• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

مقتل ثلاثة انتحاريين بانفجار في باكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 فبراير 2007

اسلام آباد-وكالات الأنباء: قتل ثلاثة اشخاص يشتبه بانهم انتحاريون أمس في وسط باكستان اثر انفجار قنبلة كانوا يحملونها لتنفيذ اعتداء. فيما تبحث الشرطة عن مشتبه به هارب يعتقد بأنه كان وراء الانفجارين اللذين استهدفا ''قطار السلام''.

وقال نائب قائد الشرطة بشير أحمد ان الرجال الثلاثة وصلوا على دراجة هوائية الى بلدة شيشواتني على بعد مئة كلم من مولتان عندما انفجرت القنبلة قبل اوانها. ويشتبه بان الثلاثة كانوا يعتزمون القيام باعتداء انتحاري اثناء اقامة الصلاة على روح شرطي قتل قبل ثلاثة ايام في بلدة خانوال المجاورة.وأضاف ''ان الصلاة كان يفترض ان تجمع عددا كبيرا من عناصر الشرطة''.واوضحت مصادر اخرى في الشرطة ان الانتحاريين الثلاثة المفترضين ينتمون الى منظمة ''عسكر جنجوي'' المتطرفة والمحظورة منذ العام 2001 وتعتبر هذه المنظمة الاكثر تطرفا منذ بداية التسعينات.

من جهة أخرى ذكرت صحيفة هندية أمس أن الشرطة تبحث عن موظف بالسكة الحديد هارب يعتقد بأنه كان وراء الانفجارين اللذين استهدفا ''قطار السلام'' الهندي الباكستاني. ونقلت صحيفة ''إنديان إكسبريس'' الهندية عن شرطة ولاية راجستان بشمال غربي الهند قولها إن المشتبه به تاج محمد كان في مدينة بانيبات الواقعة على بعد مئة كيلومتر شمال نيودلهي عندما وقعت التفجيرات في منتصف ليلة الاحد الماضي.وأوضح التقرير أن فريق الشرطة المعني بالتحقيق في التفجيرين عثر على 50 زجاجة مليئة بخليط من الكيروسين والديزل في منزل المشتبه به الواقع في منطقة بيكانير الشمالية. وحسب المحققين استخدم الكيروسين في صنع القنابل التي انفجرت بقطار ''سامجهواتا'' السريع بالقرب من بانيبات أثناء توجهه إلى مدينة لاهور الباكستانية.وداهمت الشرطة منزل المشتبه به الخميس حيث اعتقلت زوجته سايرا بانو،كما اعتقلت الشرطة أيضا رجلا يدعى سلمان أحمد قالت إنه يشبه بدرجة كبيرة رسما لاحد مشتبهين رئيسيين كانا قد قفزا من القطار قبل دقائق من تفجيره.وقال ضابط كبير بالشرطة يدعى لاكسمان مينا للصحيفة: ''كلهم مشتبه بهم الآن''،وأضاف أنه بجانب المواد التي عثر عليها بمنزل المشتبه به فهناك علاقة بينه وبين سلمان.

وتشير تحقيقات الشرطة الهندية وأجهزة الامن إلى أن منفذي التفجيرين يتراوح عددهم بين أربعة وستة أشخاص.