الرياضي

«سيتي» يواجه ليستر بشعار «استعادة الانتصارات»

سيتي يتطلع إلى استعادة نغمة الانتصارات بعد التعادل مع بيرنلي في الجولة الماضية (رويترز)

سيتي يتطلع إلى استعادة نغمة الانتصارات بعد التعادل مع بيرنلي في الجولة الماضية (رويترز)

لندن (أ ف ب)

بعد تعادله المثير مع ليفربول في مباراة قمة الأحد الماضي، يستضيف توتنهام اليوم على ملعب «ويمبلي» الشهير جاره أرسنال المتجدد في أحد «دربيات» لندن في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي.
ويطغى غياب الدولي الجزائري رياض محرز عن مواجهة فريقه ليستر سيتي مع مضيفه مانشستر سيتي المتصدر، والذي كان يأمل بالانتقال إلى صفوفه حتى اللحظة الأخيرة من فترة الانتقالات الشتوية.ويحل مانشستر يونايتد الثاني وليفربول الثالث ضيفين على نيوكاسل وساوثمبتون غداً، ويلعب تشيلسي الجريح وحامل اللقب مع وست بروميتش الاثنين، في ختام المرحلة.
يتصدر مانشستر سيتي برصيد 69 نقطة، مقابل 56 ليونايتد، و51 لليفربول، و50 لتشلسي، و49 لتوتنهام و45 لأرسنال. وخاض توتنهام مباراة مثيرة مع مضيفه ليفربول كانت مجنونة في دقائقها الأخيرة التي شهدت ثلاثة أهداف، كان المهاجم الدولي المصري محمد صلاح محط الأنظار، وسجل هدفي ليفربول، وجاء الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع، إثر فاصل مهاري حين تلقى كرة داخل المنطقة، فراوغ أكثر من لاعب وأكملها في الشباك.
لكن هاري كاين فشل في ترجمة ركلة جزاء لمنح التقدم لتوتنهام قبل النهاية بثلاث دقائق، بعد أن نجح الحارس الألماني كاريوس لوريس في إبعاد الكرة، ليحصل على ركلة ثانية في الدقيقة السادسة من الوقت الضائع ترجمها هذه المرة ليسجل هدفه المئوي في الدوري الممتاز مدركاً التعادل.
ويتصدر كاين ترتيب هدافي البطولة برصيد 21 هدفاً، بفارق هدف واحد فقط عن صلاح، ويصطدم سعي توتنهام لتسلق سلم الترتيب بأرسنال المتجدد، بعد ضم الأرميني هنريك مخيتاريان من مانشستر يونايتد في صفقة تبادلية رحل على إثرها التشيلي أليكسيس سانشيز، والمهاجم الجابوني بيار إيميريك اوباميان من دورتموند الألماني. وحقق الوافدان الجديدان بداية أكثر من رائعة في مباراتهما الأولى التي سحق فيها أرسنال ضيفه إيفرتون 5-1 في المرحلة السابقة، وافتتح أوباميانج سريعاً رصيده بتسجيل الهدف الأول، وقام مخيتاريان بثلاث تمريرات حاسمة.
ويستعيد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام لاعبيه المصابين إريك لاميلا والكيني فيكتور وانياما وهاري وينكس والإيفواري سيرج أورييه، وينضم إليهم البرازيلي لوكاس مورا القادم من باريس سان جيرمان الفرنسي، وبرغم فوز أرسنال على توتنهام في ملعب «الإمارات» ذهاباً 2-صفر، فإنه فشل في الفوز عليه خارج أرضه منذ 2014، ويلتقي الجاران على ملعب ويمبلي للمرة الأولى منذ 1993، ويعتمده توتنهام هذا الموسم ملعباً له حتى انتهاء أعمال إعادة بناء «وايت هارت لاين». ويستمر غياب الجزائري رياض محرز عن ليستر سيتي للمباراة الثالثة على التوالي، ولن يشارك بالتالي أمام مانشستر سيتي الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الانتقال إلى صفوفه حتى اللحظات الأخيرة لإقفال باب الانتقالات الشتوية في 31 يناير، ويتطلع سيتى إلى استعادة نغمة الانتصارات بعد التعادل مع بيرنلي في الجولة الماضية . وأكد المدرب الفرنسي كلود بويل استمرار غياب محرز (26 عاماً) عن تشكيلة ليستر سيتي، بعد أن غاب عن مباراتي إيفرتون (1-2) وسوانسي سيتي (1-1).
وساهم محرز في قيادة ليستر إلى لقبه الأول في الدوري الإنجليزي موسم 2015-2016 وسجل فيه 17 هدفاً واختير فيه لاعب العام في إنجلترا، وهو انضم إليه من لوهافر الفرنسي عام 2014 مقابل 350 ألف جنيه فقط.
وفي حين يحاول كل من مانشستر يونايتد وليفربول تحقيق فوز جديد، عندما يحل الأول ضيفاً على نيوكاسل والثاني ضيفاً على ساوثمبتون غير البعيدين عن مراكز الهبوط، فإن تشيلسي بطل الموسم الماضي أمام فرصة وقف مساره الانحداري بلقاء في متناوله مع ضيفه وست بروميتش الأخير. وسقط تشيلسي على أرضه أمام بورنموث صفر-3، ثم لقي خسارة قاسية أيضاً أمام واتفورد 1-4 في المرحلتين السابقتين، لكن مدربه الإيطالي انطونيو كونتي لا يزال يتمسك بالأمل، كما أن مالك النادي الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش قرر منحه فرصة بحسب ما كشفت وسائل الإعلام المحلية، ومع ابتعاد تشيلسي عن مانشستر سيتي بفارق 19 نقطة، فإن الفريق اللندني فقد نظرياً اللقب الذي أحرزه في الموسم الأول لكونتي معه.
وفي باقي المباريات، يلعب ستوك سيتي مع برايتون، وإيفرتون مع كريستال بالاس، ووستهام مع واتفورد، وسوانسي سيتي مع بيرنلي اليوم، وهادرسفيلد مع بورنموث غداً.