الإثنين 6 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الخيار ينمو في أحضان البيوت البلاستيكية ويروّض العوامل المناخية
الخيار ينمو في أحضان البيوت البلاستيكية ويروّض العوامل المناخية
الإثنين 27 سبتمبر 2010 21:29

توجد عدة طرق لزراعة الخضراوات بحيث تنتج محصولا جيدا في الوقت المناسب للتسويق، وتبدأ عملية الاهتمام بالمنتج من الخضار مثل الخيار بزراعته في طقس معتدل يميل للحرارة، لأن الخيار لا ينتج العقد التي تزهر وتبرعم في الطقس شديد الحرارة، وإن انخفضت الحرارة أيضاً يتوقف نمو الخيار، وربما تموت الأشتال ولذلك نجحت في الإمارات زراعة الخيار عندما تم التوجه للزراعة ضمن البيوت البلاستيكية، ويقوم البعض بدهن البيوت بمواد عازلة للضوء لتوفر الحرارة المناسبة للخيار. أجواء مناخية مناسبة في المنطقة الوسطى وفي الذيد بالتحديد توجد العديد من المزارع التي تنتج محاصيل زراعية للاستهلاك اليومي ومنها الخضار، وربما لا تستمر زراعة الخيار طوال السنة بسبب الطقس الحار أو البارد، ولكن نجح بعضهم في تهيئة أجواء مناخية مناسبة، وفي مزرعة أحد المواطنين يخبرنا الخبير بزراعة الخضراوات ماجد سرور أنه يعمل في مجال الزراعة منذ زمن بعيد، خاصة أنه من مصر الدولة التي لا تتوقف عن الإنتاج الزراعي طوال العام، سواء للإنتاج المحلي أو للتصدير، ولذلك فإن ماجد أصبح بمرور الوقت خبيراً في زراعة الكوسا والفلفل والباذنجان وأيضاً الخيار. ويضيف ماجد أنه يمكن للخيار أن ينمو وينتج طوال العام في حال توفير طقس مناخي حسب الشروط الخاصة بعمليات الزراعة والإنتاج، خاصة أنه يزرع في الترب المختلفة سواء الترابية أو الطينية على أن تتوفر التهوية المناسبة، وأن تكون الأراضي خالية من الآفات وأن تضاف مواد مثل السماد الطبيعي وعلى المزارع أن يوفر البيئة القليلة الملوحة لأن الخيار يتضرر منها، لذا مطلوب إجراء توازن للملوحة بين الماء والتربة والأسمدة التي تضاف. كما يجب تحريك التربة مرتين لتفكيكها وإزالة الحشائش وان تتم إضافة كمية من سماد الدواجن فإن ذلك أفضل، ويحتاج الخيار أيضاً إلى الفوسفات وسلفات النشادر والكبريت الزراعي، وعندما يتم ترطيب الأرض يبدأ غاز الأمونيا بالتصاعد وكذلك غاز أكسيد الكربون، ويتم تجهيز الأرض بتغطيتها بالبلاستيك حتى يندمج السماد في التربة وتظهر الرطوبة بنسبة 70% ويفضل بعد أن تنبت أشتال الخيار وضع مطهرات كي لا تصاب بالفطريات. ري بالتقطير وأوضح ماجد أن الخيار في هذه المرحلة تروى أشتاله بالتقطير عن طريق شبكة ري لمدة أربع ساعات، وبعد فترة يتم منع الري لمدة أسبوع حتى تتكون الجذور ثم يعاد الري يومياً ولكن حسب برنامج التسميد، وتوجد عدة طرق ومنها عملية نزع الأزهار عن الساق حتى مسافة 24 سم، وذلك من أجل نتيجة نمو جيدة وتترك الأزهار على الساق الرئيسي لتعطي ثمار الخيار، ويلف على حامل الثمار ويترك ليتدلى لكن على مسافة بعيدة عن الأرض، وذلك بأن يربط بخيوط على الحامل الذي يدعم الساق، ومن الطرق المفيدة لتربية الخيار أن يتم التقليم لعمل توازن بين شجرة الخيار وبين الثمار، والغرض من إزالة الأفرع والأزهار عن التربة، هو الحفاظ على الثمار والتي عندما تكبر تتدلى وتلامس الأرض فتفسد وربما تصاب بتغير اللون والملمس. ويشير: من أجل تحسين الثمار على كل مزارع أن لا يوفر أصنافاً لديها مقدرة على ما يسمى العقد البكري، ويمكن لمهندس الزراعة أن يقدم المعونة المعلوماتية للمزارع، لتوفير نباتات وحيدة الجنس من ذات الصنف، لتكون مصدرا لبذور اللقاح، وأن لا تكون مصابة بآفة كالبكتيريا وحشرات الثمار التي تحد من النمو، فلا تنتج لا عقد ولا ثمار في النهاية، وإن كانت هناك نسبة عالية من الملوحة في التربة أو في ماء الري وهذا حال الزراعة في منطقة الذيد، يلزم غسل التربة بالري الغزير من ماء عذب، وأيضاً يجب الحرص عند التقليم على إحداث توازن كي تظلل النباتات بعضها البعض. زراعة ناجحة ويقول ماجد إن من أهم ما يجعل زراعة الخيار ناجحة توفير التهوية والتعرف على مواعيد إجرائها، وهي مهمة لأنها تؤثر في الرطوبة، وفي إحداث ضغط بخاري في البيوت البلاستيكية، لأن الرطوبة إن ارتفعت أو زاد ضغط التبخر فإنه يؤدي إلى توقف النمو والإنتاج، ولذلك نجد أن من يقفل الأبواب لفترة طويلة ترتفع درجة الحرارة في الداخل مما يجعل النبات يجف إذا استمر الحال مدة طويلة، لذلك يشترط فتح الأبواب مدة ثلاث أو أربع ساعات عند شروق الشمس لتغيير الرطوبة وكذلك التبخر.

المصدر: الذيد
الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©