أحمد جمال الدين (طوكيو)
خسر فيكتور سكرتوف لاعب الجودو مباراته الافتتاحية، ضمن دور الـ 32 لوزن تحت 73 كيلو جراماً، في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الثانية والثلاثين التي تستضيفها العاصمة اليابانية طوكيو حتى 8 أغسطس المقبل، بمشاركة 11839 رياضياً.

 


وشهد اللقاء الافتتاحي الذي خاضه فيكتور أمام منافسه السويدي تومي ماكياس سجالاً بين طرفي المباراة، حيث تقدم فيكتور في البداية، وتعادل السويدي ماكياس قبل ثوانٍ من نهاية الوقت الأصلي للقاء الذي حسمه لمصلحته ويتأهل إلى دور الـ 16.

 


واحتل سيف بن فطيس «المركز 24» في الترتيب النهائي لرماية الاسكيت برصيد 117 نقطة من 5 جولات، قُسمت على يومين، حيث توج الأميركي فنست هانكوك بالذهبية الثالثة في مسيرته، بعد ذهبيتي «بكين 2008» و«لندن 2012»، فيما حصد الدنماركي جسيبر هانسن الفضية، والكويتي عبدالله الرشيدي الميدالية البرونزية.
وشهدت مسابقة رماية الاسكيت مشاركة 5 رماة عرب، وهم سيف بن فطيس، والكويتي عبد الله الرشيدي، ومواطنه منصور الرشيدي الذي احتل المركز الـ 16، والمصري عزمي مهليبة صاحب المركز الـ 19، والسعودي سعيد المطيري «المركز 22»، فيما جاء المصري مصطفى حمدي في «المركز 29».
وأوضح سيف بن فطيس أن مشاركته ووصوله إلى أولمبياد طوكيو وإعداده للحدث لم يكن بالأمر السهل، في ظل إغلاق أغلب الأندية والمنشآت الرياضية، بسبب ظروف فيروس كورونا، والتي أثرت على الجميع، مشيراً إلى أنه قام بدور المدرب والإداري والرامي طوال المرحلة الماضية، حيث شهدت الفترة التي سبقت دورة الألعاب الأولمبية تحديات كبيرة في الإعداد وإقامة المعسكرات والتجمعات الداخلية والخارجية، متوجهاً بالشكر إلى اللجنة الأولمبية الوطنية والهيئة العامة للرياضة واتحاد الرماية على دعمهم وجهودهم طوال الفترة الماضية.
ويخوض السباح يوسف المطروشي سباق 100 متر حرة، غداً «الثلاثاء»، ضمن منافسات الدورة، بمركز طوكيو للألعاب المائية التي تستضيف مسابقات السباحة والسباحة الإيقاعية والغطس ويقع المركز الذي تكلف 516 مليون دولار، ويتسع لـ 15 ألف متفرج بمنطقة خليج طوكيو.
من ناحية أخرى، أكد سلطان السماحي رئيس اتحاد السباحة، أن مشاركة السباح يوسف المطروشي في الأولمبياد هي بداية جديدة للاعب الباحث عن التميز في رياضة السباحة، مشيراً إلى أن الدعم الذي وجده الاتحاد من الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية كان دافعاً لتأهيل اللاعب، واقترابه من رقم التأهل الأولمبي في بطولة مصر الدولية.
وأضاف: نحتفل غداً بمشاركة يوسف المطروشي، وندرك أنها ليست النهاية بالنسبة للسباح الذي يبحث عن التطور دائماً، والاقتراب من الأرقام القياسية، حيث يملك المطروشي ما يقارب من 35 رقماً قياسياً مسجلاً باسمه، وهو ما يعني أنه الأفضل في تاريخ السباحة الإماراتية حتى الآن بالأرقام التي حققها، وهو لم يتجاوز 19 عاماً.
وتوجه رئيس اتحاد السباحة بالشكر إلى اللجنة الأولمبية الوطنية على ما تقوم به من دعم الرياضيين بشكل عام في الإمارات، من أجل الوصول إلى منصات التتويج، ورفع علم الدولة في المحافل الدولية، الرياضة الإماراتية ستكون على موعد قريب مع طفرة كبيرة، خاصة بعد قرار صاحب السمو رئيس الدولة الذي سمح للمقيمين ومواليد الدولة بالمشاركة في الرياضة الإماراتية، وهو ما زاد من اتساع قاعدة المشاركين في الألعاب، ويسهم مستقبلاً في قوة المنافسة، وسيكون لذلك الأثر في القريب العاجل.
وأضاف: نهنئ كافة الرياضيين المشاركين في أولمبياد طوكيو، وهذه البطولة الاستثنائية التي تسمح لمجموعة جديدة من الرياضيين الإماراتيين بالتواجد في هذا المحفل العالمي الدولي.
وعلى غرار مسابقات «الفانتازي» لكرة القدم، خصصت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية جوائز قيمة لمتابعي الألعاب عند تكوين فريق يضم أفضل 10 رياضيين من وجهة نظر كل مشترك، مع تطبيق بعض الشروط مثل العمر وبلد الإقامة للمتسابقين.
وتابع ناصر التميمي أمين صندوق الاتحاد الدولي للجودو، أمين عام اتحاد الجودو منافسات اليوم الثالث للعبة في الدورة بصالة نيبون بودكان، حيث تختتم المسابقات يوم 31 يوليو الجاري.