• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استخدم في أحدها 20 خامة مختلفة

فساتين سهرة تدمج بين جرأة التصميم وكلاسيكيته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 فبراير 2014

رنا سرحان (بيروت)- مؤخرا، أطلق المصمم اللبناني نزار روماني، المعروف بتأثره بالمصممين العالميين أمثال جون جاليانو، وكريستيان لاكروا وإيلي صعب، مجموعته للهوت كوتور لموسم ربيع وصيف 2014، التي عبرت عن أسلوبه المتميز بالدمج بين الجرأة والكلاسيكية والأفكار الاستعراضية والقصات الناعمة، من أجل إرضاء أذواق السيدات العربيات.

18 فستاناً

عن مصدر وحي مجموعته الأخيرة، قال روماني لـ”الاتحاد”: “أستوحي تصاميمي من متابعتي للموضة العالمية، كما أعتبر أغلب تصاميمي من وحي خيالي الغريب أحياناً، وتتميز بعض القطع بأنها لا تشبه غيرها، أو أي تصاميم عالمية لأنها ولدت نتيجة إحساس معين أو فكرة راودتني من خلال منظر طبيعي أو من وحي موسيقى ما أو بعد مشاهدتي برنامج تلفزيوني معين”.

وهو‮ ‬لم‮ ‬يطلق‮ ‬اسما‮ ‬على‮ ‬مجموعة‮ ‬الأزياء‮ ‬هذه‮؛ ‬لاعتقاده‮ ‬بأن‮ ‬لكل‮ ‬قطعة‮ ‬قصة‮ ‬خاصة‮، ‬وهو‮ ‬بالتالي‮ ‬لا‮ ‬يرسم‮ ‬الفستان‮ ‬على‮ ‬الورق‮ ‬بل‮ ‬يختار‮ ‬الخامة‮ ‬الأساسية،‮ ‬ويبدأ‮ ‬بالتصميم،‮ ‬حيث‮ ‬تأتي‮ ‬الفكرة‮ ‬تلو‮ ‬الأخرى‮ ‬من‮ ‬دون‮ ‬تصور‮ ‬مسبق.

ويحافظ روماني على لمسته الخاصة والمميزة، وهي تقديم أزياء لافتة للأنظار حيث تجد المرأة في حقيبته ما تريده في السهرات والأعراس من فساتين تتنوع بين الفساتين الطويلة والقصيرة. وقدم روماني في مجموعته الأخيرة 18 فستاناً لكل واحد منها فكرة مختلفة، مقتبسة من هنا وهناك، مؤكداً أن التكرار والنسخ يدلان على نضوب الأفكار الجديدة، والتجدد مفتاح النجاح.

وحول ما يميز أسلوبه، يقول روماني: “يتميز أسلوبي بالغرابة وابتكار أفكار جديدة استعراضية كلاسيكية وفي الوقت عينه إرضاءً لأغلب النساء العربيات، وحتى أقدم البسيط تطبيقاً لفكرة أن البساطة تعكس الجمال”. ويضيف: “أحب أن أنوع بطرز المجموعة من كلاسيكي إلى جريء، وهو مطلوب اليوم لأن اعتماد التصميم الخاص لكل امرأة عنصر مميز، كذلك أستوحي من شخصيتها ومن شكلها وطبعاً بحسب ما يتوافق مع جسدها لأبرز ما هو جميل وأخفي ما لا يستحق الظهور لتكون في سهرتها بأفضل صورة”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا