فلاح أفغاني انهمك في حصاد محصول القمح في أحد الحقول الواقعة في زمام مدينة "مزار الشريف". الزراعة هي مصدر دخل 75 في المئة من الشعب الأفغاني، لكن مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي لا تتجاوز 20 في المئة. الاقتصاد الأفغاني يتعافى تدريجياً منذ سقوط نطام "طالبان" عام 2001، والفضل في ذلك يعود للمساعدات الأجنبية التي تدفقت على البلاد. موسم الحصاد في هذا الحقل، يتزامن مع حصاد آخر ذي صبغة سياسية، فالأفغان خاضوا انتخابات رئاسية على مرحلتين، وهم الآن في انتظار نتيجة الجولة الأخيرة. (أ ف ب)