• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

فؤاد أنور:

الأهلي تفوق بـ «الصدمة والرعب» في البداية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

أكد فؤاد أنور نجم المنتخب السعودي السابق، أن الأهلي استحق التأهل إلى المباراة النهائية لدوري أبطال آسيا، منذ المباراة الأولى في الرياض، حيث إنه كان الأفضل من الهلال في كل النواحي، سواء الفنية والتكتيكية، وأيضاً البدنية والنفسية.

وأرجع التأهل الأهلاوي إلى أسباب عدة، في مقدمتها نتيجة المباراة الأولى التي منحت الفريق قوة دفع كبيرة في جولة الإياب، ويضاف إلى ذلك الطريقة التي لعب بها الروماني كوزمين في المباراة الثانية، وهي «الصدمة والرعب»، حيث توقع الجميع أن تكون البداية هادئة من «الأحمر» انتظاراً لردة فعل «الأزرق» على نتيجة المباراة الأولى، خاصة أن الفريق السعودي مطالب بهدف على الأقل، للدخول في «الحسبة»، ولكن المفاجأة تمثلت في الهجوم المكثف من كوزمين منذ البداية، وهو ما أربك صفوف «الزعيم السعودي»، وجعل اللاعبين في حالة تخبط، وأسفر عن هدفين في الشوط الأول.

وقال: «ساعد الأداء الدفاعي السيئ للاعبي الهلال، فريق الأهلي على التألق وهز الشباك مرتين، خصوصاً أن التمركز داخل منطقة الجزاء كان سيئاً للغاية، فضلاً على أن الأداء الدفاعي العام مهزوز، ولم يستطع التماسك سواء في الناحية الدفاعية، أو في مسألة بناء الهجمة بالتمرير السليم من الخلف إلى الأمام، الأمر الذي أتاح الفرصة لممثل الكرة الإماراتية للتألق في وسط الملعب الدفاعي للهلال».

أما عن سبب تعادل «الأزرق» في الشوط الثاني، رغم تقدم «الأحمر» بهدفين، قال: هناك أسباب عدة وراء ذلك، أبرزها الثقة التي دبت في نفوس لاعبي الأهلي، وتعاملهم بأريحية مع مجريات الشوط الثاني، وثانياً الروح القتالية العالية التي ظهر عليها لاعبو الهلال في الشوط الثاني، ويضاف إلى ذلك التعديلات التي أجراها مدرب الفريق السعودي على التشكيلة، خصوصاً أن «توليفة» البداية جاءت خاطئة بكل المقاييس، وكلفت الفريق التأخر بهدفين».

وأشار فؤاد أنور إلى أن دفاع الأهلي ظهر متهاوناً بعض الشيء، حتى بعد تسجيل الهلال للهدف الأول، وأخذ الهلاليون «دفة» السيطرة على وسط الملعب، الأمر الذي منحه السيطرة التامة على المباراة، عكس ما حدث في الشوط الأول، بهيمنة الأهلي المطلقة على منطقة المناورات وسط الملعب، بفضل التحركات الواعية لماجد حسن، وقدراته الدفاعية في تكسير هجمات «الزعيم السعودي»، وبنائه الهجمات الأهلاوية بإتقان، إضافة إلى الـتألق الواضح لكل من إسماعيل الحمادي وحبيب الفردان الذي كان بمثابة «رمانة الميزان» مع ماجد حسن في وسط الأهلي.

وأخذ فؤاد أنور على مدرب الهلال ولاعبيه الطمع في المباراة، بعد تسجيل الهدف الثاني والاندفاع للهجوم بكثافة، وقال: «أخطأ المدرب كثيراً بالاندفاع إلى الهجوم بشراسة، على الرغم من أن المطلوب في هذا الوقت تهدئة المباراة، واللعب بشكل متوازن، خصوصاً أن الفريق لم يكن في حاجة إلى الفوز ونتيجة التعادل بهدفين لمثلهما تصعد به إلى النهائي، لكن رأينا اندفاعاً مبالغاً فيه للهجوم وشراسة غير عادية في الوقت الذي جاء ذلك على حساب الدفاع، حتى جاءت الصدمة الكبيرة في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، وسجل الأهلي هدف الفوز بسبب التمركز الخاطئ للمدافعين أيضاً، والخطأ المشترك مع حارس المرمى.

وحمل فؤاد أنور خسارة الهلال للمدرب ولاعبي الخبرة في الفريق، مؤكداً أن المدير الفني كان يجب عليه التعامل بشكل مختلف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا