• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

«الجالية الأجنبية» تواجه «الحكمة» اللبناني في ضربة البداية

افتتاح «دولية دبي للسلة» اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 فبراير 2017

علي معالي(دبي)

وسط غياب إماراتي كامل للسلة الإماراتية، تنطلق اليوم النسخة 28 من دولية دبي لكرة السلة، حيث تقام اليوم 3 مباريات في افتتاح البطولة، التي تقام تحت رعاية الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، على صالة النادي الأهلي. تبدأ المباراة الأولى في الخامسة مساء بلقاء فريق الجالية الأجنبية مع الحكمة اللبناني، يليها الرياضي اللبناني مع منتخب مصر، ثم المباراة المثيرة والتي تجمع مايتي سبورت الفلبيني مع سلا المغربي في التاسعة مساء، حيث تقام البطولة بنظام الدوري من دور واحد، نظراً لمشاركة 7 فرق، وتتأهل 4 فرق الى الدور نصف النهائي.

ويبدو أن أنديتنا، سواء الأهلي أو الشباب فضلا مشاهدة البطولة في المدرجات والاستمتاع بالمستوى الرفيع للفرق المشاركة في هذه النسخة في ظل وجود 3 فرق قوية للغاية من لبنان، وهي الرياضي والحكمة وهومنتمن، إضافة إلى فريق سلا المغربي ومنتخب مصر الأول، ومعهم فريق فلبيني يضم بين صفوفه مجموعة من المحترفين، وغياب ممثل للسلة الإماراتية في هذه النسخة أمر محزن، كما قال رئيس الاتحاد، فمهما كانت المبررات، فإن عدم وجود فريق إماراتي وضع الجنة المنظمة في حرج!

ومن جانبة، يرى اللواء«م» إسماعيل القرقاوي، أن الشركات الوطنية، ومنها طيران الإمارات ومجموعة النابودة وفيرست سيكيورتي جروب من الشركات دائمة التواجد في دولية دبي، وكانت هناك السوق الحرة دبي، لكن اعتذار الأهلي حرمها من عدم التواجد في هذه النسخة، ومنذ تاريخ طويل، وهذه البطولة مرتبطة بالشركات الوطنية، وساهمت في نشر اللعبة بشكل موسع ليس في الإمارات فقط، بل في الخليج والمنطقة العربية.

قال القرقاوي:« رغم وجود 7 فرق في هذه النسخة، لكننا سوف نشاهد مباريات في غاية القوة بين فرق لها الباع الطويل في اللعبة مثل الرياضي والحكمة، وقادم معهما هذه المرة فريق هومنتمن، إضافة إلى منتخب مصر القوي، وسلا المغربي الذي يضم بين صفوفه العدد الأكبر من لاعبي المنتخب، ومفاجأة هذه النسخة سيكون مايتي سبورت الفلبيني، لما يضمه من مواهب في عالم اللعبة».

وتابع:« حزين لعدم وجود فريق إماراتي في هذه النسخة، وذلك بسبب الموقف الغريب وغير المبرر من أنديتنا التي انسحبت فريقاً تلو الآخر، حيث بدأها الشباب، ثم ختمها فريق الأهلي باعتذاره في وقت صعب للغاية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا