الجيش اليمني يتقدم بالجوف ويقترب من جبهة صعدة

سلاح الجو يدمّر 8 سيارات أسلحة على الحدود مع ليبيا

شيخ الأزهر: الشعب المصري سيهزم الإرهاب

تونس: اعتقال تكفيري يتواصل مع الإرهابيين

السيسي يصل فرنسا ويلتقي ماكرون اليوم

استعار حرب «أوامر القبض» بين بغداد وأربيل

لافروف يدعو للحوار بين بغداد وكردستان العراق

«داعش» يعدم 128 مدنياً بـ«القريتين»

البيشمركة تعاود غلق الطريق الواصل بين دهوك وسنجار

البرلمان العراقي يصوت على مفوضي الانتخابات الجدد

علاوي: استفتاء كردستان أصبح من الماضي

خبراء سياسيون لـ «الاتحاد»: السعودية تعيد العراق لمحيطه العربي

الرئيس السوداني يختتم زيارة إلى الكويت

الأردن: السجن مع الأشغال الشاقة لمدانين بالإرهاب

مساعدات إنسانية أوروبية للسودان بـ106 ملايين يورو

‬إسرائيل تعتقل 51 فلسطينياً في القدس

كاتالونيا تهدد بالعصيان والتوتر يتصاعد مع مدريد

تيلرسون بحث في كابول الاستراتيجية الأميركية الجديدة

3 انتحاريات من «بوكو حرام» يقتلن 14 في نيحيريا

استطلاع رأي: المليشيات فاقمت الفساد في ليبيا

المغرب: تفكيك خلية داعشية جديدة

الإعلام الغربي: تيلرسون يفشل في إخراج قطر من مأزقها بسبب تعنتها

قطر تعرقل الحوار باشتراط إنهاء المقاطعة وتورطها مع إيران

بانيتا: محاربة قطر للإرهاب غير حقيقية

شركات ملاحية تتخوف من التعامل مع الدوحة

المقاطعة العربية تقود تراجع أرباح صناعات قطر

اللاجئون السوريون في المخيم الإماراتي - الأردني يتسلمون كسوة الشتاء

قرقاش: قرار إيجابي ويدعم موقع الخرطوم الإقليمي والدولي

ترحيب عربي وإسلامي برفع العقوبات الأميركية عن السودان

أبوظبي، عواصم (الاتحاد، وكالات)

قال معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في تغريدة في «تويتر»، إن «رفع العقوبات الأميركية عن السودان الشقيق قرار إيجابي، ويدعم موقع الخرطوم الإقليمي والدولي وانفتاحه الاستثماري.. نعتّد بموقع ودور السودان العربي». وحظي القرار الأميركي برفع العقوبات التي طبقت منذ أكثر من عقدين بترحيب داخلي سوداني، وعربي وإسلامي واسع. وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان: «رحب السودان قيادة وحكومة وشعباً بالقرار الإيجابي الذي اتخذه فخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأميركية أمس والذي قضى برفع العقوبات الاقتصادية الأميركية عن السودان بشكل كامل ونهائي». ورحبت جامعة الدول العربية بالقرار. وقال الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، في بيان، إن القرار الأميركي الذي سيدخل حيز التنفيذ في 12 أكتوبر الجاري يلبي المطالب المتكررة للجامعة العربية، برفع جميع أشكال العقوبات ضد السودان سواء من خلال قراراتها الدورية في هذا الصدد أو من خلال تحركها المشترك مع منظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأفريقي، وذلك لتمكين السودان من استكمال مسيرة تعزيز السلام والتنمية.

ورحب البرلمان العربي بالقرار، وجدد رئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي، الطلب برفع اسم دولة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، تقديراً للجهد الكبير الذي تقوم به في محاربة الإرهاب، وتحقيق الأمن والسلم في العالم العربي والإسلامي وأفريقيا.

وقال رئيس البرلمان العربي، إن هذا المطلب يأتي نظراً لأن دولة السودان تعتبر اليوم من الدول المحورية في محاربة الإرهاب، فهي من أوائل الدول التي انضمت للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، والتحالف العربي لدعم الشرعية في جمهورية اليمن، ومحاربة التنظيمات الإرهابية، كما تقوم بدور إيجابي وفاعل في حفظ الأمن القومي العربي وتحقيق السلم والأمن في أفريقيا، خاصة في دولة جنوب السودان.

ورحب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين بالقرار، مؤكداً أن هذا القرار يسهم بصورة كبيرة في تحقيق السلام والأمن والاستقرار والنمو الاقتصادي في السودان، الذي تضرر شعبه كثيرا من هذه العقوبات الأحادية، ويشكل دفعة قوية لتطبيع العلاقات الثنائية بين السودان وأميركا بصورة شاملة في جميع المجالات.

وأشاد العثيمين بجهود الدول الأعضاء التي أسهمت في تحقيق هذا الإنجاز وعلى رأسها الدول الخليجية بقيادة المملكة العربية السعودية، داعياً إلى مواصلة الحوار الثنائي بهدف الوصول للنتائج المرجوة. وأكد أهمية اتخاذ الإدارة الأميركية خطوة أخرى بإزالة اسم السودان من القائمة الأميركية للدول التي ترعى الإرهاب بالنظر للجهود المقدرة التي ظل يبذلها السودان في مكافحة الإرهاب على الصعيدين الإقليمي والدولي.

ورحبت مصر بالقرار، حيث أكد المستشار أحمد أبو زيد المتحدث باسم الخارجية المصرية، في بيان أمس، أن القرار الأميركي من شأنه أن يسهم في دعم استقرار وتنمية السودان مشيرا إلى أنه يتسق مع موقف مصر المطالب دوما بضرورة رفع تلك العقوبات، وما قامت به من جهود من خلال اتصالاتها مع الجانب الأميركي في هذا الصدد تضامناً مع السودان.

ورحبت وزارة خارجية اليمنية بالقرار، وقالت في بيان إن، القرار يصب في مسار تعزيز العلاقات السودانية الأميركية، ويعمل على الوصول بالعلاقات بين البلدين إلى المستوى الطبيعي المأمول كما يسهم في جهود الاستقرار في المنطقة».

واشنطن: الظروف غير مواتية لشطب السودان من لائحة الإرهاب

الخرطوم (أ ف ب)

أكد القائم بالأعمال الأميركي في السودان ستيفن كوستيس أمس، أن الظروف غير مواتية في الوقت الراهن لإجراء حوار مع الخرطوم لرفعها عن القائمة الأميركية للدول «الراعية للإرهاب». وقال «هذه أمور يرغب الطرفان في بحثها، ولكن علينا أن نكون متأكدين من أن الظروف مواتية لمناقشة حذف (السودان) من القائمة».

وقال في مؤتمر صحفي عقده بمقر السفارة جنوب الخرطوم، إن «الحكومة السودانية تعرف تماماً ما عليها فعله للخروج من القائمة، ونأمل أن تتحقق هذه الشروط قريباً»، دون توضيح. وأضاف أن «مناقشة الحذف من قائمة الدول الراعية للإرهاب لم يكن جزءاً من خطة المسارات الخمسة التي انخرطنا فيها»، في إشارة إلى الشروط الخمسة التي وضعتها واشنطن لإنهاء الحظر الاقتصادي.وتابع «إذا كنتم تتحدثون عن حوار حول هذا الأمر، فإنه لم يحدث بعد». ومع رفع الحظر، توقع كوستيس ازدياد اهتمام الشركات الأميركية بالتعامل تجارياً مع السودان. وتدارك «لكن بالتأكيد الشركات ستتخذ القرارات التجارية استناداً إلى مستوى المخاطر الموجودة، وستنظر إلى مختلف أوجه الاستثمار المحتمل في السودان». وأوضح كوستيس أن «العوائق القانونية» التي منعت مثل هذه المعاملات من قبل، أزيلت الآن مع رفع الحظر عن السودان.

مقالات ذات صلة