• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

الفيفا يوافق على لائحة انتخاب مجلس إدارة الاتحاد التونسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 فبراير 2007

عمر غويلة :

وافق الفيفا رسميا على لائحة الانتخابات الجديدة للاتحاد التونسي لكرة القدم وطالب بسرعة عقد الجمعية العمومية التي سيتم خلالها انتخاب أعضاء مجلس الإدارةالجديد.

وأكد مصدر مطلع لـ '' الاتحاد الرياضي '' في تونس أنه تقرر عقد الجمعية العمومية الإستثنائية للاتحاد يوم 16 مارس القادم وهي الجمعية التي ستدرس وتعتمد التعديلات الجديدة التي تم إدخالها على القوانين الأساسية للاتحاد التونسي. أما الجمعية العمومية العادية للاتحاد والتي سيقع خلالها انتخاب أعضاء مجلس الإدارة الجديدة فستعقد يوم الجمعة 30 من ذات الشهر. ووفقا للإتفاق الحاصل بين السلطات الرياضية التونسية والفيفا فإن اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية هي التي ستتولى الإشراف على انعقاد الجمعية العمومية الإستثنائية والعادية للاتحاد كما ستوكل لها عملية البت في الترشحات لعضوية مجلس الإدارة الجديد للاتحاد.

وخلافا لما أعلن من قبل فإنه سيتم انتخاب كافة أعضاء مجلس الإدارة إعتمادا على قوائم الترشحات، وبذلك فإن الأعضاء الذين تم انتخابهم خلال الجمعية العمومية التي انعقدت الصيف الماضي فهم مطالبون بإعادة ترشحاتهم إن رغبوا إذا توافرت فيهم الشروط الجديدة التي تم إعتمادها من قبل الفيفا ومنها بالخصوص المستوى التعليمي المطلوب توفره عند كل مرشح . وكان هذا البند أثار غضب بعض الأعضاء الذين لا تتوفر فيهم الشروط المطلوبة و سيجدون بذلك أنفسهم خارج اللعبة، ومنهم من هدد بتقديم قضية ضد الفيفا لدى المحكمة الرياضية الدولية والتي يوجد مقرها في مدينة لوزان السويسرية . وعبرت الأوساط الرياضية التونسية عن إرتياحها لقرب حل عقدة مجلس إدارة الاتحاد التونسي والخلاف الذي كان قائما حوله مع الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي رفض الإعتراف بالرئيس الجديد للاتحاد علي الأبيض الذي تم تعيينه من قبل وزير الرياضة وليس عن طريق الأندية ، حيث اشترطت الفيفا أن يكون كافة أعضاء مجلس الإدارة منتخبين. ومنذ الإعلان عن موعد انعقاد الجمعية العمومية الأولى والثانية انطلقت حملة الترشحات لمجلس الإدارة الجديد ، وأكدت العديد من المصادر أن الطاهر صيود يبقى المرشح الأبرز للرئاسة خلفا للرئيس الحالي علي الأبيض الذي أفادت بعض المصادر القريبة منه أنه لن يترشح . ويذكر أن مجلس الإدارة الحالي للاتحاد تعرض منذ تشكيله لحملة كبيرة من الإنتقادات لإدائه ووصف العديد بمن فيهم بعض أعضاء مجلس الإدارة الحالي أن الاتحاد التونسي لكرة القدم لم يعرف في تاريخه مجلس إدارة أضعف من الذي يتولى إدارة شؤونه في الوقت الحاضر. هذا وينتظر أن يقع تقليص عدد أعضاء مجلس إدارة الاتحاد من 15 إلى 12 عضوا فقط .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال