الإثنين 6 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
جزيرة السمالية «بنك» النباتات والطيور والحيوانات النادرة
جزيرة السمالية «بنك» النباتات والطيور والحيوانات النادرة
الجمعة 25 نوفمبر 2011 00:10

(أبوظبي ) ـ يقترن الحديث عن جزيرة السمالية “جزيرة الأحلام” بجمال الطبيعة وثرائها، فالجزيرة تقع على بعد 12 كيلومترا فقط شمال شرق العاصمة أبوظبي، وتشغل مساحة تقدر ب 35 كيلومترا مربعا• والجزيرة تتمتع بمقومات المحميات الطبيعية، ويوجد بها أكثر من 24 نوعا من الهائمات البحرية والنباتية، تنتمي إلى سبع طوائف مختلفة. وتعتبر الجزيرة مكانا آمنا للطيور المهاجرة، وتوجد بها أنواع نادرة من الحيوانات المعرضة للانقراض في العديد من البيئات المختلفة بالعالم. وتعد الجزيرة من الناحية البيئية محمية طبيعية تتمتع بتنوع بيولوجي كبير، ساعدها في ذلك نمو رقعة كبيرة من أشجار ‏القرم حولها، كما تسود الجزيرة عشائر نباتية كثيرة منها نبات القصبة، والشفان، والسويد، والرشاء. وقد تحولت هذه الجزيرة في ظل اهتمام حكومة أبوظبي بعد قيام دولة الاتحاد، إلى واحة للأبحاث البيئية بعد أن تشكلت هيئة البحوث البيئية بجزيرة السمالية بهدف دراسة الأحياء البحرية والنباتية والحيوانية وعلاقتها بظروف البيئة، والحفاظ على الحياة الفطرية النباتية والحيوانية والتوازن البيئي فيها مما يُسهم في إثراء الجهود المبذولة لإرساء قاعدة بيانات بيئية متكاملة . الجانب التراثي لم يغفل الجانب التراثي من الخدمات التي تقدمها الجزيرة لزائريها، فقد تم إنشاء المرافق اللازمة على أرض ‏الجزيرة لتناسب احتياجات الطلبة والزائرين في ملتقياتهم وأنشطتهم، حيث تشهد الجزيرة العديد من الأنشطة التراثية مثل الرماية، ‏والفروسية، والهجن، والصيد بالصقور، ومختلف الأنشطة البحرية وغيرها. معالم حضارية يوجد مبنى يمثل شكل البناء القديم بدولة الإمارات وهندسته وتقسيماته التي تندرج تحت أساس القيم والعادات المحلية، بالإضافة إلى أن المبنى يعكس جانبا مهما وهو توظيف الأجداد للبيئة من خلال البراجيل التي كانت معلماً بارزاً من معالم المنازل القديمة بغية الحصول على الهواء النقي، وخلف المنزل يوجد هيكل ضخم لحوت بحري، وعلى مسافة ليست بالبعيدة عن مقر المبنى يوجد مسجد تحفه الحدائق والأزهار من ثلاث جهات، ويأخذ المسجد تصميما مشابها لتصميم مسجد البدية التاريخي، وروعي في بنائه شكل القباب القديمة التي كانت سائدة في الكثير من المساجد القديمة• كما يقام بالجزيرة العديد من الأنشطة منها التراثية مثل الألعاب الشعبية، وأنشطة الفروسية والهجن العربية، الرماية الحية، وسباقات القوارب الشراعية الأوروبية والتراثية والرملية، وتعليم الحداق، وتنظم جلسات للطلاب المشاركين بأنشطة نادي تراث الإمارات مع كبار السن ممن عايشوا السنوات الماضية من تاريخ البلاد• وتضم الجزيرة صالة للأنشطة والألعاب مثل البلياردو والشطرنج وغيرهما من الألعاب المعاصرة، والتي تستقطب اهتمام الشباب اليوم• وحظيت الفتاة بنفس التقدير والاهتمام، فوضعت الأنشطة التي تناسبها من الطبخ وفن النقش بالحناء، وتعليم العادات والتقاليد التي كانت تزاولها النساء بالإمارات، بالإضافة للأشغال اليدوية مثل تعلم كيفية صناعة التلي وعمل السدو، ناهيك عن الدورات الحديثة مثل تعلم الكمبيوتر، وفن المخاطبة•أما هواة الطائرات والسيارات اللاسلكية فيجدون متنفساً لممارسة هوايتهم من خلال قسم الطيران اللاسلكي بالجزيرة. اهتمام بحثي نفـذت هيئة البحوث البيئية بجزيرة السمالية بنهاية العام 1999 سبعة بحوث علمية، بالاشتراك مع خبراء من أميركا واستراليا وبريطانيا وفرنسا، للبيئة البحرية لجزر إمارة أبوظبي شملت النباتات البحرية والسلاحف وأبقار البحر وأشجار القرم والطيور البحرية والنباتات الملحية حيث تُشكل هذه الدراسات المكّونات الأساسية للأطلس البحري الكامل لدولة الإمارات العربية المتحدة. كما تضطلع هيئة البحوث البيئية في جزيرة السمالية بدور علمي رائد لتطوير زراعة النباتات الملحية والأشجار البحرية حيث توصلت نتائج الأبحاث العلمية التي أجرتها إلى أهمية إنشاء بنك للنباتات البحرية الملحية في جزيرة السمالية وتجهيز الجزيرة لتكون مركزاً لإنتاج أنواع كثيرة من النباتات الملحية الجيدة بيئياً والمقاومة للملوحة وإكثار استزراعها بحيث تصبح مورداً ثابتاً لهذه الأنواع من النباتات خلال فصول السنة المختلفة. بنك النباتات وقد تم تأسيس بنك النباتات ليصبح مصدراً مهمّاً للنباتات النادرة الملحية والمستوردة وتوفيرها للجهات المختصة والهيئات العلمية. يحتوي بنك النباتات في جزيرة السمالية على أكثر من ألف نوع من الأشجار التي تتحمّل الملوحة والجفاف والحرارة والتي يتّم ريّها بالماء المالح حيث يتمّ زراعة البذور في أماكن خاصة يتم تجهيزها والعناية بها خلال مراحل إنباتها ونموّها حتى تصل إلى مرحلة تُمكنها من الاعتماد على نفسها، وبعد ذلك يجري نقلها إلى حيث يُستفاد منها، كما أن بنك النباتات يحتوي على أنواع أخرى يتمّ استزراعها باستقدام شتلات وإكثارها بطرق علمية وفي فترة زمنية قصيرة تحت ظروف بيئية تتحكم فيها عوامل الحرارة والرطوبة والريّ والسماد . وأجرت هيئة البحوث البيئية بجزيرة السمالية دراسة حول بيئة السلاحف البحرية ومواقع وضع بيضها وغذائها شملت عدداً من جزر الدولة تم مسحها جوياً وأرضياً حيث توصلت الدراسة إلى وجود ثلاثة أنواع من السلاحف البحرية في مياه الدولة وهي سلاحف منقا الصقر والسلاحف الخضراء والسلاحف الضخمة الرأس التي يصل طولها إلى نحو 96سم ووزنها ما بين 90 إلى 160 كيلوجراماً، كما استقدمت الهيئة أنواعاً جديدة من الطيور لتوطينها في جزيرة السمالية لإغناء الحياة البرية وزيادة التنوع البيولويجي . تنوع بيئي يحلّق في فضاء السمّالية 14 نوعاً من الطيور بمختلف الأحجام والألوان، معظمها تمّ إدخاله إلى الجزيرة، منها النعام الإفريقي والأسترالي والأميركي، والديك الرومي، والبط بأنواعه، والطاووس، والحجل، والقطا، والفزن، بالإضافة إلى الحمام، ودجاج الوادي، إلى جانب خلايا النحل الذي يربى على أرض الجزيرة.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©