• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شعوره بتأهل «الفرسان» لا يوصف

كانافارو لـ «الاتحاد»: الأهلي عملاق وأرشحه للقب الآسيوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

معتز الشامي (دبي)

لم يكن فابيو كانافارو قائد منتخب إيطاليا، وأفضل لاعب في العالم 2006، ولاعب ومدرب الأهلي الأسبق، ومدرب جوانزو الصيني السابق، مجرد نجم عالمي مر على دورينا، ثم رحل، بل ارتبط قائد «الآزوري» بالأهلي، عندما ارتدى شعاره عقب مونديال جنوب إفريقيا مباشرة في 2010، لتقلب صفقته مع الأهلي، وسائل الإعلام العالمية، وتحول الأنظار إلى «قلعة الفرسان» صرحاً رياضياً يسعى للتميز والتنافسية.

أجرت «الاتحاد» اتصالاً بكانافارو، اللاعب والمدرب الأسبق للأهلي، وأحد أصحاب الخبرات العالمية في كرة القدم، للحصول على تعليقه حول إنجاز «الفرسان»، وبالتأهل إلى نهائي دوري أبطال آسيا، وفاجأنا بالرد سريعاً، وقال: «المؤكد أن شعوري لا يوصف، واحتفلت في باريس لحضور مباراة سان جيرمان وريال مدريد في دوري أبطال أوروبا، وفخور تماماً بهؤلاء اللاعبين، وأشعر بالانتماء للأهلي الصرح الرياضي الخليجي والآسيوي والعربي الكبير».

وأضاف: «لست متفاجئاً بما يتحقق للأهلي، لأنني أعرف من هو عبد الله النابودة جيداً، نعم هو صديقي، وأفخر بذلك، لكن الكثيرين ربما لا يعرفون أن سبب اقتناعي باللعب للأهلي عقب مونديال 2010، كان نظرة التحدي التي وجدها في عيون النابودة، تفكيره كان طوقاً لإنجاز غير مسبوق في الأهلي، تحدث معي عن ضرورة بناء فريق في 4 إلى 5 سنوات، يستطيع أن ينافس على لقب آسيا، المهمة لم تكن سهلة، ولكن وقعت فوراً للانضمام إلى «الأحمر»، والمشاركة في وضع اللبنات الأولى لهذا الحلم، وها أنا أحتفل به الآن من باريس».

وقال: «مهمة الأهلي فور وصولي، تمثلت في بناء الفريق الشاب بلاعبي المنتخب الأولمبي، ليكونوا نواة لفريق منافس قارياً ودولياً، حتى يكون هناك مكان لـ «الفرسان» في آسيا، وطموح النابودة، بلا حدود، وهو لا يزال كذلك، وكنت شاهداً على ما وضع من خطط، وعلى التفاوض مع أبرز العناصر التي انضمت للأهلي، هذا الرجل يستحق ما وصل إليه فريقه، لأنه يقود السفينة بحب مع من حوله».

وتطرق كانافارو إلى مرحلة انتقاله للعمل مدرباً، بعد أن كان لاعباً في الأهلي، وقال: «واصلت العمل بالتنسيق مع النابودة، خصوصاً في مرحلة الإسباني كيكي، الهدف كان تعويد اللاعبين على ثقافة الاحترافية، وبدء زرع العقلية الاحترافية، رأيت اللاعبين صغاراً في بداياتهم، ثم شاهدتهم أمام الهلال عمالقة، وهم أصبحوا أكثر نضجاً من أي وقت مضى، وأراهم أبطالاً لآسيا وهم يستحقون اللقب، ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا