مع أهمية الطرح الوارد في مقال الدكتور طيب تيزيني: «العرب.. النهضة والإصلاح الثقافي» إلا أنني أرى أننا نحن العرب ضيعنا زمناً طويلاً في الحديث عن النهضة والأصالة والمعاصرة والتراث والحداثة، وغير ذلك من مصطلحات فلسفية وفكرية يصعب تعريفها وقياس ما تعنيه بلغة الأرقام. وبدلاً من هذا أرى أن علينا الحديث عن التنمية والطفرة الاقتصادية ومعدلات الإنتاج والدخل الوطني الخام، وغير هذا مما يمكن أن يكون قابلاً للقياس، وبالتالي تكون الأحكام عليه مستندة إلى قواعد بيانات محددة، لا مجرد أحكام قيمة قد تختلف من شخص إلى آخر. وبالمقارنة مع واقعنا العربي نجد أن اليابان وكوريا الجنوبية والصين وغيرها من أمم الشرق الأخرى قد انخرطت رأساً في تحقيق النهضة بلغة الأرقام والمعايير العملية الاقتصادية والإنتاجية الملموسة، ولم تهدر زمناً ضائعاً في الحديث عن الأبعاد النظرية في القضية. ولذلك نرى الآن الفرق الشاسع، وبلغة الأرقام أيضاً، بين ما حققته بعض الدول العربية وما حققته دول الشرق الأقصى. عز الدين يونس - أبوظبي