• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«تربية الإمارات» تناقش تطوير المناهج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

محسن البوشي

العين (الاتحاد)

ناقش المجلس الاستشاري لكلية التربية بجامعة الإمارات في اجتماعه أمس سبل وآليات دعم وتطوير المناهج، والاعتراف الأكاديمي ومبادرات الكلية في هذا الصدد، إضافة إلى تطوير مركز الابتكار التعليمي، وتبادل الطلبة، والإنتاج البحثي للكلية، والعمل على زيادة التحاق الطلبة بالكلية.

واعتمد المجلس خلال الاجتماع تعيين الدكتورة نجوى الحوسني مستشار مكتب مدير مجلس أبوظبي للتعليم رئيساً للمجلس، ومريم القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد للرعاية الإنسانية نائباً.

حضر الاجتماع الذي عقد بالحرم الجامعي، الجديد في المقام الدكتور محمد البيلي نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية، والدكتور برنارد أوليفر عميد كلية التربية والدكتور جمال النعيمي وكيل الكلية، وأعضاء المجلس الاستشاري للكلية.

وأكد البيلي خلال الاجتماع على أهمية الدور الذي سيلعبه المجلس الاستشاري في تطوير أداء الكلية، والذي يأتي ضمن استراتيجية الجامعة بتشكيل مجالس استشارية تسهم في دعم مسيرة الريادة والتميز في التعليم العالي على المستويين الإقليمي والعالمي، وتلبي احتياجات سوق العمل بالكفاءات اللازمة، والعمل على دعم العملية التعليمية في الدولة، والرفع من أداء خريجي الكلية، إضافة لتطوير المناهج وأساليب التعليم والتعلم.

ويضم المجلس الاستشاري لكلية التربية بجامعة الإمارات كلا من مريم القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد للرعاية الإنسانية، نورة المري مدير قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بوزارة التربية والتعليم والدكتورة نجوى الحوسني مستشار مكتب مدير مجلس أبوظبي للتعليم، والأستاذ محمد الكعبي مدير إدارة المنشآت الشبابية والرياضية بدبي، والأستاذة شيخة البادي مسؤول تطوير جودة التعليم بمجلس أبوظبي للتعليم، خولة أحمد مدير إدارة التميز بجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، والدكتور برنارد أوليفر عميد كلية التربية، والدكتور جمال النعيمي وكيل الكلية. والدكتور على النقبي الأستاذ مشارك، والدكتور عبد السلام الزعابي رئيس قسم التربية الرياضية بالكلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض