• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أزمة الدولار والاحتياطي تطيح بمحافظ المركزي المصري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 أكتوبر 2015

عبدالرحمن اسماعيل

اطاحت أزمة الدولار التي تشهدها السوق المصرية وبعد نحو أسبوع من أكبر خفض في قيمة الجنيه المصري، ظهر اليوم، بمحافظ البنك المركزي هشام رامز من منصبه، عقب اجتماع الرئيس عبدالفتاج السيسي معه بحضور رئيس الوزراء شريف اسماعيل.

وصدر قرار جمهوري بتعيين طارق عامر في منصب محافظ المركزي المصري بدلاً من رامز الذي كان يعتزم التخلي عن منصبه الشهر المقبل بانتهاء عامه الرابع الذي شغله في يناير من العام 2013.

وبحسب مصرفيين فإن الاجراءات التي اتخذها رامز والتي ساهمت في تسارع سعر الدولار في الأسواق اثارت حفيظة عدد من وزراء المجموعة الاقتصادية التي انتقت قرارات رامز وادت إلى اشتعال أزمة الدولار الذي يندر العثور عليه في الأسواق حالياً، حيث قفز سعره  لدى شركات الصرافة إلى 8,55جنيه،

وخفض البنك المركزي المصري قيمة الجنيه امام الدولار يومي الخميس والأحد الماضيين بنحو 20 قرشا ليصل سعره إلى 7.93 جنيه بين البنوك وكسر لأول مرة رسميا حاجز 8 جنيهات للعملاء الراغبين في الحصول عليه من البنوك.

وجاءت قرارات المركزي هذه والتي اثارت معارضة واسعة النطاق من قبل المستوردين والاقتصاديين لضرب السوق السوداء وتحسين موقف الصادرات المصرية في الأسواق الخارجية، فضلاً عن وقف تأكل احتياطياته  التي تراجعت بنحو 1.7 مليار دولار وخلال ثلاثة أشهر 3.7 مليار دولار لتصل إلى 16.3 مليار دولار.

ويواجه الاحتياطي النقدي المصري تحديات كبيرة الفترة المقلة، إذ يتعين على القاهرة تسديد مليار دولار وديعة مستحقة السداد للحكومة القطرية، واستحقاق قرض لنادي باريس نهاية العام الحالي يقترب من نصف مليار دولار.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا