• الأربعاء 29 رجب 1438هـ - 26 أبريل 2017م
  11:43    وزير الخارجية الصومالي يشكر الامارات على دعمها لبلاده عبر حملة "لأجلك يا صومال"        11:43    الصين تطلق حاملة طائرات ثانية تابعة لها        11:44     قاض أميركي يوقف مرسوما لترامب يتعلق بـ"المدن الملاذات"     

د. عمار علي حسن

عن الكاتب

أرشيف الكاتب

إعلام بلا ثقافة

تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

لا يبدو أن ما بين الإعلام والثقافة من اتصال أمر خفي على أحد، سواء العابر السريع أو المتأمل المقيم، فقد بنَت هذين المسارين عبر تاريخ طويل علاقة من التفاعل القوي، ترسخت أكثر مع ثورة الاتصالات واقتصادات المعرفة، التي حولت العالم بأسره إلى «غرفة» صغيرة، تزخر بسجال ثقافي بمعناه الواسع حول القيم والتصورات والإدراكات وطرائق العيش والمعارف الذاتية المتبادلة، وسجال عقائدي، زادت حدته مع وسائل الإعلام الجديدة، وشبكات التواصل الاجتماعي التي لا تكف عن البث، بلا هوادة، وفي كل الاتجاهات.

وقد صار الإعلام قوة جبارة في صناعة التغيير، فإذا عمل وفق تصور حر خلاق، لا يقتصر على الدعاية السياسية الرخيصة أو الترفيه الفارغ الذي يلهث وراء العابر والاستهلاكي، فبوسعه أن يسهم في تعميق الثقافة والنهوض بالعملية التعليمية، ليس من خلال برامج مدرسية أشبه بالدروس الخصوصية فقط، وإنما من خلال برامج هادفة تعزز المعرفة بشتى ألوانها، وتمكن الفرد من امتلاك مهارات التفكير والنقد والحوار.

ولا يمكن أيضاً في هذا المضمار أن نهمل الإعلام الجديد، ولا سيما مواقع التواصل الاجتماعي، التي عملت على تعزيز حرية التعبير، ولكنها على النقيض من ذلك زادت من مساحات صناعة الكراهية وإطلاق الدعاية السياسية الفجة والشائعات والسجال العقائدي ونشر الفكر المتطرف وتجنيد الإرهابيين وتشويه المختلفين في الرأي والموقف.

في الحالين، سواء الإعلام التقليدي أو الجديد، فإن التعويل عليه في نشر الثقافة، في قيمها ومقولاتها ومضامينها التي ترمي إلى الارتقاء بالمعيشة، مسألة تحتاج إلى اهتمام ورعاية، لم تحظَ بها في الماضي، لجهل أو غفلة أو على الأقل عدم دراية بأهمية الثقافة في التمهيد للتطور المادي، وأن المعاني يجب أن تسبق المباني.

وهذا الدور المنتظر أو المأمول لا ينبغي أن يقف عند حدود تثقيف الإعلاميين الحاليين، الذين يعاني أغلبهم من ضحالة الفكر وضبابية في الرؤية وانحياز إلى العابر والسطحي والسلطوي وما يعود عليهم بالنفع الذاتي، ولا حتى بدفع مثقفين ليقدموا البرامج، أو يكونوا ضيوفاً دائمين في برامج جاذبة، وإنما بوجود استراتيجية لتعزيز الثقافة بمعناها العام والواسع، الذي لا يقتصر على اعتبارها الكل المركب أو المعقد من الآداب والفنون والمعاني والرموز التي تخاطب العقل والوجدان، وإنما أيضاً الطقوس وطرائق العيش، التي تتسم بالخصوصية، وتؤمن بالتنوع الخلاق ليس فقط في الأفكار والتوجهات، بل أيضاً في التدابير والتصرفات، الآني منها والموروث.

ولكن الوصول إلى الحد الأدنى من هذا المطلوب والمأمول لم يعد مقبولاً لدى بعض من يمتلكون أجهزة الإعلام، سواء كانت الدولة أو رجال المال والأعمال، فالأولى قد لا تكون معنية بزيادة الجرعة الثقافية، لأنها ترى أن تعميق الوعي لدى قطاع عريض من الناس قد ينبههم أكثر إلى حقوقهم المهضومة، ويدفعهم إلى الحركة في سبيل تحصيلها أو انتزاعها.

كما أن مالكي الأموال قد يتوحدون مع الدولة في هذا الاتجاه، غير معنيين بتوعية الناس أو النهوض بأحوالهم الثقافية والمعرفية، كما أن هؤلاء بحكم تكوينهم النفسي والذهني وخبرتهم العملية قد يميلون إلى الاستهلاكي والمظهري وما يسلك الطريق الأقصر نحو الربح الوفير، ومن هنا تخرج الثقافة من حساباتهم.

ومن بين هؤلاء يأتي صانعو الإعلانات وممولوها، الذين قد يميلون بحكم المنفعة والوظيفة إلى البرامج الخفيفة التي تجذب أكبر عدد من المشاهدين بغض النظر عن مضمونها، ولا دورها في زيادة الوعي أو الدفاع عن المصلحة العامة، ولم يعد هؤلاء يكتفون بالتعليق على البرامج أو التقدم بطلبات جزئية تخصها، وإنما يطلبون برامج بعينها، ويتدخلون في تحديد المضمون ومن يقدمه، وبأي طريقة.

وعلى الوجه الآخر، يتحمل المثقفون أنفسهم، جزءاً من المسؤولية، فقد فشلوا في الغالب الأعم في تقديم الثقافة بلغة يسيرة على الأفهام، في مجتمعات تعاني من الأمية الأبجدية أصلاً، ناهيك عن الأمية الثقافية والسياسية والتقنية، كما أنهم ضيقوا مفهوم الثقافة ليقصروه على الآداب والفنون والعلوم النظرية، ولم يتمكنوا حتى الآن من تقديم ثقافة تمشي على الأرض، وتعايش الناس، وتشاطرهم أفراحهم وأتراحهم.

وكل هذه عوامل جعلت إعلامنا بلا ثقافة، في وقت نعول عليه في أن يعبر بنا مشكلة تردي الوعي في مجتمعنا، ولأن فاقد الشيء لا يعطيه، فعلى الإعلاميين أن يتثقفوا أو يفتح مالكو وسائل الإعلام الباب لأصحاب المعرفة ليصلوا إلى الناس بغزارة عبر الصفحات والشاشات والميكروفونات.

   
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا