• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

عبدالله بن بجاد العتيبي

عن الكاتب

أرشيف الكاتب

ما ‬بعد ‬«داعش» ‬.. ‬محاربة ‬الأصوليات

تاريخ النشر: الإثنين 20 مارس 2017

ليس‎ ‬تنظيم ‬«داعش» ‬أشد ‬خطراً ‬من ‬تنظيم ‬«القاعدة»، ‬وما ‬أعطاه ‬السمعة ‬الواسعة ‬حول ‬العالم ‬وفي ‬وسائل ‬الإعلام ‬أربعة ‬أمورٍ ‬دعمت ‬بعضها ‬بعضاً: ‬الأول، ‬الدعم ‬الإيراني ‬ودعم ‬نظام ‬الأسد ‬له ‬ليتوسع. ‬الثاني: ‬حجم ‬البشاعة ‬التي ‬كان ‬يتعمدها. ‬الثالث: ‬تطوره ‬في ‬استخدام ‬الإعلام ‬وتقنيات ‬الإنتاج ‬العالية ‬والانخراط ‬الواسع ‬في ‬مواقع ‬التواصل ‬الاجتماعي. ‬الرابع: ‬وهو ‬الأهم ‬تخاذل ‬إدارة ‬الرئيس ‬السابق ‬للولايات ‬المتحدة ‬عن ‬عمل ‬أي ‬شيء ‬مفيدٍ ‬لمواجهة ‬التنظيم ‬والتخلص ‬منه. ‬لم ‬تزل ‬هناك ‬مناطق ‬معتمة ‬تتعلق ‬بـ«داعش» ‬كتنظيم، ‬وهناك ‬علاقات ‬مع ‬بعض ‬الدول ‬لم ‬تتكشف ‬تفاصيلها ‬بعد، ‬ولكن ‬ذلك ‬كله ‬سيخرج ‬للعلن ‬في ‬الفترة ‬المقبلة، ‬وبخاصة ‬مع ‬التوجه ‬القوي ‬للإدارة ‬الأميركية ‬الحالية ‬بقيادة ‬الرئيس ‬ترامب ‬لكف ‬أيدي ‬إيران ‬عن ‬العبث ‬بالمنطقة ‬عبر ‬ميليشياتها ‬التي ‬بنتها، ‬وعبر ‬تنظيمات ‬الإرهاب ‬السُنية ‬التي ‬ترعاها.

ستنطلق‎ ‬حملة ‬واسعة ‬تقودها ‬الأصوليات ‬السُنية، ‬ممثلة ‬في ‬جماعة ‬«الإخوان ‬المسلمين»، ‬وجماعات ‬الإسلام ‬السياسي ‬وتنظيمات ‬الإرهاب ‬بالتعاون ‬والتكامل ‬مع ‬الأصوليات ‬الشيعية ‬من ‬إيران ‬وميليشياتها ‬في ‬لبنان ‬والعراق ‬واليمن ‬وسوريا، ‬ومن ‬بقايا ‬اليسار ‬وفلول ‬ما ‬كان ‬يُعرف ‬بـ«الربيع ‬العربي» ‬لمهاجمة ‬دول ‬الخليج ‬وتحديداً ‬السعودية ‬والإمارات، ‬التي ‬وثقت ‬تحالفها ‬مع ‬أميركا ‬الجديدة، ‬أميركا ‬ما ‬بعد ‬أوباما.

هذه‎ ‬الأصوليات ‬المتحالفة ‬منذ ‬القديم، ‬ستنسق ‬في ما ‬بينها، ‬وستحظى ‬بدعمٍ ‬لا ‬محدود ‬من ‬النظام ‬الإيراني، ‬ويجب ‬على ‬بعض ‬الدول ‬الإقليمية ‬الداعمة ‬للأصولية ‬السُنية ‬أن ‬تتبيّن ‬ موضع ‬أقدامها، ‬وأن ‬تحسم ‬أمرها ‬بين ‬الانحياز ‬للدولة ‬والانحياز ‬للجماعة، ‬وأن ‬تلتفت ‬لمصالحها ‬مع ‬دول ‬الخليج، ‬بدلاً ‬من ‬التماهي ‬مع ‬المشروع ‬الأصولي ‬«الإخواني» ‬المعادي ‬لدول ‬الخليج.

هناك‎ ‬تجمعات ‬مشبوهة ‬منذ ‬سنوات ‬هي ‬أشبه ‬ما ‬تكون ‬بمضافات ‬الأفغان ‬العرب ‬التي ‬كانت ‬منتشرة ‬في ‬باكستان، ‬إلا ‬أن ‬ساعة ‬حمل ‬السلاح ‬لم ‬تحن ‬بعد، ‬وذلك ‬لا ‬ينفي ‬التجهيز ‬لها ‬بحرية ‬كاملة ‬في ‬التجمعات ‬والتنظيمات ‬والتواصل ‬والتخطيط، ‬أو ‬ما ‬كان ‬يعرف ‬إبان ‬حرب ‬الأفغان ‬بـ«‬الإعداد» ‬تحضيراً ‬للحظة «‬التمكين» ‬التي ‬هي ‬السيطرة ‬على ‬الحكم، ‬وإحياء ‬حلم ‬الخلافة ‬الذي ‬يجمع ‬كل ‬حركات ‬الإسلام ‬السياسي ‬وتنظيمات ‬العنف ‬الديني. تتجه‎ ‬جماعة ‬«الإخوان ‬المسلمين» ‬نحو ‬أفولٍ ‬تدريجي، وهذا ‬لا ‬يعني ‬بحالٍ ‬انتهائها، ‬فذلك ‬أمر ‬يحتاج ‬لجهودٍ ‬دوليةٍ ‬واعيةٍ ‬ومتكاملةٍ ‬تتجه ‬لمنبع ‬التطرف ‬ولا ‬تكتفي ‬بلحظة ‬الإرهاب، ‬بينما ‬يتصاعد ‬حضور ‬جماعاتٍ ‬أخرى ‬من ‬الإسلام ‬السياسي ‬كـ«السرورية» ‬أو ‬«القطبية» ‬وأمثالها ‬من ‬الجماعات ‬التي ‬تمثل ‬دمجاً ‬بين ‬السلفية ‬و«الإخوانية» ‬في ‬عددٍ ‬من ‬الدول ‬العربية ‬أو ‬الإسلامية ‬أو ‬في ‬الدول ‬الغربية.

بعد‎ ‬أفول ‬«داعش» ‬ستخرج ‬تنظيمات ‬أخرى ‬بمسمياتٍ ‬أخرى ‬لتأدية ‬نفس ‬الدور ‬الإرهابي ‬المقيت، ‬ما ‬لم ‬يتم ‬قطع ‬الجذور ‬والقضاء ‬على ‬أسس ‬التطرف ‬الديني، ‬وستكون ‬معالجة ‬الطائفية ‬المسلحة ‬أولويةً ‬كبرى، ‬تلك ‬الطائفية ‬التي ‬ترعاها ‬إيران ‬وتصدرها ‬للدول ‬العربية ‬إن ‬على ‬شكل ‬ميليشيات بخطاب ‬طائفي متكامل ‬كما ‬في ‬العواصم ‬العربية ‬الأربع ‬التي ‬تزعم ‬إيران ‬أنها ‬تتحكم ‬بها ‬بالكامل (‬بغداد ‬ودمشق ‬وبيروت ‬وصنعاء)، ‬وإن ‬على ‬شكل ‬خلايا ‬التجسس ‬ونشر ‬الطائفية ‬وتمويل ‬الإرهاب.

التوازنات‎ ‬الدولية ‬الجديدة ‬ستدفع ‬باتجاه ‬محاصرة ‬إيران، ‬وإجبارها ‬على ‬العودة ‬إلى ‬الداخل ‬بعيداً ‬عن ‬كل ‬مغامرات ‬النفوذ ‬غير ‬المحسوبة، ‬وكل ‬طموحات ‬بسط ‬الهيمنة ‬الفاشلة، ‬واضطرار ‬إيران ‬إلى ‬الانكفاء ‬للداخل ‬سيجعل ‬ميليشياتها ‬وأحزابها ‬وتنظيماتها ‬في ‬مهب ‬الريح، ‬وستتساقط ‬كثمار ‬بالية ‬من ‬الخيانة ‬والعمالة. وفي‎ ‬إعادة ‬ترتيب ‬المنطقة ‬من ‬جديدٍ ‬ستسهل ‬مهمة «‬التحالف ‬العربي»، ‬الذي ‬تقوده ‬السعودية ‬والإمارات ‬لدعم ‬الشرعية ‬في ‬اليمن ‬واستعادته ‬من ‬بين ‬فكي ‬إيران ‬لعمقه ‬العربي، ‬وسيكون ‬بإمكان «‬تحالف ‬الدول ‬المسلمة ‬ضد ‬الإرهاب» ‬أن ‬يؤدي ‬أدواراً ‬فاعلةً ‬ومؤثرةً ‬في ‬عرض ‬العالم ‬الإسلامي ‬وطوله.

   
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا