• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بهدف تعزيز جودة التعليم والابتكار

«المعرفة» تقيّم 169 مدرسة لتحقيق أهداف الأجندة الوطنية 2021

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

دينا جوني (دبي) -

دينا جوني (دبي)

تبدأ هيئة المعرفة والتنمية البشرية في العام الدراسي الجاري 2015-2016 بتقييم المدارس الخاصة بناء على التقدّم الذي تحرزه كل مدرسة في تحقيق الأهداف المطلوبة منها في الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة 2021، من خلال مؤشر أطلقته الهيئة لإنجاز تلك الأهداف.

وسوف تخضع 169 مدرسة خاصة بدبي تطبق 16 منهاجاً تعليمياً متنوعاً وتستقبل أكثر من 255 ألف طالب وطالبة لعمليات الرقابة المدرسية التي ينفّذها جهاز الرقابة المدرسية للعام الثامن على التوالي.

وقالت جميلة سالم المهيري رئيس جهاز الرقابة المدرسية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي: «يعكس المؤشر منهجية دقيقة تجسّد حرص هيئة المعرفة على تقديم كافة أشكال الدعم للمدارس الخاصة لمساعدتها على تحقيق الأهداف المطلوبة منها في الأجندة الوطنية، لافتة إلى أنه سيكون على جميع المدارس الخاصة في دبي المشاركة سنويا في تقييمات المقارنة الدولية والخارجية إضافة إلى مشاركتها المنتظمة في دراسة الاتجاهات العالمية في الرياضيات والعلوم (TIMSS) والبرنامج الدولي لتقييم الطلبة (PISA).

وأضافت: يستند المؤشر إلى ثلاثة متطلبات رئيسية تشمل وجود أدوات مقارنة دولية وخارجية، وتحديد الفصول والسنوات الدراسية المستهدفة، إضافة إلى عدد الطلبة في كل مدرسة خاصة بدبي، بحيث يتعين على المدارس الخاصة أن تتيح لجميع طلبة الصفوف الدراسية المستهدفة فرص المشاركة في تقييمات المقارنة الدولية، مما يتيح لها بناء صورة أكثر وضوحاً ودقة عن جودة الأداء العام لطلبة كل مدرسة خاصة بدبي.

وتنشر هيئة المعرفة والتنمية البشرية منذ انطلاقة الرقابة المدرسية في دبي خلال العام 2008 نتائج وتقارير مفصّلة حول جودة التعليم في كل مدرسة خاصة بدبي، إضافة إلى تصنيفاتها تبعاً لجودة التعليم فيها.

وأعربت المهيري عن تطلعها نحو مواصلة العمل المشترك مع المدارس الخاصة في دبي من أجل تعزيز جودة التعليم والابتكار في المدارس الخاصة بعد 7 سنوات مرّت من تطبيق الرقابة المدرسية في دبي، معتبرة أن الدورة الحالية من الرقابة المدرسية بدبي سوف تشهد نقلة نوعية ومنهجية نحو تحقيق أهداف الأجندة الوطنية مع نظام تعليمي رفيع المستوى يعزز الابتكار والسعادة المدرسية، لاسيما وأن أقل من ستة أعوام تفصلنا عن العام 2021، آملين أن نحتفل جميعاً خلال ذلك العام ببلوغ أهداف رؤية الإمارات، تزامناً مع احتفالاتنا باليوبيل الذهبي لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض