• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

ماضون بثقة نحو تجسيد طموحاتنا التنموية

تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يونيو 2017

ها هي دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي ظل التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة، تبرهن من جديد أنها تسير على الطريق الصحيح نحو تجسيد رؤاها الطامحة واقعاً إماراتياً مزدهراً ومستقبلاً أكثر إشراقاً تنعم بخيراته الأجيال الإماراتية المتعاقبة. ففي الوقت الذي تسابق فيه دولة الإمارات العربية المتحدة الزمن في إدارة عجلة التنمية الشاملة والمستدامة التي تشهدها، بغية تحقيق «رؤية الإمارات 2021» الرامية إلى تتويجها ضمن أفضل دول العالم في مختلف المجالات بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد، ومن ثم تحقيق «مئوية الإمارات 2071» التي تهدف إلى تتويجها كأفضل الدول على الإطلاق بحلول ذاك التاريخ، تتوالى التقارير والمؤشرات الدولية التي تضع الإمارات في المرتبة الأولى عربياً، وفي مرتبة متميزة عالمياً في مختلف مجالات التنمية والاقتصاد. وقد جاء مؤشر الابتكار العالمي لعام 2017 الذي أطلق مؤخراً، ليؤكد من جديد أن الإمارات ماضية بكل ثقة نحو تجسيد طموحاتها التنموية. فقد قفزت دولة الإمارات 6 مراكز على سلم هذا المؤشر، لتحافظ بذلك، للسنة الثانية على التوالي، على صدارتها في المركز الأول عربياً، ولتتقدم إلى المركز الخامس والثلاثين عالمياً من حيث أدائها الشامل على المؤشر، ارتفاعاً من المركز الحادي والأربعين في نسخة العام الماضي.

إن التقدم اللافت للنظر الذي أحرزته دولة الإمارات العربية المتحدة في نتائج مؤشر الابتكار العالمي 2017 الذي يقيس بنسخته العاشرة لهذا العام الأداء الابتكاري لـ127 بلداً واقتصاداً تمثل 92.5% من إجمالي سكان العالم والنسبة العظمى من الناتج الإجمالي العالمي، ويعتمد مقاييس مفصّلة عبر مرتكزين رئيسيين هما: مدخلات الابتكار، ومخرجات الابتكار، هو بلا شك خطوة مهمة جديدة تقطعها دولة الإمارات العربية المتحدة على طريق تحقيق رؤاها التنموية. كما أنه إنجاز مشهود يضاف إلى قائمة الإنجازات الباهرة التي تواصل الدولة تحقيقها في مختلف المجالات، على الرغم من تزايد التحديات وتفاقم الأزمات في المنطقة والعربية والعالم، حيث تحافظ الإمارات بثبات على موقعها العالمي كمركز قوي ومهم للعمل والإنجاز والإتقان قادر بحكمة القيادة الرشيدة وإخلاص وتفاني أبناء الوطن على مواجهة جميع التحديات، بل وتحويلها إلى فرص تصب في صالح تحقيق أهداف الدولة وتطلعاتها.

كما أن هذا الإنجاز الجديد هو انعكاس جليّ لقوة ومتانة الاقتصاد الإماراتي، حيث إن الترتيب السنوي للقدرات الابتكارية لاقتصادات العالم، الذي يقدمه مؤشر الابتكار العالمي منذ إطلاق نسخته الأولى عام 2007، هو ترتيب مهم تترقبه الجهات الاقتصادية والتنموية الدولية والمستثمرون من أجل الوقوف على مدى تطور اقتصادات الدول وقابليتها لمواكبة أحدث التطورات. وضمن هذا الإطار جاء تأكيد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد أن التقدم المهم الذي حققته دولة الإمارات العربية المتحدة على مؤشر الابتكار العالمي هو إنجاز جديد يضاف إلى الإنجازات المتتالية التي تحققها الدولة في مختلف المجالات التنموية ومؤشرات الأداء العالمية، وهو يسهم في تعزيز مكانتها المتميزة كوجهة اقتصادية رائدة إقليمياً وعالمياً، موضحاً معاليه أن هذه النتيجة المتميزة تأتي ثمرة للمساعي الكبيرة التي بذلتها الإمارات بتوجيهات من القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، لجعل الابتكار مرتكزاً رئيسياً في كل سياسات التطوير والخطط الاستراتيجية التي يتم اعتمادها في مختلف القطاعات.

ولا شك في أن التقدم المتواصل الذي تحرزه دولة الإمارات العربية المتحدة في مؤشر الابتكار العالمي عاماً تلو الآخر، هو دليل على أن الدولة تقترب من طموحها لتصبح عاصمة عالمية للابتكار والمعرفة خلال سنوات معدودة، وفي هذا السياق جاء تأكيد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري أن التحسن اللافت للنظر الذي أثبتته نتائج المؤشرات الفرعية لمؤشر الابتكار العالمي، ولاسيما في محاور رأس المال البشري، وتطور الأسواق والمخرجات الإبداعية، يعكس نجاح السياسات وكفاءة الإجراءات التي اتبعتها دولة الإمارات العربية المتحدة للارتقاء بمنظومة الابتكار لديها، حيث يأتي ذلك ترجمة لمحددات «رؤية الإمارات 2021» ببناء اقتصاد تنافسي متنوع قائم على المعرفة والابتكار بقيادة كفاءات وطنية.

عن نشرة "أخبار الساعة" الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

   
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا