الرياضي

«صايب» بطل سباق السعديات للقوارب الشراعية 43 قدماً

من منافسات سباق السعديات للقوارب الشراعية (من المصدر)

من منافسات سباق السعديات للقوارب الشراعية (من المصدر)

نبيل فكري (أبوظبي) - فاز القارب «صايب» للمالك والنوخذة عمر عبدالله المرزوقي بالمركز الأول لسباق السعديات للقوارب الشراعية 43 قدماً، والذي أقيم أمس الأول من الضبعية حتى كورنيش أبوظبي بمحاذاة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت المنظم للسباق.
وجاء في المركز الثاني القارب «شاهين» للمالك والنوخذة خليفة عابد ثاني المري، فيما احتل المركز الثالث القارب «الوصف» لمالكه حمد مصبح الغشيش، وبقيادة النوخذة محمد حمد مصبح الغشيش.
بلغت جوائز السباق مليونين و500 ألف درهم، تم توزيعها على الفائزين من المركز الأول وحتى صاحب المركز السبعين، وشهد السباق مشاركة حوالي 1500 بحار على متن 102 قارب.
كانت كل القوارب على الجهة البرية في بداية السباق، والتي شهدت تقدما للقاربين «طوفان» و«أطلس» ومعهما بعض القوارب من جهة العالي، أما الانطلاقة بشكل عام فكانت من الأسفل ولكن القارب «دلما مارين» كان في الوسط ثم تقدم على الجميع، قبل أن تلحق به القوارب «طوفان» و«أطلس» و«مقصص»، غير أن النهاية كتبها الثلاثي «صايب» و«شاهين» و«الوصف» على طريقتهم بعد أن أنهوا السباق وهم في الصدارة.
شهد السباق مشاركة خمسة بحارة من متحدي الإعاقة من مركز أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة، التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، وهم: ناصر سليمان المهري، راشد عبدالرحمن القبيسي، اسماعيل على الحمادي، محمد هادي الحمادي، وعبدالله الحوسني.
وشارك متحدو الإعاقة على متن ثلاثة قوارب، يحمل الأول رقم 21 واسمه وحداوي لمالكه صالح محمد الحمادي، والثاني رقم 48، واسمه جرجشان ومالكه أحمد صالح الحمادي، والقارب الثالث يحمل الرقم 70 واسمه المشور، ومالكه زايد صالح الحمادي.
وليست هذه المشاركة الأولى لذوي الاحتياجات الخاصة في سباقات نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، حيث سبق لهم المشاركة من قبل في سباق البوانيش في سابقة فريدة، كانت الأولى في تاريخ السباقات البحرية، وهي التجربة التي تطلع النادي إلى تكرارها، وأعقبها إعلان فريق ذوي الاحتياجات الخاصة، انخراطه في تدريبات بنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت من أجل المشاركة في المزيد من الفعاليات البحرية.
في ختام السباق، قام بتتويج الفائزين كل من: أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي للنادي، وسط فرحة الأبطال الذين احتفلوا بإنجازهم على كورنيش أبوظبي بعد انتهاء السباق.
ويمثل سباق السعديات للقوارب الشراعية 43 قدماً، أحد أهم السباقات في أجندة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، حيث حرصت إدارة النادي على إقامته بالرغم من تأجيله قرابة أسبوعين بسبب الأحوال الجوية، كما أنه يمثل حلقة جديدة في سلسلة فعاليات هذه الفئة بعد ختام الموسم الرسمي لها.
وكانت سلسلة السباقات الرسمية للقوارب فئة 43 قدماً، قد بدأت بسباق الأريام يوم 22 سبتمبر الماضي، وحصل فيه القارب العز بقيادة النوخذة سلطان أحمد خادم المهيري بالمركز الأول، وفي السباق الثاني الذي حمل اسم سباق زركوه وأقيم في العاشر من نوفمبر الماضي، حصل القارب سردال على المركز الأول بقيادة النوخذة ثاني محمد مرشد الرميثي.
وكان القارب «الزير» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وبقيادة النوخذة محمد راشد خليفة بن شاهين، قد توج بلقب بطل الموسم بعد أن حقق مجموع نقاط من السباقات الثلاثة، بلغ 825 نقطة، فيما حل في المركز الثاني على صعيد الموسم، القارب «طوفان» لمالكه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وبقيادة النوخذة أحمد سعيد سالم الرميثي، وحقق مجموع نقاط في السباقات الثلاثة بلغ 547 نقطة، أما المركز الثالث للموسم فحصل عليه القارب «سردال» لمالكه الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، وبقيادة النوخذة ثاني محمد ثاني مرشد غنام الرميثي، وبلغ مجموع النقاط الذي حققه «سردال» من السباقات الثلاثة 422 نقطة.
ومن جانبه، أعرب أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت عن سعادته بالنجاح الذي حققه سباق السعديات للقوارب الشراعية 43 قدماً، مؤكدا أن الإقبال الكبير على المشاركة من البحارة يعكس هذا النجاح، الذي بات يرافق السباقات والرياضات الشراعية كافة، مؤكدا أنهم في النادي حريصون على قياس الرأي العام في كل سباق للوقوف على الإيجابيات من أجل تعزيزها والسلبيات للعمل على تلافيها مستقبلاً.
وأشار إلى أن استراتيجية النادي تقوم على تكامل السباقات وتواصلها من أجل أن تلبي رغبات البحارة وجميع المنتمين لعالم الرياضات الشراعية كافة، وأن هذه الاستراتيجية مستمدة من الواقع البحري نفسه، لأنها من أجله، مؤكداً أن سعادة البحارة بالسباقات التي ينظمها النادي تمثل عنواناً لعمل متواصل وتعاون بين جهات كثيرة، مشيداً بالدعم الكبير لأنشطة النادي من مجلس أبوظبي الرياضي ومن كافة الجهات الداعمة الأخرى التي تدعم أنشطة النادي وتعد شريكاً أصيلاً في الإنجازات التي تتحقق.
وهنأ أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت الفائزين بالسباق الأخير، مؤكداً أن التزام البحارة بالتعليمات كان السمة البارزة للسباق، وأن الجميع يمكن القول إنهم فائزون بما قدموه من جهد سخي، ساهم في خروج سباق السعديات بهذه الصورة التي جعلت منه ملحمة بحرية رائعة.