• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وطني حبيبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

كم نعشق ترابك يا وطن وكم نحن بك مغرمون....... الإمارات عنوان الحب والسعادة إمارات الخير والأمان إمارات الحنان بلادي هي سر حياتي، بلادي هي عزمي واندفاعي نحو مستقبل مشرق، يبتسم بالنجاح والتقدم في كل الميادين، وعلى كل الأصعدة ، واليوم ولله الحمد الإمارات أصبحت من أكثر الدول في التقدم والازدهار والنجاح، بفضل شيخنا الراحل الوالد زايد بن سلطان طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته، الذي أسس بنياناً قوياً وصلباً، ورسخ كل مفاهيم التحدي والإصرار وقهر كل الصعاب والأهوال، وأوصلنا إلى ما نحن فيه، وأصبحنا اليوم بنعمة من الله شعباً ليس له مثيل، ينتمي إلى الحكومة والحكومة تنتمي له ونحن أسرة واحدة في بيتنا الكبير الإمارات وفي القلب الكبير قلب شيخنا خليفة، يرعاه الله صاحب المواقف العظيمة في خدمة الأمة العربية والإسلامية أدام الله ظله يا رب العالمين.

نحن في مجتمع واحد، وتحت ظل شيخنا الغالي بو سلطان لا نهاب المحن، بل نقف وقفة حق في كل الميادين، وعلى كل الدروب وقد تربينا على التلاحم والعزم والفداء، وعلمتنا دولتنا حب الخير والصبر والتحدي والإصرار والعزيمة، وعلمتنا التعاون والمحبة والواجب، وعلمتنا التراحم بيننا وكيف نعشق ترابك يا وطن، وكيف نهيم في حبك، وكيف نسهر على أمنك وأمانك.

وحب الوطن من صغرنا شربناه وتربينا عليه وكل جيل يحمل الولاء والفداء للوطن الغالي على قلوبنا.

نحن في الماضي والحاضر والمستقبل نفديك بالأرواح يا وطن، ونعي كل كلمة في نشيدنا الوطني، ونتحسس مفهومها وشعب الإمارات مدرك للتحديات.

نعم نحن شعب مسالم، ولكن نكون بركاناً في وجه كل معتد أثيم إلى أن ندحر الباطل ويحق الحق.

وشيم شباب الوطن شيم رجال في عاداتنا وتقاليدنا التي تربينا عليها، وعلمتنا بلادنا كل خير وفعل الخير وطريق الخير وأصبحنا في حبها متحدين مع الدعاء إلى الله تعالى أن يحفظ لنا دولتنا ويحميها من كل شر، ويحفظ لنا شيوخنا الكرام يا رب العالمين.

حب الوطن ليس شعاراً، بل وساماً على صدر كل إماراتي وحتى المقيم فيها وحب الوطن حب كبير لا حدود له ودولتنا وشيوخنا وحكومتنا وشعبنا وترابها جزء من كل مواطن غيور وهي مني وأنا منها الإمارات عنوان للحياة وسحر الجمال والإمارات الحاضر الماضي وعزها عزنا وفخرها فخرنا ومستقبلها مستقبلنا.

إبراهيم جاسم النويس - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا