الرياضي

زنجا: النصر يستحق الامتياز بقيادة «الديربي» إلى « بر الأمان»

النصر استعاد ذاكرة الانتصارات على حساب الوصل بملعبه في ديربي دبي (تصوير أشرف العمرة)

النصر استعاد ذاكرة الانتصارات على حساب الوصل بملعبه في ديربي دبي (تصوير أشرف العمرة)

علي معالي (دبي) - لعبت يد علي عباس، التي كانت سبباً في خسارة فريقه الوصل أمام النصر، دوراً في «فض الاشتباك» الذي ظل قائماً بين «الفهود» و«العميد» على مدار 75 مباراة سابقة، حيث تعادلت كفتا الفريقين في كل شيء قبل لقاء أمس الأول في الجولة الخامسة عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، بواقع 25 فوزاً لكل منهما، والتعادل في 25 مباراة أيضاً، وكانت رأسية برونو سيزار في الدقيقة 31 بداية السيناريو، عندما لعب كرة قوية، أكملها علي عباس في مرماه، ليصبح عدد انتصارات «العميد» 26 مرة مقابل 25 مرة لـ «الإمبراطور» في المباراة المثيرة في كثير من أوقاتها باستاد زعبيل في دبي.
وكما أن الفوز أعاد نغمة الانتصارات التي غابت عن «قلعة العميد» منذ 4 جولات سابقة بدوري المحترفين، حيث كان الفوز الأخير للفريق «الأزرق» في الجولة التاسعة على حساب دبا الفجيرة بالتفوق 3 - 1، وبعدها تعادل النصر مع الأهلي 2 - 2 في الجولة العاشرة، ومع عجمان بهدف لمثله في الجولة الحادية عشرة، وخسر أمام الظفرة بهدف في الجولة الـ 12 ، وسقط بملعبه أمام العين بهدفين في الجولة الـ 13 لتتسرب إلى نفوس جماهير «العميد» حالة من اليأس النسبي، خاصة أنها ارتبطت كذلك بتراجع ترتيب الفريق في الدوري، ولكن مباراة أمس الأول كسرت هذا الحاجز، وكما أنها الأولى التي يتابعها السويدي أريكسون المدرب العالمي الكبير، والمشرف في الوقت نفسه على الأنشطة الكروية كافة بالنادي.
وفي المقابل، فإن الوصل ما زال يترنح بين الصعود والهبوط، وإن كان مؤشر التراجع للفريق، هو الغالب، من خلال النتائج التي حققها هذا الموسم، حيث لم يستفد «الفهود» كثيراً من المباريات التي جرت على ملعبه، حيث حقق الفريق، بعد انتهاء 14 جولة فعلية الفوز في 3 مباريات على ملعبه من أصل 7 لقاءات جرت في زعبيل، ورصيد الفريق الحالي 17 نقطة، لا يتناسب مطلقاً مع إمكانيات وجماهيرية الفريق الذي ما زال يمر بمرحلة عدم اتزان كبيرة، على الرغم من الأداء الجيد أمام النصر، قياساً بالمباريات السابقة، حيث ظهر الفريق أكثر قوة وترابطاً.
والواقع يقول إن «الفهود» هذا الموسم أصابه «سوء طالع» غريب، حيث ابتعد الفرنسي ميتسو مدرب الفريق لمرضه، وتكررت حالات الإصابات بين اللاعبين، لدرجة أن الفرنسي الآخر جي لاكومب مدرب الفريق لم تكتمل قوته الضاربة من اللاعبين الأربعة الأجانب، ولا مرة منذ توليه المهمة، كما تكررت حالات الإصابات بين اللاعبين المواطنين، وآخرهم راشد عيسى، الذي يعتبر واحدا من الأوراق المهمة، والمشكلة الكبيرة التي يواجهها الوصل حالياً تكمن أزمة الثقة التي أصبحت مفقودة بسبب ضياع النقاط المتنوعة للفريق هذا الموسم
كنا الأفضل
من جانبه قال الإيطالي والتر زنجا مدرب النصر: «قدمنا شوط أول بطريقة ممتازة، وجعلنا المباراة تسير كما نريد، ولم يصنع المنافس أي فرص تهدد مرمانا، وفي الشوط الثاني حرصنا على أن تمضي المباراة بطريقة آمنة لفريقي، ولم يكن هناك أي خطر على مرمانا، ودائماً ما يكون الفوز هو الأهم في مباريات «الديربي»، وهو ما تحقق للنصر في نهاية المباراة».
وأضاف: «نحرص دائماً على خوض المباريات بمنتهى التركيز والشكل والتنظيم المناسب في أرض الملعب، خاصة أننا نعيش أجواء احتراف مناسبة، واعتبر أنه لا توجد حياة دون أهداف، ونحن نخوض كل مباراة بأهداف مختلفة، ونحاول دائماً تحقيق ما نريده من هذه الأهداف، ونحن نحصل على الأموال داخل النادي، من أجل رفع مستوى الفريق، ونسعى في الوقت نفسه لتحقيق الألقاب لإرضاء الجماهير النصراوية في المقام الأول».
رسالة قوية
ووجه زنجا رسالة قوية للاعبي النصر، خاصة أن هناك من تساءل عن السبب في عدم الدفع بالحارس عبد الله موسى، حيث أشار المدرب الإيطالي إلى أن عبد الله موسى جزء مهم جداً في النصر، وقال «من حقي اختيار من يتواجد بالفريق أساسياً أو على دكة البدلاء، وأحرص على اختيار اللاعب الجاهز من النواحي كافة، وأرى أن الحارس أحمد محمد شمبيه أفضل من عبد الله موسى في هذا التوقيت، وما قلته في السابق، وأحرص على التأكيد عليه أننا نعيش أجواء احتراف، وفي عصر الاحتراف لا يوجد «بند» في التعاقد يلزمني بالدفع بلاعب معين بشكل أساسي، وأنه في مثل هذه الأحوال يجب على كل لاعب أن يقدم أفضل ما لديه حتى يضعني في حرج، ويجعلني أختاره ليكون أساسياً في تشكيلة المباريات».
وعن اللاعب الياباني الجديد تاكايوكي موريموتو، قال زنجا: «تحرك بشكل جيد في أرض الملعب، وشكل ثنائياً ناجحاً مع البرازيلي سيزار، ولكن علينا في الفترة المقبلة تحسين المناورات في أرض الملعب، والتي تتعلق بالتحركات المختلفة للاعبين في أرض الملعب».
وحول ما قاله لاكومب إن الوصل لا يستحق الخسارة، أكد زنجا أنه أحترم آراء المدربين والفرق المنافسة في البطولة، سواء اتفق أو اختلف معه، ولكنه في النهاية لا يتفق مع رأي لاكومب فيما قاله.
ورفض والتر زنجا مدرب النصر الرد على سؤال حول أن بطولة الدوري تسير في طريقها للعين، بعد النتيجة الأخيرة، بتعادل الأهلي مع الجزيرة، واتساع الفارق، حيث قال: « لن أجيب على هذا السؤال، لأنه عندما سئلت في السابق عن الموقف نفسه للعين، ووقتها أجبت بصراحة شديدة وغضبت مني جماهير النصر والإعلاميون»، وعن أريكسون قال: «أتمنى له التوفيق بالنادي وأن يحقق خططه في تطوير النادي».