صحيفة الاتحاد

الرياضي

150 مدرباً يجتازون دورة «الجو جيتسو» للأجهزة الفنية

المدربون استفادوا من الخبرات العالمية في الدورة

المدربون استفادوا من الخبرات العالمية في الدورة

أمين الدوبلي (أبوظبي)
برعاية اتحاد الجو جيتسو، الفائز بلقب أفضل اتحاد بالدولة خلال عام 2014، نظمت شركة بالمز الرياضية، الذراع الفنية للاتحاد دورة تدريبية للمدربين العاملين بالدولة في مراكز التدريب والمدارس والأندية وباقي القطاعات بمشاركة 150 مدرباً ومدربة، وذلك على صالة «أرينا الخليج الأول»، في مدينة زايد الرياضية.
وحاضر في تلك الدورة نخبة من أكبر خبراء التدريب في العالم، على رأسهم هيلتون ليو، الحاصل على الحزام الأحمر من الدرجة التاسعة، وهي أعلى مرتبة من الأحزمة في العالم، وأندريد باتيستا وزميله جوس أدلسون الحاصلان على الحزام (أحمر - أبيض)، حيث قاموا جميعا بنقل خبراتهم في أسرار اللعبة لأكبر تجمع للمدربين الحاصلين على الحزام الأسود في العالم.
وأعلنت شركة بالمز الرياضية أن الهدف الأساسي من تنظيم تلك الورشة هو تثقيف المدربين العاملين بالدولة ومدهم بالمعلومات الكافية عن تاريخ اللعبة، وتقنياتها الأساسية، وفلسفتها وآخر المستجدات في مجالات التدريب بها التي تتطور كل يوم مع اتساع قاعدة ممارسيها حول العالم.
وتعد تلك الدورة هي الثالثة من نوعها خلال 3 أشهر فقط، حيث شهدت الأيام الأولى من شهر سبتمبر دورة مماثلة حاضر فيها رينزو جراسي أسطورة اللعبة العالمية، واستفاد منها ما يقرب من 250 مدرباً، ثم جاءت الدورة التدريبية الثانية والتي استمرت أسبوعاً في شهر ديسمبر الماضي، وحاضر فيها أسطورة التدريب العالمي ماريو سبيري.
وكان اتحاد الجو جيتسو قد وقع اتفاقية لتجديد التعاون مع شركة «بالمز الرياضية» لمدة 3 سنوات مقبلة في مؤتمر صحفي موسع بقاعة السينما بنادي ضباط القوات المسلحة في العاصمة أبوظبي مطلع الموسم الجاري، وتستمر الشركة بموجب تلك الاتفاقية في القيام بدور الذراع الفنية للاتحاد، حيث تقوم «بالمز الرياضية» بما تملكه من خبراء ومدربين وحكام دوليون يتجاوز عددهم الـ400 خبير، بمتابعة البرامج والخطط التي يرسمها اتحاد الإمارات للجو جيتسو، لتوسيع قاعدة اللعبة في الدولة من خلال الاستثمار الأمثل لمراكز التدريب والأندية، فضلا عن برنامج الجو جيتسو المدرسي.
يذكر أن هيلتون ليو حاصل على الحزام الأحمر من الدرجة التاسعة، حيث بدأ ممارسة رياضة الجو جيتسو في سن الـ 13 عاما، وحصل على الحزام الأسود في عام 1972، وقد استمر عطاؤه في لعبة الجو جيتسو 55 عاما، حيث إنه يبلغ من العمر حاليا 68 عاما، ساهم خلالها في نمو وتطوير رياضة الجو جيتسو لاعبا ومدربا وخبيرا، وهو يقدم خبراته حاليا في ورشات العمل والندوات الخاصة باللعبة.
ومن إنجازات هيلتون ليو أنه أسس فريق دورادو، ورفع أكثر من 100 لاعب للحزام الأسود في ميناس جيرايس من بينهم أبطال عالميون حاليا، وهو أب لـ 4 أبناء، اثنان ينخرطون جميعا في لعبة الجو جيتسو، حيث حصل اثنان منهم على الحزام الأسود، ويحمل الثالث الحزام البني، فيما يحمل رابعهم الأصغر البالغ من العمر 18 عاما الحزام البنفسجي.
أما أندريد باتيستا، فقد بدأ ممارسة الجو جيتسو في عام 1968 في بيلو هوريزونتي مع الأساطير يوشيو كمادا، وميستري خوسيه سينادور، وتاكيو يانو، وحصل على الحزام الأسود في عام 1978، وتم ترفيعه إلى الدرجة الثامنة في ديسمبر عام 2014، وهو مؤسس فريق AEC أندريد للجو جيتسو عام 1981 ، وقد ساهم في ترفيع أكثر من 100 لاعب إلى الحزام الأسود.
ويملك جوس أندلسون سيرة ذاتية رائعة هو الأخر حيث أنه حاصل على الحزام (الأحمر - الأبيض) من الدرجة الثامنة، وهو تلميذ اليابانيين تاكيو يانو، ويوشيو كمادا، وماستر جوس سينادور، ومؤسس فريق جافايو المسجل في الاتحاد البرازيلي العالمي للجو جيتسو، وهو أيضا مدير تحكيم، وعضو في اتحادات ومؤسسات تهتم برياضة الجو جيتسو.
ومن ناحيته أكد فهد علي المدير التنفيذي لاتحاد الجيوجيتسو أن الخبراء الثلاثة من علامات الفنون القتالية في العالم، ويحملون خبرات هائلة وتتطلع إليهم كل الأنظار في العالم، لما حققوه من إنجازات عالمية كلاعبين ومدربين وخبراء، مشيراً إلى أن الاتحاد لا يدخر أي جهد في استقطاب الخبرات العالمية لنقل تجاربها المميزة لأبنائه في المراحل السنية المبكرة، وفي مرحلة النضج أيضاً في إطار السعي لتحقيق الرقم 1 لأنه الهدف الدائم، وأن جميع مسؤولي الاتحاد والقائمين عليه ينطرون إلى تطوير اللعبة بنظرة شاملة، تشمل اللاعب والمدرب والحكم والإداري، لأنهم جميعا من عناصر اللعبة، والكادر الفني لا يقل في تأثيره عن اللاعب نفسه، خصوصاً في مراحل التكوين الأولى بالسن المبكرة للاعبين.
وقال: «كل الشكر لشركة بالمز الرياضية، ونتمنى التوفيق للمدربين من أجل تحقيق الاستفادة القصوى من تلك الدورة، بما ينعكس على لاعبينا في المستقبل، ويؤهلهم للمنافسة على المراكز الأولى في كل الساحات، خاصة أننا بدأنا في المرحلة الأخيرة التوسع في المشاركات الخارجية بما يوفر فرص الاحتكاك القوية، في نفس الوقت الذي نسعى فيه لنشر اللعبة جغرافيا في كل إمارات الدولة.»
من جانبها أكدت ديما النجار، المدير التنفيذي للعمليات في شركة بالمز الرياضية أن ورشة المدربين نجحت من الأوجه كافة، في ظل وجود ثلاثة من أكبر خبراء العالم في اللعبة، وحرص جميع المدربين المتواجدين في الدولة على الاستفادة منها.
وقالت: «الشركة لا تدخر أي جهد في توفير كل تطوير أداء الكادر الفني لأنه من عناصر النهوض باللعبة، وتحرص دائما على تنظيم دورة للمدربين بين الفترة والأخرى، لقناعتها بدورهم الكبير في اكتشاف وصقل المواهب في المراحل السنية المبكرة، وتأهيلهم بأفضل البرامج حتى يصبحون أبطالاً، ونحن نسعد بالتعاون الدائم مع اتحاد الجو جيتسو، ونعتبر أنفسنا شركاء في أي إنجاز يتحقق له في كل المحافل”.


داماسينو: مبهورون بالتعامل مع «مخزن أسرار اللعبة»
أبوظبي (الاتحاد)
يقول بيدرو داماسينو أحد المدربين المستفيدين من الدورة إن استفادته كانت هائلة، من الخضوع للتدريب على أيدي عدد كبير من أساطير اللعبة على رأسهم هيلتون ليو، وأنه يعمل في العين منذ عام 2009، ويعتبر شاهداً على تطور اللعبة بالدولة.
وأوضح: «الفائدة لا تتوقف على الاستفادة من الخبراء فقط، لكنها تتخطى ذلك إلى التعرف على الأساليب الفنية المختلفة من كل هؤلاء المدربين المشاركين في الدورة الذين يتميز كل واحد فيهم بميزة تجعله مختلفا عن الآخر، وفي هذه الدورة رأيت المدربين الذين يعملون في الشرطة، وفي الأندية، وفي مراكز التدريب، والقوات المسلحة، وتبادلنا الأفكار والحركات».
وقال: «نحن مبهورون بوجود هيلتون ليو مخزن أسرار اللعبة وزملائه بيننا لأنهم من أساطير اللعبة المعدودين في العالم، ومنهم نتعلم بعض الأسرار الخاصة باللعبة، ونتوجه بالشكر لاتحاد اللعبة وشركة بالمز الرياضية على توفير تلك الفرص لتطوير الكادر الفني».

تحدث عن تجربة الإمارات مع الجو جيتسو
ليو: أبوظبي أفضل بيئة عمل للمدربين في العالم
أبوظبي (الاتحاد)
أكد أسطورة اللعبة هيلتون ليو أنه يزور أبوظبي للمرة الرابعة، وأنه كلما جاء إلى العاصمة الإماراتية وجد جديدا يدهشه، مشيراً إلى أنه يرى أمامه مشروعاً كبيراً ينمو ويتطور، وهو مشروع النهوض بلعبة الجو جيتسو، وأن الإمارات أصبحت من أكبر دول العالم جذبا لمدربي الجو جيتسو في العالم، إن لم تكن الأولى على الإطلاق في هذا المجال نظرا للتسهيلات التي تقدمها لهم، وفرص النجاح الواسعة التي تمنحها لهم، وأن كل هذه المعطيات تصب في مصلحة اللعبة، مشيرا إلى أن أهم ما يلفت انتباهه في تجربة المدربين بأبوظبي هو الإدراك التام لحقيقة أدوار المدربين والطريقة الاحترافية التي يعملون بها في اتحاد اللعبة، حيث يعرف كل شخص واجبه، ويؤدي دوره وفق الاستراتيجية الشاملة الموضوعة من الاتحاد.
وعن توقعاته لمستقبل اللعبة في الإمارات قال هيلتون: «اللعبة حققت قفزة نوعية هائلة في مرحلة زمنية قصيرة في أبوظبي، وأصبحت تلك القفزة معروفة لدى كل المهتمين في العالم، وفي ظني أن قاعدة الممارسة المتسعة في الإمارات، التي بلغت 40 ألف لاعب ولاعبة سوف تنتج أكبر عدد من اللاعبين واللاعبات في العالم حاصلين على الحزام الأسود في وقت قريب، وهنا سوف تحتل الإمارات المرتبة الأولى في العالم».
وعن برنامج الجو جيتسو المدرسي قال هيلتون: «أنجح برنامج لنشر اللعبة في العالم، والتميز لا يتوقف على مجرد الفكرة والقرار، ولكنه يتضمن التطبيق، والجدية في العمل اليومي به، ومن خلاله فإن الأطفال يتخذون أفضل طريقة لتعلم اللعبة، عبر أفضل مدربين وخبراء، وفي أفضل ظروف، والجو جيتسو ليست مجرد رياضة من وجهة نظري، بل أن الارتباط بها يجعل للإنسان أسلوباً خاصاً في الحياة، وتكسب الطالب الكثير من القيم المهمة التي تزيد من ثقته بنفسه، وتجعله أكثر توازنا من الجانب النفسي، وأكثر معرفة بقيمة الوقت، وأكثر وعيا بتحمل المسؤولية والمنافسة الشريفة».
وعن فائدة تلك الورشة التدريبية من وجهة نظره قال هيلتون: «أظن أن المدربين اطلعوا على آخر المستجدات في اللعبة، وتعرفوا على أحدث الطرق في التدريب، بالإضافة إلى تذكيرهم ببعض القواعد الأساسية التي ربما تنسى مع زحمة التحديات والارتباطات».
وعن توقعاته للعبة الجو جيتسو في الإمارات بعد 5 سنوات قال: «بعد 5 سنوات أظن أن الإمارات سوف تملك الآلاف من اللاعبين واللاعبات الحاصلين على الحزام الأسود، وأنها سوف تكون واحدة من أقوى دول العالم في العلبة إن لم تكن الأقوى على الإطلاق بشرط أن تستمر بنفس المعدلات التي تسير عليها حاليا في نشر اللعبة، وتطوير مستوى اللاعبين».
وأضاف: «أنا أتابع الرياضة في الإمارات بشكل عام، وفي ظني أن لعبة الجو جيتسو هي الرياضة الوحيدة التي كان تطورها يتناسب مع تطور الأداء في كل قطاعات الدولة الأخرى، وأن نهضة الإمارات في الجو جيتسو كانت توازي النهضة في كل الجوانب الأخرى، بعكس باقي الرياضات التي ما زالت بعيدة عن ركب التطور والنهضة، فالإمارات حققت نقلة نوعية مذهلة في النمو والتحضر بالفترة الأخيرة، ولعبة الجو جيتسو فعلت ذلك بالضبط أيضا، وبالتالي فليس غريبا أن يتم اختيار اتحاد الجو جيتسو كأفضل اتحاد في الدولة في الاستفتاء الأخير الذي أجرته صحيفة «الاتحاد».


ترويسة 8
شارك المدرب داماسينو في الدوري، وحصل على جائزة أفضل مدرب في بطولة العيد الوطني التي أقيمت في أبوظبي مطلع الشهر الماضي.