• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الإمارات ترسم البسمة على وجوه أطفال التوحد في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 مارس 2016

عدن (الاتحاد)

عادت البسمة إلى أطفال التوحد في مدينة عدن، جنوب اليمن، عقب تأهيل مقرهم الوحيد في المدينة من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن الجهود الإنسانية والخيرة لوضع حد لمعاناة ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تضرروا جراء الحرب التي شنها المتمردون الحوثيون والمخلوع صالح.

ويتلقى حاليا قرابة 70 طفلا في جمعية أطفال عدن للتوحد الخدمات التأهيلية عقب تأهيل المقر بشكل متكامل بتوجيهات كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر الداعمة لذوي الاحتياجات الخاصة في عدن. وأوضحت رئيسة الجمعية، عبير اليوسفي، في تصريحات لـ«الاتحاد» أن دعم الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» أسهم في إحياء موقع خاص لأطفال التوحد الذين كانوا يعانون إهمال السلطات الرسمية التي لم تلتفت إلى مثل هكذا إعاقات، مضيفة « بعد تأهيل الإمارات أصبح لأطفال التوحد مقر متكامل لاحتضانهم بالرغم من أن برامج التأهيل لا تزال محدودة وغير متطورة إلا أن تأهيل المقر بداية أولى نحو الطريق الصحيح لتأمين مستقبل الأطفال وأولياء الأمور الذين أتاح لهم المبنى المؤهل تلقي محاضرات توعوية وإرشادية حول مرضى التوحد وأساليب التعامل مع الأطفال المصابين. وأشارت اليوسفي الى أن الجمعية أصبحت تمتلك فصولا دراسية مؤهلة وحديقة خارجية ومواقع لجلسات النطق وتعديل السلوك وفصولا خاصة بالتواصل البصري والحسي للأطفال بالإضافة إلى تجهيزات وأثاث الجمعية وألعاب، وهذا جاء ضمن مشروع التأهيل الذي أطلقته أم الإمارات للنهوض بالجمعية.

وعبر أهالي الأطفال عن تقديرهم لهذه الهبة السخية التي أتاحت لأطفالهم التعلم في مكان مؤهل وسليم يساعد على تأهيلهم ومساعدتهم في الاندماج في المجتمع من جديد، بعيدا عن تكاليف السفر والعلاج المتخصص في المراكز المعنية بهذا المرض في البلدان الخارجية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا