• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

سعود القاسمي يتوج الفائزين في نصف ماراثون رأس الخيمة

بيدان يحتفظ باللقب ويحقق رقماً جديداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2018

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن سباق نصف ماراثون رأس الخيمة، يعكس قصة تميز الإمارات بلد النجاحات والأمن والاستقرار، وذلك باستقبال المشاركين من الجنسيات المختلفة، وسط أجواء السعادة والتجمع الرياضي للمنافسة الشريفة على المراكز الأولى في «النسخة 12» من الماراثون لمسافة 21 كيلومتراً، مشيداً بالجهود الكبيرة المبذولة من المعنيين بالأمر في تنظيم الماراثون، وتهيئة الظروف الملائمة لنجاحه وتطوره، بعد تزايد عدد المشاركين من الجنسين، ووصولهم إلى 3470 عداءً وعداءة من 103 دول.

وقال صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، لدى حضوره نصف ماراثون رأس الخيمة أمس، بمشاركة سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، إن الرياضة مهمة لصحة الإنسان، كما أن الروح الرياضية التي يتحلى بها الجميع تمنحهم فرصة التعايش مع محيطهم بطريقة حضارية، في ظل التسامح والقبول بالمنافسة الشريفة، في كل أنحاء الدولة التي تنعم بالأمن والسلام والاستقرار والمحبة والسعادة.

وأوضح سموه أن المرأة شقيقة الرجل، وهي تضطلع بدورها الإيجابي في المجتمع، وجديرة بالثقة التي حظيت بها للعمل في جميع المجالات، مشيراً إلى أن الدين الإسلامي الحنيف يحثنا على احترامها.

وحرص سموه على متابعة السباق، وتتويج الفائزين بالمراكز الأولى، وقدم التهنئة لهم على الجهود التي قاموا بها، للوصول إلى منصة التتويج، كما حرص سموه على التقاط الصور التذكارية مع المشاركين وأفراد الجمهور والأطفال في أجواء رائعة عكست درجة النجاح الكبيرة للنسخة الجديدة من نصف الماراثون.

وشهد الماراثون في نسخته الـ12 أمس ضمن المحترفين، تتويج الكيني بيدان كاروكي بالمركز الأول، في فئة الرجال، بزمن قدره 58 دقيقة و42 ثانية، ليحافظ على اللقب، بعد منافسة قوية، كما أنه نجح في تحطيم رقمه السابق، وهو 59 دقيقة و10 ثوانٍ بفارق 38 ثانية، بينما حل وصيفاً الإثيوبي جيمال يمر، بزمن 59 دقيقة، وجاء الكيني كيبتي كينا ثالثاً بزمن 59 دقيقة و6 ثوانٍ.

ونالت الكينية فانسي شيموتاي لقب السيدات للمحترفات بزمن ساعة و4 دقائق و53 ثانية، وجاءت مواطنتها ماري كيفاني في المركز الثاني بزمن ساعة و4 دقائق و55 ثانية وكان المركز الثالث أيضاً من نصيب مواطنتهما كارولين كيري بزمن ساعة و5 دقائق و7 ثوانٍ.

ونال مبارك المراشدة المركز الأول في فئة المواطنين، وعبدالله السعدي المركز الثاني، بينما حلت فاطمة الرئيسي أولاً في فئة المواطنات، وجاءت شمسة القاسمي في المركز الثاني، وحصد أنور القواز المركز الأول ضمن فئة المقيمين، ونال إسماعيل سريانج المركز الثاني، بينما نالت آني ماري المركز الأول في فئة المقيمات وجاءت إيميلاي واهو في المركز الثاني، وفاز أبدول رولاند بالمركز الأول في فئة الشباب، وحصد هنري ميرسل المركز الثاني، بينما نالت بب ماكنون لقب فئة البنات وهبة ميرزا المركز الثاني.

محمد بن سعود: الأجواء المثالية أهم أسباب النجاح

عبر سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، عن سعادته بالمشاركة في السباق من البداية إلى النهاية، وسط أجواء السعادة التي أحاطت بالمشاركين من جميع الجنسيات في «النسخة 12» من الماراثون الذي يبرز مكانة إمارة رأس الخيمة من الناحية السياحية.

وقال سموه: التوقيت كان جيداً لاستضافة الحدث، بفضل الأجواء المثالية، متمنياً أن تكون النسخة المقبلة من السباق بالمستوى ذاته، لتأكيد النجاح الذي تحققه الإمارة في استضافة الأحداث الرياضية المختلفة.وكشف سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي عن تطور كبير في منطقة جبل جيس السياحية، وقال إن الأفعال تسبق الأقوال في الفترة المقبلة لمزيد من النجاح والتميز.

هيثم مطر: «رؤية 2019» تواكب التميز

أشار هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، إلى أن نصف ماراثون رأس الخيمة أصبح فعالية معروفة ومهمة لدى المجتمع الرياضي في الدولة والعالم، ويتوقع استقطاب المزيد من العدائين الدوليين في السنوات المقبلة، خصوصاً من أوروبا ودول مجلس التعاون الخليجي، في ظل أهمية السياحة الرياضية التي تعتبر جزءاً جوهرياً من استراتيجية «رؤية رأس الخيمة 2019» التي أطلقتها الهيئة، بعدما تم رفع قيمة الجوائز المالية في النسخة الحالية إلى 1.245 مليون درهم.

بيدان: فرحة خاصة

وصف العداء الكيني، بيدان كاروكي، صاحب المركز الأول لفئة المحترفين فوزه للمرة الثانية على التوالي في نصف ماراثون رأس الخيمة بأنه يمثل فرحة خاصة، إثر الأجواء الجميلة التي أحاطت بالسباق، والمنافسة القوية بين المتسابقين للفوز بالمراكز الأولى، موضحاً أن البداية كانت مهمة لدعم حظوظه في تحقيق الأفضلية، مع أخذ الأمور حسب مجريات السباق، لبلوغ الأسبقية في نهاية الأمر.

وعبر بيدان عن تقديره للنجاح التنظيمي اللافت للسباق والترتيبات الجيدة قبل وبعد انطلاق السباق، بما يؤكد من جديد أن نصف الماراثون أصبح محطة مهمة لكثير من الرياضيين على مستوى العالم.

تفاعل كبير مع الماراثون

تفاعل الحاضرون مع الأجواء التي رافقت منافسات نصف ماراثون رأس الخيمة على كورنيش القواسم، لتحية المتسابقين لحظة وصولهم إلى محطة الختام، كما ارتفعت الأصوات الداعمة للعدائين الكينيين في الأمتار الأخيرة من السباق، بعد التفوق الواضح، في جميع مراحله، قبل رفع شارة النصر، في حين كان توجه اللجنة المنظمة بوضع شاشة عملاقة لمتابعة جميع السباق من البداية إلى النهاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا