هذه بعض الأسئلة أو المطبات، وهي للمتعة وليس مهماً أن نجد لها جواباً، فأحياناً متعة السؤال أبلغ من مفردات الجواب المتعثر، الذي لا يقدم شيئاً، من تلك الأسئلة المحرجة كأن تكون زوجتك سبّاحة أولمبية، وأنت تفرق من البحر، وتغرق في “شبر ميّه”:
- لماذا زوجات المشاهير، يصبحن زوجات شهيرات وتجد أن الناس جميعهم متطوعون للدفاع عنهن ضد أزواجهن حتى لو كان الحق عليهن، تجد كل الناس مسؤولين عنهن، وكأنهن من عظام الرقبة؟
- هل زوجة الطباخ المشهور سعيدة لأنه يتولى عنها أمراً كثيراً ما تشتكي منه النساء العاديات أم أن هناك غيرة قاتلة ستتولد لأن الزوج الرجل ينافسها على شغل يخص المرأة ويخص أنوثتها، ودليل على مهارتها وحرفتها كزوجة وأم مستقبلاً؟
- هل زوج رافعة الأثقال أو رامية القلة أو القرص سعيد بحياته الزوجية؟ وهل يستطيع أن يقول لا.. أو على أقل تقدير، أقترح.. أو أظن.. أو في اعتقادي أنكِ على غير صواب.. إذا كانت الزوجة ترفع ثقلاً أكثر من زوجها العاجز وثلاثة أضعاف وزنه، كيف يكون موقف الحبيب، خاصة إذا كان يحب الموسيقى الهادئة وهي تحب الجاز والكاز والغاز ورفع الأثقال وملاعبة الحديد، كيف يكون موقفه من الإعراب.. ممنوعاً من الرفع أو مرفوعاً أو مكسور الخاطر والضلع أو منصوباً على الناصية؟
- ما شعور الزوج الذي زوجته ملاكمة أو مصارعة من الوزن الثقيل؟ كيف يمكن أن يطلب منها أن تجرب يديها مرة واحدة بطريقة أنثوية، وتحاول أن تشعل الفرن من دون حريق أو تعمل سلطة “نسواز” لأنها جاءت على باله في تلك الظهيرة الجميلة أو تخفق البيض أو تعمل كعكة مع الحليب من دون أن تتذكر أنها تستعمل قفازاتها ويدها الثقيلة كالمطرقة، أو أن هناك رقبة تريد أن تلويها الآن من الغيظ؟
- ما مصير زوج العداءة الماراثونية أو صاحبة الأربعمائة متر حواجز أو المائة متر جري؟ كيف يمكن أن يهرب الزوج أبو شوارب منها، خاصة إذا رأته خلسة وهو في وضع حرج مع إحداهن؟ فهي إما ستقطع نَفَسَه بماراثونها الطويل أو تمسك به قبل أن يصل خط نهاية الـ100 متر أو تلقي عليه القبض عند أول حاجز.
- كيف يمكن أن يتصرف الزوج الموظف مع زوجته الوزيرة؟ خاصة حينما لا يكون هناك تقليد مثلما عند الإنجليز ولا تمتلك برودتهم وطول بالهم، أعتقد أنه سيطير بجرة قلم أو بنهرة وتعقيد حاجب مزين ومحدد عند الكوافيرة نعمت أو توني “الحَلاّء”!
- ما شعور زوج مأمورة السجن؟ هل يقدر أن يقول لها لا تخرجي أو يحبسها في البيت أو يأمرها أن تعتني بحفاظات الصغير؟


amood8@yahoo.com