• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«لن ترهبونا» حراك مدني في عدن يتصدر مواجهة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 مارس 2016

عدن (الاتحاد)

تحولت شوارع عدن الرئيسة خلال السنوات الثلاث الأخيرة إلى لوحات فنية تشكيلية، مجسدة لقيم التسامح والمحبة والسلام، تحث العابرين على رفض كل تراكم على وجهها من سلوكيات دخيلة على المدينة والتي تتهدد أمنها واستقرارها وسلمها الاجتماعي.

وعلى الرغم من حجم الآلام والمآسي التي خلفتها الأعمال الانتحارية والاغتيالات التي شهدتها عدن خلال الأيام الماضية، يتجدد وجه المدينة وبصوتها السلمي الرافض للعنف والمقاوم للخوف.. «لن ترهبونا». وفي الوقت الذي تجاهد فيه السلطة المحلية لمواجهة حالة من الاختلالات الأمنية التي خلفتها الحرب التي شنها تحالف الانقلاب على الشرعية على المدينة، ودحرهم من قبل المقاومة الشعبية المسنودة بدعم قوات التحالف العربي، تصدر ناشطون حقوقيون ومنظمات مدنية، فعاليات مستمرة مناوئة للعنف والإرهاب.

ويعتبر حقوقيون أن جماعات العنف والإرهاب تحقق أهدافها من خلال زرع الخوف والرعب بين أوساط المجتمع. ويقول ماجد الشاجري رئيس اتحاد منظمات المجتمع المدني لـ «الاتحاد»: «المجتمع المدني من خلال أنشطته يتوجه برسائل قوية إلى كل من يريد العبث وإقلاق أمن واستقرار المدينة، وتأكيد الصمود والعمل من أجل الحياة والعيش بسلام، متحدين بذلك مختلف أعمال العنف والترهيب».

وفي ساحة العروض في خرومكسر، شارك المئات من المواطنين البسطاء والناشطين المدنيين في إحياء مبادرة طوعية تحمل اسم «كلنا أمن عدن»، هدف القائمون على هذه الحملة إرسال رسالة للجماعات المتطرفة التي تحاول زعزعة الأمن والاستقرار الذي تشهده عدن منذ تحررها من سيطرة المتمردين الحوثيين والمخلوع صالح.

الفعالية في الساحة المركزية التي شهدت أثناء حكم المخلوع صالح أعمال قمع وحشية لمتظاهرين سلميين، رسمت لوحة مدنية عبر من خلالها المواطنون والنشطاء عن إدانتهم للعنف والإرهاب، وضرورة مساندة السلطات الرسمية ودعمها في مواجهة هذا الفكر المتطرف الذي يخدم المتمردين بشكل أساسي من خلال سد الفراغ الأمني، وتعزيز أقسام الشرطة، ورفدها بالعناصر الأمنية المدربة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا