• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يتضمن القتل الميداني وعزل الأحياء وهدم المنازل وهجمات المستوطنين

تحذير من مخطط إسرائيلي لتفريغ القدس من أهلها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

رام الله، غزة، (الاتحاد)

حذر مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية من الاجراءات التي تنفذها إسرائيل في القدس المحتلة ضمن مخطط تفريغ المدينة من أهلها، وفصل الأحياء الفلسطينية، خاصة الأحياء ذات الكثافة السكانية العالية عن المدينة، تحت ذرائع ردة الفعل لضمان حرية المستوطنين وأمنهم فيها.

وقال المجلس في بيان أمس إن ما تمارسه دولة الاحتلال من فرض حالة الرعب والإرهاب بحق الفلسطينيين، باعتبارهم أهدافا مشروعة للقتل، وإباحة استخدام السلاح لمستوطنيها ضد الفلسطينيين العزل تحت ذرائع مختلفة، إضافة إلى فرض قيود مشددة على دخول البلدة القديمة في مدينة القدس، ومعاقبة التجار والسكان، وعزل الأحياء وإقامة الجدران والحواجز حولها، وتمرير مشاريع قوانين تهدف إلى تفتيش الفلسطينيين من دون شبهة، وهدم المنازل هو من أجل خلق واقع جديد لا يطاق العيش معه يهدف إلى تفريغ المدينة المحتلة من أصحابها الفلسطينيين.

وعبر المجلس عن قلقه البالغ من سياسة الإعدام الميداني بحق الفلسطينيين.وأوضح إن هذه السياسة تمثل قتلاً متعمداً خارج نطاق القانون، واستهجن المجلس التمييز على أساس الأصل القومي في التعامل مع الإنسان الفلسطيني، والذي يشكل انتهاكاً جسيماً لحقوق الإنسان، والذي بدا جلياً في قضية حرق الطفل أبو خضير حتى الموت، وبالمثل مع عائلة دوابشة، وعدم ملاحقة منفذيها.

وأكد المجلس بأن احتلال الأرض الفلسطينية، بما فيها مدينة القدس، والزج بأكثر من نصف مليون مستوطن في مستوطنات أقيمت، وما زالت تتوسع في الضفة والقدس، وسياسة التمييز العنصري الممنهجة، هي الأسباب الرئيسية لاستمرار الصراع والعنف في المنطقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا