• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بأهداف تيجالي وفالدي

«العنابي» يكرم «النواخذة» بـ «ثلاثية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

فاز الوحدة على دبا الفجيرة 3 - 1 مساء أمس، في افتتاح الدور الثاني لدوري الخليج العربي، سجل «الثلاثية العنابية» تيجالي في الدقيقتين 24 و81، ليرفع غلته إلى 15 هدفاً في قمة الهدافين، وفالديفيا في الدقيقة 63، وسجل سلطان الغافري هدف الضيوف بالخطأ في مرماه في الدقيقة 38، ورفع «أصحاب السعادة» رصيده إلى 23 نقطة، بينما بقي «النواخذة» عند 17 نقطة، وجاءت المباراة متكافئة في الشوط الأول، ودانت السيطرة لصاحب الأرض في الشوط الثاني، وشهدت طرد محمد علي من دبا الفجيرة لحصوله على الإنذار الثاني في الدقيقة 84، بادر الوحدة بالهجوم، وكاد أن يبادر بهز الشباك من محاولة فالديفيا، لولا يقظة محمد علي الذي أنقذ الموقف، ورد دبا الفجيرة سريعاً بعرضية بورييس كابي إلى طارق أحمد، ونجح محمد برغش في إبطال مفعولها، ولاحت فرصة خطرة لـ «العنابي»، عندما أطلق إسماعيل مطر من خارج المنطقة، تألق الحارس حميد عبد الله في التصدي لها، وبمرور الوقت شعر صاحب الأرض بخطورة الموقف، ومالت الكفة لمصلحتهم، وأنقذ حميد عبدالله رأسية سالم سلطان، وذهبت تسديدة دينلسون فوق العارضة، وجاءت «الثالثة ثابتة» للوحدة بعرضية من محمد برغش أسكنها تيجالي برأسه داخل الشباك، محرزاً الهدف الأول للوحدة في الدقيقة 24، ومن هجمة لدبا الفجيرة أرسل سند علي عرضية إلى بوريس كابي، حولها سلطان الغافري بالخطأ في مرماه، محرزاً هدف التعادل للضيوف في الدقيقة 38. وفي الشوط الثاني، أهدر بوريس كابي فرصة العمر، من انفراد تام بعد دقيقتين فقط، ولم يستغل تيجالي هدية فالديفيا، وشهدت الدقيقة 63 هدفاً لفالديفيا من كرة عرضية أعتقد الجميع أنها تمريرة إلى تيجالي، لكنها سكنت المرمى، وأرسل خليل إبراهيم تمريرة إلى تيجالي المنفرد، ونجح في إحراز هدفه الشخصي الثاني والثالث للوحدة في الدقيقة 81، قبل أن يتعرض علي محمد للطرد بالإنذار الثاني في الدقيقة 84.

وصف الفوز بالمستحق

أجيري: تحدثت بـ «حدة» مع اللاعبين بين الشوطين!

أبوظبي (الاتحاد)

هنأ خافيير أجيري، مدرب الوحدة، لاعبيه على الفوز المستحق، وقال: «جاءت المباراة صعبة، ودبا الفجيرة يقدم مباريات قوية، لأنه جيد بدنياً، ومنظم في الدفاع، ويجيد المرتدات، لم يبدأ (العنابي) المباراة بالصورة المطلوبة، ما جعل التكافؤ حاضراً في الشوط الأول، وتحدثت مع اللاعبين بـ (حدة) بين الشوطين، لأن بعضهم لم يكن في حالة التركيز المطلوبة، واضطررت لإجراء تغييرين، وأظهر الفريق ردة فعل قوية في الشوط الثاني».

من جانبه، قال بوكير مدرب دبا الفجيرة: «إن فارق الإمكانات بين الفريقين له دور في النتيجة، وتفوق الوحدة يعود إلى الأجانب الذين صنعوا الفارق»، وقال: «حضرنا بطموح عدم الخسارة، وتقديم عرض جيد، لكن الفوارق ظهرت في المباراة، وبعد التعادل أضاع كابي انفراداً، بينما سجل تيجالي الهدف الثالث في سيناريو مشابه، وهذا هو الفرق بين أجانب الوحدة ودبا الفجيرة، وأن تغيير أجانب (النواخذة) خلال الانتقالات الشتوية، يعود إلى الإدارة والإمكانات المالية المتاحة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا