• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

فشل جهود إنقاذ بنكيو للهواتف المحمولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 فبراير 2007

ميونخ-د ب أ: انهارت الوحدة الالمانية المفلسة للهواتف المحمولة التابعة لشركة ''بنكيو كورب'' التايوانية وذلك حسبما ذكر المدراء الذين تم تعيينهم لإيجاد مشتر للشركة التي كانت تتبع في السابق شركة سيمنز الالمانية.

وقالت متحدثة باسم المديرين في ميونخ ''لقد انسحب آخر الاطراف المهتمة. لا توجد فرصة حقيقية لبيع الشركة ككل''. وجرى توظيف أكثر من ثلاثة آلاف شخص حتى العام الماضي في المقر الرئيسي للشركة بمدينة ميونخ الالمانية وفي منشآت التصنيع في كامب-لينتفورت وبوشولت في ألمانيا. وتوقف إنتاج الهواتف المحمولة في كامب-لينتفورت بولاية شمال الراين-فيستفاليا بنهاية يناير.

وباعت سيمنز الشركة التي كانت تمنى بخسائر إلى شركة ''بنكيو كورب'' في 2005 وتسبب انهيارها في العام التالي في خروج مزاعم بأن شركة تصنيع الهاتف المحمول أغلقت لتخفض خسائر سيمنز.

وقال المتحدث مارك لانجيندورف باسم سيمنز إن القرار كان بيد المدراء. وأوضح قائلا ''هدفنا الاساسي هو مساعدة العاملين''.

وتلقت بنكيو في وقت الاستحواذ عدة مئات الملايين من اليورو من سيمنز كمحفز لإتمام الصفقة لكن الشركة أعلنت إفلاسها في سبتمبر من العام الماضي. وطبقا لتقارير إعلامية ألمانية فإن شركة ''بنكيو موبايل'' تفككت وسيجري بيع وحداتها بشكل منفصل مما سيكبد الدائنين خسائر كبيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال