الإمارات

36 فعالية خلال الشهر الثقافي الأوروبي في الإمارات




أعلن أصحاب السعادة سفراء دول الاتحاد الأوروبي المعتمدون لدى الدولة أمس تنظيم شهر ثقافي أوروبي في دولة الإمارات ابتداء من أول مارس القادم يتضمن عددا من الفعاليات والانشطة الثقافية بمناسبة الاحتفال بالعيد الخمسين للاتحاد الاوروبي والذي يصادف يوم الخامس والعشرين من مارس القادم·
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر المجمع الثقافي بأبوظبي أمس نظمه سعادة يورجن الفريد يؤاخيم شتيلتر سفير جمهورية المانيا الاتحادية لدى الدولة باعتبار بلاده الرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي وذلك بحضور عدد من أصحاب السعادة سفراء دول الاتحاد الأوروبي·
وقال سعادة السفير الالماني في كلمة له خلال المؤتمر إن الاتحادي الاوروبي الذي يتكون من''''27 دولة تؤمن بقوة بالفكرة الاوروبية ولها أسباب تاريخية كثيرة في ذلك، مشيرا إلى ان الحروب في أوروبا ظلت تلاحق الاجيال حتى الحرب العالمية الثانية ليتمكن بعدها الاوروبيون من التعلم والاستفادة من تجاربهم الماضية·
واضاف ان الشعوب الاوروبية تعلمت كيف تدافع عن حقوقها دون اللجوء الى العنف وتطور لديها الشعور بالاحترام لكرامة الافراد والمساواة في الحقوق رجالا ونساء على حد سواء كما تعلمت انه من الأفضل العمل معا وانه يمكن تحقيق الطموحات السياسية والاقتصادية والتحديث بصوت واحد·
وأكد سعادته أن المانيا الاتحادية وباهتمام وتوجه من المستشارة الاتحادية انجيلا ميركل تركز على تفعيل دور الاتحاد الاوروبي لتحقيق أهداف دوله المشتركة·
وبشأن الشهر الثقافي الأوروبي أوضح سعادة السفير الالماني أن هناك فكرا يريد الاتحاد الاوروبي توصيله الى شعب دولة الإمارات والمقيمين بها متفقا مع شعار الاتحاد الاوروبي '' متحد في تنوع'' لافتا الى ان هذه الفعالية الاوروبية ستعمل على عرض الثقافات المختلفة لشعوب دول الاتحاد الاوروبي بتنوعها وتفردها والتركيز على الروح الواحدة التي تربطها·
من جهته اكد سعادة باتريس باولي سفير جمهورية فرنسا لدى الدولة لوكالة أنباء الإمارات اهمية هذا الشهر الثقافي الاوروبي في كــــــونه يأتي بمناســــــــبة عيد الاتحاد الاوروبي الخمســـــــين على توقيع اتفاقية روما في 25 مارس ·1957
وقال السفير الفرنسي إنه يجب بذل جهود مع البلدان العربية لتجاوز الحديث عن صراع الحضارات والاديان ويجب جمع كل الحضارات والمعتقدات على رأي واحد ، لافتا في هذا السياق الى أن النظر الى دولة الإمارات يجب ان يؤخذ بايجابية وبشعور جميل·
وذكر أن مشروع المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات بأبوظبي يجسد هذا التوجه والاندماج الحضاري والثقافي الكبير في المنطقة والعالم وهو أمر مهم يعطي مؤشرا مثاليا إلى كل الشعوب في المنطقة وخارجها بأن الحضارات من السهل ان تلتقي عند نقطة واحدة·
ومن المنتظر ان يتم تنظيم 36 فعالية ثقافية أوروبية خلال شهر مارس القادم غالبيتها في العاصمة أبوظبي تتنوع بين حفلات موسيقية ومحاضرات وعروض سينما ومعارض تشارك فيها عدد من الفرق من مختلف بلدان الاتحاد الاوروبي·