• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يقدمها «براند دبي» بالتعاون مع «الرحباني»

«الفارس» ملحمة درامية مستوحاة من أشعار محمد بن راشد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

كشف «براند دبي»، الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي وشركة «الرحباني للإنتاج» أمس أسماء أبطال مسرحية «الفارس»، العرض الملحمي المُستلهَم من قصائد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مع الإعلان عن تاريخ العرض والذي يبدأ في الرابع ويستمر حتى السابع من يناير 2016.

«فارس» و«شموس»

تم اختيار الفنان الكبير غسان صليبا لتجسيد شخصية «فارس» بطل الملحمة، بينما ستلعب الفنانة الإماراتية بلقيس فتحي دور «شموس» الشخصية النسائية الرئيسية في العرض، وذلك مع البدء في اختيار الكوادر الفنية المشاركة في المسرحية، بينما تجري فرق العمل استكمال دراسة التجهيزات الفنية التي سوف تُستخدم خلال المسرحية وفقاً لرؤية مبدعها مروان الرحباني، الذي أكد أن العمل سيكون فريداً من نوعه حيث ستتم الاستعانة بأحدث تقنيات العرض المسرحي التي سيتم توظيفها بأسلوب مبتكر لتقديم عمل فني وصفه بأنه سيكون إضافة نوعية لرصيد المسرح العربي.

وبهذه المناسبة، أكدت منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، أن الاستعدادات تجري على قدم وساق لتقديم هذا العمل الإبداعي الكبير ليسجل علامة جديدة في تاريخ الأعمال المسرحية المتميزة ليس فقط في دولة الإمارات ولكن على مستوى المنطقة، لما يرمز له العمل من أمل في غد أفضل تسود فيه قيم نبيلة طالما كانت أساساً راسخاً لحضارتنا العربية والإسلامية، وذلك في قالب فني بالغ الرقي حرصنا على أن نحشد له كل الإمكانات اللازمة ليكون على المستوى المنشود ضمن أفضل الأعمال المؤرخ لها في سجل المسرح العربي.

ونوّهت المرّي بالاختيارات الموفقة لأبطال العمل من قبل «الرحباني للإنتاج» التي رأت في كل من الفنان غسان صليبا والفنانة بلقيس فتحي الاختيار الأنسب لتجسيد «فارس» و«شموس»، الشخصيتين الأساسيتين في مسرحية «الفارس» في ضوء الملامح والسمات المميزة لكلتا الشخصيتين، وبما يحمله كل من الفنانين من رصيد ليس فقط لدى الجمهور داخل الدولة ولكن أيضاً على المستوى العربي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا