الأربعاء 26 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
كانتي: أنا لست نجماًً!
كانتي: أنا لست نجماًً!
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 00:00

أنور إبراهيم (القاهرة)

في حوار خاص لبرنامج «تيلي فوت» بالتليفزيون الفرنسي، تحدث نجم خط الوسط الدولي نجولو كانتي لاعب تشيلسي ومنتخب الديوك عن الإصابة التي أبعدته أكثر من شهر عن الملاعب، وعن مستقبله مع البلوز، وطموحاته بالنسبة لمنتخب بلاده في يورو2020، وبدأ بالإصابة، فقال: «بدأت الموسم بإصابة في الكاحل، واليوم أشعر بأنني في أفضل حال، وجاهز لمساعدة فريقي في منافسته الضارية على الوجود بين الأربعة الكبار في الدوري الإنجليزي (البريميرليج)». وأضاف: «طموحاتنا كما هي كل موسم، الفوز بالألقاب والذهاب إلى أبعد مدى في كل البطولات التي نشارك فيها، وأتمنى أن نرفع كأساً في نهاية الموسم». ورداً على سؤال بشأن عما إذا كان ينوي إنهاء مسيرته الكروية في تشيلسي وعدم اللعب لأي فريق آخر، قال كانتي، الذي نال شرف الفوز بالدوري الإنجليزي مرتين مع ليستر سيتي ثم مع البلوز على التوالي: «بالتأكيد أتمنى ذلك، ولقد مددت عقدي بالفعل مؤخراً حتى عام 2023، وأسعى للاستمرار لأطول مدة ممكنة مع البلوز». وعندما سأله محاوره: ألا ترغب في تجربة تحدٍ جديد في بطولة دوري أخرى؟ أجاب كانتي: هذا ليس هدفاً أفكر فيه الآن. ورداً على سؤال آخر بشأن منتخب فرنسا وبطولة يورو 2020 في يونيو القادم، وما إذا كان يرى الديوك مرشحين للفوز بهذه البطولة، قال كانتي: علينا أن نتخطى التصفيات أولاً وبعد ذلك يمكننا أن نتحدث عن الفوز بالبطولة. وأضاف: «لا أدري إذا كنا مرشحين للفوز أم لا، ولكن من المؤكد أنه بعد الأداء الرائع والعمل الجيد الذي قمنا به في مونديال روسيا 2018، أعتقد أننا نستطيع كفريق اعتبار تلك البطولة (مرجعية) لنا تفيدنا في الذهاب إلى اليورو ونحن نقف على أرض صلبة، لكي نحقق أشياء جميلة وأتمنى الفوز بكأسها».
ورداً على سؤال بشأن خجله الشديد وتحفظه وصمته الطويل، قال كانتي: «تلك هي طبيعتي منذ الصغر، وكبرت على ذلك». وعما إذا كان يعتبر نفسه نجماً، قال: لست أنا الذي يقول ذلك ولا المقربون مني، ولكن ربما أكون كذلك في عيون الناس، وعلى أي حال أنا لا أعتبر نفسي شخصاً استثنائياً. وكشف كانتي النقاب للمرة الأولى عن أنه كان من الممكن أن يكون لاعباً في فريق أوليمبيك مارسيليا في صيف 2015، قبل أن يشد الرحال إلى إنجلترا للعب في ليستر سيتي والفوز مع هذا النادي ببطولة الدوري الإنجليزي. وقال: «حقاً لقد كنت قريباً جداً من اللعب لمارسيليا الفرنسي بعد رحيلي من نادي كاين، ولكنني لا أندم على ذلك فقد كانت السنة التي أمضيتها في ليستر سيتي رائعة بكل المقاييس، وعلى أي حال أنا أشاهد مباريات مارسيليا الآن كمشجع فرنسي».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©