين· وذلك بحضور معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة، والشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس الاتحاد الإماراتي للدراجات نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، ومدير شركة (فولتا) الاسبانية المنظمة للسباق، إلى جانب عدد من مسؤولي الشركة·
من ناحية أخرى التقى الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس اتحاد الدراجات مع خفير جلين مدير شركة فولتا الإسبانية المنظمة لبطولة سباق أبوظبي الدولي للدراجات الهوائية المقرر إقامته خلال شهر نوفمبر المقبل في أبوظبي بدعم من دائرة السياحة بأبوظبي، والبالغ مجموع جوائزه المالية أكثر من مليون دولار ونصف·
وحضر اللقاء عبدالناصر يوسف عمران عضو المجلس، ومحمد الشيباني السكرتير الفني للاتحاد، إلى جانب ممثلي الشركة المنظمة للبطولة، ودام الاجتماع نحو ساعتين ونصف في مباحثات ومشاورات مكثفة بين الطرفين، حيث مثل الشركة الاسبانية جورج دينسيتان مسؤول التسويق بها، واللانو المسؤول الفني، إلى جانب المترجمة الاسبانية·
وتم تدارس ومناقشة سبيل تنظيم هذا السباق الدولي الذي يحتاج إلى الحصول على موافقة الاتحاد والشرعية لاقامته من خلال اعتماده في أجندة الاتحاد الآسيوي للدراجات نظراً لاقامته في دولة آسيوية تحت مظلة واشراف الاتحاد الدولي للعبة·
وفي ختام اللقاء والمحادثات المكثفة قرر اتحاد الإمارات الموافقة على تنظيم واقامة السباق في أبوظبي والذي تحدد له الفترة (6-9) نوفمبر المقبل في مدينتي أبوظبي والعين، ويتضمن إقامة ثلاث منافسات بمجموع يصل إلى (204) كم·
والبطولة متخصصة للفرق والتي تم اعتمادها من قبل الشركة المنظمة للسباق الاسبانية فولتا، وجميعهم من المحترفين ولكن بعد الاجتماع تقرر الموافقة على مشاركة منتخب الإمارات للرجال في السباق بفريق يضم (6) لاعبين، وذلك لأن السباق يقام على أرض الدولة وبموافقة الاتحاد المشرف على اللعبة·
حيث ستساهم هذه المشاركة في اكتساب لاعبي المنتخب المزيد من الاحتكاك والخبرة ومقارعة نجوم العالم المحترفين فيها، وهو ما سيرفع من المستوى الفني لدراجي الإمارات، كما تم الاتفاق على مشاركة حكام الإمارات في إدارة فعاليات البطولة كحكام مساعدين نظراً لإدارة السباق من قبل الحكام المعتمدين والمرشحين من قبل الاتحاد الدولي للدراجات، وتعد مشاركة حكامنا إحدى أهم المتكسبات لهم للاحتكاك والفرق عن قرب عن كيفية إدارة البطولات الدولية للمحترفين·
وتطرق الاجتماع إلى ضرورة وجود نسبة مالية عن الدخل التسويقي للبطولة لصالح خزينة اتحاد الإمارات للدراجات، ووافقت الشركة المنظمة على ذلك، ولم يتم تحديد المبلغ نظراً لعدم الانتهاء من العملية التسويقية بصورتها النهائية وهو ما سيتضح لاحقاً·
وقد أكد الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس الاتحاد أن الاجتماع قد تم بناء علَى طلب الشركة المنظمة للسباق ''فولتا'' الاسبانية بعد رسائل متبادلة بيننا والاتحاد الدولي حول السباق والشركة، وأن ما حدث من سوء فهم هو نتيجة لخطأ من الشركة المسؤولة عن التسويق بالإمارات·
وأكد أن ابواب الاتحاد مفتوحة لدعم أي بطولة كبرى تساهم في نشر وتطور اللعبة، ولكن شريطة إعلام الاتحاد مسبقاً بها والوقوف على كل ملابساتها، وأن يكون لدينا ملف متكامل عنها متمضنا لكافة بيانات البطولة وشروطها وجوائزها المالية، وذلك لضمان حقوق المتسابقين وقانونية السباق وشرعيته الدولية والقارية·
وأوضح أن تنظيم مثل هذه البطولة يعد خطوة هامة لنشر اللعبة والارتقاء بها واكتساب لاعبي منتخبنا الوطني المزيد من الحنكة والخبرة من خلال الاحتكاك القوي المباشر مع النجوم العالمين من الدراجين المحترفين، وأكد رئيس الاتحاد أن الاجتماع كان مثمراً، وحقق بالفعل العديد من المكاسب الإدارية والفنية للاتحاد·
وتوجه الشيخ فيصل القاسمي بالشكر للمسؤولين بهيئة أبوظبي للسياحة الراعية للحدث لدعمها واقامة أكبر بطولة في العالم من حيث جوائزها المالية، حيث ينال الفريق البطل الأول مليون دولار، فيما سينال الوصيف ستين ألف دولار، والثالث ثلاثين ألف دولار·
فيما أوضح مدير الشركة الاسبانية فولتا سعادتهم باللقاء وجولة المباحثات الناجحة مع رئيس اتحاد الإمارات للدراجات، وأنهم سيشاركون في المؤتمر الصحفي المخصص للبطولة اليوم بأبوظبي بعد اعتراف واعتماد اتحاد الإمارات للسباق، لأنه لو لم يتم الاتفاق لعاد وفد الشركة لاسبانيا وتأجل المؤتمر الصحفي، ونحن تفهمنا اسباب هذا الخطأ ويتم معالجتها حالياً، آملاً أن يحقق السباق النجاح المشهود، وأن يحظى بحضور جماهيري غفير·