• السبت غرة رمضان 1438هـ - 27 مايو 2017م

د. أكمل عبد الحكيم

عن الكاتب

أرشيف الكاتب

وداعاً للكوليستيرول السيئ

تاريخ النشر: الإثنين 20 مارس 2017

الكوليستيرول أنواع، ومن أنواعه الكوليستيرول الجيد، والكوليستيرول السيئ. ويتمتع الكوليستيرول المشارك في تكوين دهون بروتينية منخفضة الكثافة، بلقب أسوأ أنواع الكوليستيرول على الإطلاق، حيث يعتبر المتهم الأول خلف تصلب الشرايين وإصابتها بالأمراض المختلفة، ويرمز له بالحروف (LDL). ولذا يعتبر خفض مستوى هذا النوع من الكوليستيرول، أحد أهم الأهداف المرجوة لغرض تحقيق الوقاية من الإصابة بتصلب الشرايين، ومن الذبحة الصدرية، والسكتة الدماغية، وغيرها من الأمراض الخطيرة.

وتؤكد الدراسات، الواحدة تلو الأخرى، ضرورة علاج الأشخاص المصابين بارتفاع مستوى الكوليستيرول في الدم، باستخدام حزمة من العقاقير الطبية تعرف بمجموعة «الستاتين». وقبل بضعة أعوام، صدرت توصيات طبية بتخفيض مستوى الكوليستيرول الذي يجب بدء العلاج عنده، وهو ما أدى حينها إلى مضاعفة أعداد من يفترض تلقيهم للعلاج، بين عشية وضحاها.

وقبل بضعة أعوام أيضاً، أظهرت دراسة أخرى أن عقاقير «الستاتين» ليست مجدية فقط على صعيد الوقاية، بل ربما تكون أيضاً ذات فائدة للأصحاء، الذين لم يصابوا سابقاً بالذبحة الصدرية أو السكتة الدماغية، أو حتى لا توجد لديهم عوامل خطر معروف عنها تسببها في زيادة احتمالات تصلب الشرايين، مثل ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري. وهذه الدراسات وغيرها، جعلت حزمة عقاقير «الستاتين»، التي تتضمن تسعة عقاقير، من أكثر العقاقير استخداماً على الإطلاق، حيث وصلت في وقت ما مبيعات أحد أنواع «الستاتين» أو «الليبي-تور» إلى أكثر من 12 مليار دولار سنوياً.

ولكن على ما يبدو أن مكانة عقاقير «الستاتين» على عرش الأدوية الطبية، وخصوصاً تلك المعنية بخفض احتمالات الإصابة بأمراض الشرايين بمختلف أنواعها، قد أصبحت معرضة للاهتزاز، حسب دراسة نشرت في العدد الأخير من إحدى الدوريات الطبية المرموقة (New England Journal of Medicine) وعرضت نتائجها في المؤتمر الأخير للكلية الأميركية لأمراض القلب.

وفي هذه الدراسة، التي شملت 270 ألف شخص في عدة دول، نجح الأطباء في خفض مستوى الكوليستيرول السيئ في الدم إلى مستويات غير مسبوقة، من خلال عقار جديد (Evolvocumab) يحقن تحت الجلد مرة كل أسبوعين أو أربعة أسابيع. ويصنف هذا العقار الجديد تحت ما يعرف بالأجسام المضادة، كتلك الأجسام التي يستخدمها جهاز المناعة لمكافحة الجراثيم والأجسام الغريبة، إلا أن العقار محل الدراسة يستهدف بروتيناً معيناً في الكبد، مما يزيد بقدر هائل من قدرة وكفاءة الكبد على تخليص الدم من الكوليستيرول السيئ.

وبخلاف الشركة التي طورت العقار الجديد (Amgen)، يبذل عدد من الشركات الأخرى جهوداً حثيثة في اتجاه تطوير عقاقير جديدة تعتمد على نفس فكرة استخدام الأجسام المضادة، التي يتوقع لها أن تتمكن من خفض مستوى الكوليستيرول السيئ بنسبة 60 في المئة. ولا يتوقع أن تستخدم هذه الحزمة المبتكرة من العقاقير على حدة، بل بالتزامن مع عقاقير «الستاتين»، وخصوصاً في حالة الأشخاص المرتفع لديهم مستوى الكوليستيرول بشكل هائل، أو الذين فشلت عقاقير «الستاتين» وحدها في خفض مستوى الكوليستيرول لديهم إلى مستويات مقبولة.

وعلى رغم أن من شاركوا في الدراسة، كانوا يتلقون بالفعل العلاج بأحد أنواع «الستاتين»، فإن تلقيهم للعقار الجديد، نجح في تحقيق خفض إضافي في مستوى الكوليستيرول السيئ بمقدار 20 في المئة، ليصل إلى مستويات غير معهودة سابقاً، وهو أمر إذا ما تأكد بشكل قاطع، فسيعتبر من أهم الاختراقات التي حققها الطب الحديث خلال العقدين الماضيين، على صعيد خفض مستوى الكوليستيرول في الدم، والوقاية من أمراض القلب والشرايين التي تحتل حالياً رأس قائمة أسباب الوفيات بين أفراد الجنس البشري، وخصوصاً الذبحة الصدرية والسكتة الدماغية المسؤولتين عن وفاة 15 مليون شخص سنوياً حول العالم.

وعلى رغم أن هيئة الأغذية والعقاقير الأميركية منحت ترخيصاً بالتسويق والبيع للعقار الجديد في أغسطس 2015 للمرضى الذين فشلت عقاقير «الستاتين» في خفض مستوى الكوليستيرول لديهم، ومن قبلها من قبل المفوضية الأوروبية في شهر يوليو 2015، ثم من قبل السلطات الكندية في شهر سبتمبر من نفس العام، فإن سعر العقار المرتفع قد يكون عقبة في توسيع نطاق الفائدة المرجوة منه. فحسب أرقام عام 2015، بلغت تكلفة العلاج لسنة واحدة، نحو 14 ألف دولار. وإن كانت بعض المصادر أشارت مؤخراً إلى أن التكلفة السنوية قد انخفضت إلى 4500 دولار، وفي الدول التي توفر لمواطنيها رعاية صحية وطنية مجانية مثل بريطانيا، بلغت تكلفة العلاج لمدة سنة ألفي جنيه استرليني فقط (2500 دولار أميركي)، وهي الأسعار التي يرى كثيرون أنه يمكن معها أن يجني الملايين الفوائد المرجوة من هذا العقار الجديد.

   
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا