الرياضي

الجزيرة يستعيد روح «المونديال» قبل «الآسيوية»

مبخوت يقود الجزيرة في بداية المشوار الآسيوي (الاتحاد)

مبخوت يقود الجزيرة في بداية المشوار الآسيوي (الاتحاد)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

بمعنويات عالية، يؤدي الجزيرة تدريبه الأساسي، في الساعة السادسة مساء اليوم، استعداداً للقاء الغرافة بعد غدٍ، ضمن الجولة الأولى لدوري أبطال آسيا، ويركز الهولندي تين كات على استثمار الإيجابيات الكثيرة التي ظهرت في الجولتين الأخيرتين للدوري، بالفوز على الظفرة بثلاثية مقابل هدف، والتعادل مع الوصل 1/1، حيث ظهر «فخر أبوظبي» بشكل قوي، وأعاد إلى الأذهان روح الفريق في «مونديال الأندية». ودرس الجهاز الفني للجزيرة المنافس، بمتابعة عدد من مبارياته، سواء التي تأهل منها في الملحق الآسيوي، أو الدوري المحلي، وتعرف على عناصر القوة والضعف فيه بصورة كبيرة، لوضع التصور المناسب للقائه، والفوز عليه، لأن الفوز في الجولة الأولى يمثل دائماً نقطة انطلاق قوية إلى الأمام، تحفز اللاعبين على احتلال الصدارة في المجموعة الآسيوية، ومن المنتظر أن يستفيد الجزيرة من عودة المهاجم علي مبخوت إلى التشكيلة الأساسية، بعد غيابه للإيقاف عن لقاء «الفهود».
يذكر أن الجزيرة استعاد عافيته بوضوح في المباراتين الأخيرتين، رغم النقص العددي الكبير نتيجة الإصابات والإيقافات، إلا أنه كانت له كلمته أمام الظفرة في الجولة قبل الماضية للدوري، وانتزع خلالها 3 نقاط مهمة على استاد محمد بن زايد، فيما نجح في إحراج الوصل الذي ينافس على الصدارة، وظل متقدماً عليه حتى الدقيقة 85، عندما أدرك «الإمبراطور» التعادل «بشق الأنفس»، ويحسب للجهاز الفني، أنه قاد اللاعبين للعودة إلى الأداء الجماعي المتكتل في وسط الملعب والمنطقة الدفاعية، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة عن طريق رومارينيو وبوصوفة وأحمد العطاس، وهو الأمر الذي أغلق كل المنافذ أمام محاولات الوصل والظفرة، ورغم أن معظم لاعبي الجزيرة من الوجوه الجديدة في لقاء «الأصفر»، فإن الخطة التي وضعها الجهاز الفني رفعت من قدراتهم. ومن المنتظر أن يعود إلى التشكيلة أيضاً اللاعب الموهوب خلفان مبارك، بعد تماثله للشفاء من الإصابة التي لحقت به في التدريب الأخير، قبل لقاء الوصل، وتمثل عودته قوة إضافية للمنظومة الهجومية، لما يملكه من قدرات في المراوغة والتسديد ومد المهاجمين بالتمريرات العميقة والدقيقة، فضلاً عن تسجيل الأهداف. من جانيه، أكد مسلم فايز قلب دفاع الجزيرة، أن البطولة الآسيوية مهمة للغاية، وأنه متفائل هذا العام بتحقيق نتائج إيجابية فيها، والذهاب بعيداً، خصوصاً بعد التفوق على بطل آسيا في كأس العالم للأندية، وتجاوزه في دور الثمانية، فيما اعتبره كثيرون مفاجأة البطولة، مشيراً إلى أن الفريق استعاد عافيته، وأن اللاعبين مصممون على الظهور بمستوى جيد، وتحقيق فوز يوفر الدافع لاستمرار المسيرة بنجاح. وقال: ننظر إلى أنفسنا ونهتم بمستوانا أكثر من المنافسين، ومن حسن الحظ أن الفريق بدأ يستعيد توازنه، وأن اللاعبين يملكون القدرة على تحدي الظروف الصعبة، وأكبر دليل على ذلك ما تحقق من نتائج في الجولتين الأخيرتين، رغم حالة الإحباط الكبيرة التي أحاطت بالفريق، بعد النتائج غير المرضية، في أعقاب كأس العالم، ونحن دائماً نعول على نوعية اللاعبين في الجزيرة، حيث إن فريقنا يملك عناصر متميزة في كل الخطوط، ويملك دكة احتياط قوية تستطيع تعويض أي غيابات في أي بطولة. كان الغرافة تعرض أمس الأول لهزيمة قاسية على ملعبه بنتيجة 1 - 5 أمام الدحيل في «الجولة 16» للدوري، وأرجع مدربه التركي أيجون بولنت أسبابها إلى أن الغرافة يركز على البطولة الآسيوية، وأن اللاعبين وهم يواجهون الدحيل كانوا يفكرون في لقاء الجزيرة القاري!

طاقم أسترالي لإدارة اللقاء

رشح الاتحاد الآسيوي طاقم تحكيم أسترالياً لإدارة مباراة الجزيرة والغرافة بعد غدٍ، على استاد محمد بن زايد، ويضم دانيال جرين بيتر للساحة، وماثيو جيمس مساعداً أول، وأنتون شيتنين مساعداً ثانياً، والأردني أحمد يعقوب إبراهيم حكماً رابعاً، وفيكتور كلوبكوف من قيرغيزستان مراقباً للحكام، والماليزي مانيكام مراقباً للمباراة.