• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

حنيف: التربية تدرس واقع ذوي الاحتياجات قبل الدمج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 فبراير 2007

دبي- الاتحاد: أكد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم أن الوزارة تدرس وبعناية واقع دمج فئات ذوي الاحتياجات الخاصة في مدارس الدولة بهدف وضع البرامج والخطط التطويرية التي تساهم وبشكل إيجابي في تلبية احتياجاتهم وتوفير البيئة التربوية الملائمة لهم ومساواتهم بزملائهم من الطلبة العاديين. وأضاف: يعد الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة واجباً وطنياً وإنسانياً على كل فرد في المجتمع، تماماً مثلما تتحمل الهيئات والمؤسسات كافة بالدولة مسؤولية دمج هذه الفئات، مشيراً إلى أن مستوى العناية والرعاية بذوي الاحتياجات الخاصة يشكل أحد المعايير الأساسية التي تقاس بموجبها حضارات الأمم ومستويات تطورها.

جاء ذلك خلال لقاء معاليه بمكتبه بدبي وفد جمعية الإمارات لرعاية المكفوفين برئاسة الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي رئيس مجلس إدارة الجمعية وعدد من المنتسبين للجمعية، حيث تمت مناقشة كيفية تطوير وسائل تعليم المكفوفين وأهم المشكلات التي تعترض مشوارهم الدراسي خاصة بعد مرور عدة سنوات من تطبيق قرار دمج المكفوفين في المدارس الحكومية وصدور القانون الخاص بذوي الاحتياجات الخاصة والذي أناط مسؤولية تعليم المكفوفين بالكامل إلى وزارة التربية والتعليم.

وأوضح وزير التربية أن قيادات الدولة تولي اهتماماً كبيراً بذوي الاحتياجات الخاصة من خلال إصدار القوانين المنظمة لتعزيز فرصهم ودمجهم دمجاً إيجابياً في المجتمع ومنحهم القدرة على لعب دور حيوي كأفراد قادرين على المشاركة والإنتاج وتأكيد حقهم في الحصول على فرص متوازية مع غيرهم، إيماناً منها بقدرة هذه الفئات على العطاء، شأنها في ذلك شأن بقية أعضاء المجتمع.

وأشار الدكتور حنيف حسن إلى أهمية الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في مسألة دمج المكفوفين والاستعانة بالخبرات المطلوبة في هذا المجال، إضافة إلى الأخذ بالأساليب العصرية التي من شأنها تذليل كل الصعاب أمام المكفوفين وضعاف البصر في تحصيلهم الأكاديمي، إلى ذلك يرعى معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم الندوة الحوارية التي تنظمها الجمعية في منتصف أبريل المقبل.

وقال الشيخ صقر القاسمي: إن الجمعية تهدف من تنظيم هذه الندوة إلى البحث عن أفضل بيئة لتعليم المعاقين بصرياً في الدولة، والتنسيق بين مختلــــف المؤسســــات التعليمية التي تعــــنى بتعليم هذه الفئة، وســـــتناقش الندوة واقع ومتطلبات ومشـــــكلات دمـــج المكفوفين في المدارس الحكومية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال