الخميس 20 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الرياضي
زنجا: نلعب للفوز ولا نتعرض لأي نوع من الضغوط
زنجا: نلعب للفوز ولا نتعرض لأي نوع من الضغوط
الثلاثاء 1 مايو 2012

دبي (الاتحاد) - أكد الإيطالي والتر زنجا مدرب النصر أن فريقه لا يملك سوى اللعب على الفوز بنقاط المباراة الثلاث، لأن الفريق يملك فرصة وحيدة فقط للبقاء في سباق المنافسة على التأهل للدور الثاني، وقال: دائماً ما أؤكد أن فريق سباهان أحد أقوى فرق البطولة، وقد صمدنا أمامه لمدة 85 دقيقة في مباراة الذهاب في أصفهان، وخسرنا بهدف في الدقائق الأخيرة، بعد أن تحكمنا في المباراة، ولو كنا أكثر دهاءً في المباراة لنجحنا في تحقيق الفوز هناك في الجولة الأولى. وأضاف: سنلعب للفوز الذي يمنحنا حظوظا أكبر لنتابع بعد ذلك ما يمكن أن يحدث في مباراة الأهلي السعودي ولخويا القطري، ونعلم أن المباراة صعبة علينا، وهي أيضا صعبة على الفريق الإيراني، لأنه في حالة فوزنا سوف تتعقد أمور سباهان كثيراً، وهو يلعبون تحت ضغوط كبيرة، وفي كل الأحوال سوف نلعب من أجل الانتصار، ولا توجد أي ضغوط علينا، لأننا لسنا مثل بقية الفرق التي تلعب من سنوات في البطولة القارية، ونخوض منافسات آسيا لأول مرة في تاريخ النادي، ونلعب فقط من أجل تقديم أفضل ما لدينا. وقال المدرب الإيطالي: كل نتيجة إيجابية نحققها وكل نقطة نحصل عليها تعتبر مكسبا، وإذا نجحنا في الترشح للدور الثاني سيكون أمراً مذهلاً ورائعاً، ولابد أن يتذكر الجميع من أين جاء الفريق بعد أن كان يحتل المركز السابع أو الثامن ليحقق المركز الثالث في الموسم الماضي ويتأهل للعب في البطولة القارية، ولو تذكرنا ذلك سوف يساعدنا على تحقيق الأفضل في المرحلة المقبلة. ورفض زنجا الحديث عن إمكانية غياب لاعب بعينه سواء كان أمارا ديانيه أو غيره، وقال: دائماً أفضل الحديث عن الفريق كله بشكل جماعي، وقد تجمعنا قبل يومين ولدينا 20 لاعباً جاهزاً للمشاركة في المباراة، وأنا أفكر فقط في كيفية تنظيم الأمور الفنية للفريق، ولا أهتم كثيراً بمن يمكن أن نفقده من عناصرنا، ولم أعلق يوماً خسارتي على غياب لاعب مثل بعض المدربين الذي يبكون للخسارة بسبب غياب لاعب أو اثنين، فاللاعب الموجود هو من بين الأفضل لدينا، ونملك من يستطيع تعويض الغائبين دائما. وعن تقييمه لمسيرة الفريق كاملة منذ بدء المنافسة، قال مدرب النصر: لقد قدمنا وجهاً جيداً في مباريات المجموعة حتى الآن، وخسرنا أمام الأهلي السعودي مرتين في جولتين متتاليتين، وهو ما كان سبباً في سوء موقفنا في المجموعة، ولكن مثلاً في المباراة الماضية في جدة تغاضى الحكم عن طرد اللاعب رقم 4 “وليد باخشوين”، الذي أمسك ليما من قميصه وكان يحمل الإنذار الأول، ووقتها كنا نتقدم بهدف نظيف، ولو تم طرده في هذه الظروف لكان من الممكن الاحتفاظ بالتقدم حتى نهاية اللقاء. وأضاف: بصفة عامة نحن سعداء بما حققناه في مشوار البطولة أمام بطل إيران وبطل الدوري القطري ووصيف بطل الدوري السعودي في هذه المجموعة القوية، وأعتقد أن بقية مجموعات دوري الأبطال لا تضم مثل هذه الفرق.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©